Poster un commentaire

2021 -2011 عهد « راشد الغنوشي


 Rania Tahar

Sami Ben Slama a écrit :

نمشيو بالمنطق والمعطيات وإلا بالمشاعر والخرافات ؟الي يحكم اليوم والحكاية عندها 10 سنين هوما الخوانجية وحتى حد غيرهم…

الخوانجية قتلو شكري والبراهمي وسحلو نقض…وذبحو وفجرو جنودنا وأمنيينا…

السلطة التشريعية في جيبهم وهوما مسيطرين على جميع لجان البرلمان بما فيهم لجنة الأمن والدفاع عندهم 10 سنين…ا

لسلطة التنفيذية في جيبهم… وكل رؤساء الحكومات من 10 سنين يا تابعينهم يا خاضعينلهم بمن فيهم الفخفاخ الي طيحوه باش يتخلصو من عبو الي كبر كرشو أكثر من اللازم وولى يمثل خطر عليهم…

الداخلية عندهم…بأجهزتها السرية وبشرطتها وبحرسها…المالية والديوانة عندهم…

البيئة والشرطة البيئية متاعهم…العدل والقضاء والسجون عندهم…تكنولوجيا الاتصال والمؤسسات لتابعتها بما فيها المركز الوطني للاعلامية واتصالات تونس عندهم…

جميع الدواوين والمؤسسات العمومية تحت سيطرتهم بما فيها التلفزة والإذاعات العمومية…وما نحكيش على الاعلام الخاص والاعلاميين الخاصين…

الفلاحة والاقتصاد والصحة والتعليم والتجارة خاضعين لسيطرتهم…

الخوانجية باسطين سيطرة مطلقة على تونس من عشرة سنين ومخترقين حتى الجيش….عندهم مخازن سلاح…مسيطرين على شبكات تهريب السلاح والمخدرات والتجارة الموازية عبر الحدود…

مع هذا… نلقاو عنا في اليسار الغبي الي كنت فيبالي ننتميلو وبرشه كيفي انتماولو… لأنو كان يمثل عصارة الفكر العقلاني ومشطرة من الذكاء التونسي الوقاد… شكون ما زال يلكلك في حكاية التجمع وعودة الدكتاتورية في وقت البلاد مشات والدولة انهارت على ايدين الإرهابيين…وعشرات ٱلاف التوانسة يموتوا مخنوقين نتيجة بهامتهم…وهي أكبر خدمة تنجم تقدمها للخوانجية على الإطلاق…

أنك تشيطن أكبر عدو لمشاريعهم الإجرامية… وتخدملهم الخدمة في بلاصتهم… وتسهل عليهم المهمة…أنا ما يهمنيش في التجمع والدساترة ومستحيل كنت نعتبرهم حاجز قوي أمام انهيار تونس…

لو جيت لقيت حزب يساري وطني قوي موش يخلق التوازن برك لكن يقضي على دابر الإرهاب في تونس…ما لقيت حتى تنظيم يساري شجاع يعبر على أفكاري في المحتوى وفي اختيار التوقيتات…

وإلا راني أول واحد انظميتلو ودافعت على برامجو…لكن وين ؟

لا تنظيم ولا برامج ولا شجاعة ولا وطنية…وتحبونا نقعدو نتفرجو حتى لين تبزغ شمس القوة الثالثة العملاقة الراديكالية الي تمثلنا أحسن تمثيل… الي باش تقضي على الإرهاب وتحكم تونس بالعدل والمحبة… وين ؟

ما فمة شيء… كان الصفقات تحت الطاولة والانبطاح للإرهاب…على هذا أنا ما عادش يساري…لأنو الجبن والبهامة اليسارية ما تمثلنيش…وقررت من سنوات…من 2011…تحمل مسؤوليتي وندافع على بلادي بلي نقدر عليه وحدي رغم التهديدات والإغراءات ومحاولات تثبيط العزيمة…

رغم الخسائر المادية ورغم الضغوطات نعتقد الي قاعد نقوم بواجبي في مواجهة السرطان الإخواني…وعلى هذا نقبل أي مساعدة من أي كان حتى من عناصر النظام

القديم…لأنو النظام القديم مات وشبع موت…وتونس ما يلزمهاش تموت…وماهيش باش تموت ولو متنا أحنا الكل… أكهو…ولا سلام ولا كلام ولاالسيل ولا البى…

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :