Poster un commentaire

Agression israélienne contre la Syrie: communiqué de l’ITRI


images

بيان

المعهد التونسي للعلاقات الدولية

على اثر الاعتداءات الصهيونية الغادرة على الاراضي السورية والتي استهدفت منشآت بحثية وعلمية واوقعت مآت الضحايا المدنيين الابرياء، في انتهاك صارخ للسيادة الوطنية السورية، وللمعاهدات والمواثيق الدولية المنظمة لحالات السلم والحرب والهدنة وماكدة على الطبيعة المارقة لهذا الكيان الغاصب والعدواني والمهدد الاكبر للسلم الاقليمي والعالمي

بيان

المعهد التونسي للعلاقات الدولية
على اثر الاعتداءات الصهيونية الغادرة على الاراضي السورية والتي استهدفت منشآت بحثية وعلمية واوقعت مآت الضحايا المدنيين الابرياء، في انتهاك صارخ للسيادة الوطنية السورية، وللمعاهدات والمواثيق الدولية المنظمة لحالات السلم والحرب والهدنة وموكدة على الطبيعة المارقة  لهذا الكيان الغاصب والعدواني والمهدد الاكبر للسلم الاقليمي والعالمي.
اولا: يستنكر المعهد التونسي للعلاقات الدولية هذا الهجوم الغادر على الاراضي السورية والذي كشف بشكل جلي الدور الاسرائيلي في الحرب الكونية التي تتعرض لها سورية منذ اكثر من عامين وكذلك التنسيق الكامل بين هذا الكيان والمجموعات المسلحة.
ثانيا: نحيي بإجلال واكبار يقظة وجهوزية الجيش العربي السوري الذي رد على العدوان الغاشم الرد القوي المزلزل، كما نحيي حكمة القيادة الوطنية السورية التي تجنبت الانقياد الى رد فعل انفعالي والدخول في حرب اختار العدو موعدها.   
ثالثا: نعبر عن احتقارنا الكامل لكل الخونة الذين هللوا وكبروا فرحا بالاعتداء على شعب عربي ووطن كان على الدوام ملاذا آمنا لكل العرب.
رابعا: نترحم على ارواح كل شهداء سوريا من مدنيين وعسكريين ونتمنى الشفاء للجرحى والصبر والسلوان لعائلاتهم.
خامسا: نثمن ونعتز بعودة الوعي للشارع العربي وهو ما عبرت عنه المظاهرات التلقائية المساندة لسورية التي اجتاحت كثيرا من المدن العربية وفي مقدمتها المدن والقرى التونسية ونتعهد بالوقوف الدائم الى جانب سورية شعبا وجيشا وقيادة
سادسا: ندعو الحكومة التونسية الى مراجعة سياستها تجاه سورية واعادة ربط العلاقات الدبلوماسية حفظا لعلاقات الاخوة بين البلدين وصيانة لمصالح جاليتنا التونسية بسورية.
سابعا: المعهد التونسي للعلاقات الدولية الذي كانت له علاقات نضالية مع كثير من رموز المعارضة الوطنية السورية يدعو اصدقاءه لفك الارتباط بالخارج والعودة الى ارض الوطن، فعلى ارض سورية وليس خارجها ومع الدولة السورية وليس مع الدول الاجنبية تطرح وتحل مشاكل سورية.
عاشت سورية، عاشت كل الاوطان العربية حرة مستقلة متضامنة ابد الدهر.

5-5-2013

احمد المناعي

 رئيس المعهد التونسي للعلاقات الدولية

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :