Poster un commentaire

وكالة: مصادر تركية ترجح عقد أردوغان والأسد مكالمة هاتفية بناء على اقتراح بوتين


في أواخر شهر ديسمبر 2011 وقبيل سفري الى دمشق للمشاركة في بعثة المراقبين العرب الى سوريا علمت بوصول برهان غليون الى تونس وحضوره صباح ذاك اليوم في مقر « مركز الأسلام والدمقراطية » لصاحبه رضوان المصمودي. كنت قد عرفت رضوان المصمودي سنة 1991في واشنطن ولم نتواصل طويلا وعرفت برهان غليون في نفس الوقت في باريس وتواصلت معه الى سنة 2008 حين طلب مني كمال المحضاوي الذي كان معجب به أن أعرفه به. وهكذا احتسينا قهوة في ساحة إيطاليا في باريس.

برهان غليون الذي جاء يومها الى تونس وذهبت لمقابلته لم يكن ذلك المثقف والجامعي السوري-الفرنسي فقط وانما أيضا وخصوصا رئيس المجلس الوطني السوري الذي اختاره الأمريكان والفرنسيين والأخوان المسلمين وقطر لقيادة « الثورة » السورية وتعويض بشار الأسد على رأس سوريا.

عند وصولي للمركز لم أجد برهان وانما فقط ثلاثة من رفاقه وعندما سألت عنه قيل لي أنه في مقابلة مع د. المرزوقي في قرطاج. تحدثت معهم بعض الوقت ثم سألتهم « هل أنتم مستعدون للتفاوض » فأجابوا بصوت واحد: » أبدا-أبدا-أبدا ».

ولكن التفاوض لا بد منه حتى بعد الحرب

وهكذا كانت اثنى عشر سنة من حرب ضروس

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :