Poster un commentaire

 هذا البيان الفضيحة الذي أصدرته المنظمات التونسية التي تعمل تحت إمرة صناع ربيع الخراب وترتزق من منظومة الحكم الإخواني


d Yahia Khayem est avec Ahmed Kahlaoui et 6 autres personnes.

 · هذا البيان الفضيحة الذي أصدرته المنظمات التونسية التي تعمل تحت إمرة صناع ربيع الخراب وترتزق من منظومة الحكم الإخواني .

. بيان يتباكى فيه هؤلاء باسم « الديمقراطية » والحريات على الهزيمة الانتخابية للإخوان الإرهابيين في الجزائر .لقد وقع سحب البيان من صفحاتهم لكن بعض الأصدقاء مشكورين تحصلوا عليه وهذا دليل آخر على تورطهم وتآمرهم وعمالتهم.الإخوان سقطوا في الانتخابات بإرادة شعب الجزائر الأبي وستبقى الجزائر حصنا منيعا وقلعة مقاومة وسندا للشعب التونسي وفي موفى السنة سيسقطون في انتخابات ليبيا بفضل تدارك الليبيين والليبيات لإنقاذ وطنهم من الأخطبوط الإخواني، أما تونس فلن يطول ليلها وستعود لشعبها وستمسح صفحة الإخوان والعملاء والجواسيس ومنهم هذه الجمعيات والمنظمات التي استولى عليها شيخ الإخوان بشراء قادتها.

البيان الفضيحة بلعنة ساق حنظله المقاوم:Communiqué d’associations tunisiennes :الجزائر : أية مصداقية للانتخابات في غياب الحرية؟12 جوان

2021تعبّر المنظمات والجمعيات التونسية الممضية أسفله عن تضامنها مع الشعب الجزائري وحقه في الديمقراطية والحرية والكرامة وتحيّ صمود حراكه المتواصل رغم القمع والهرسلة والمنع، وتعتبر أن الانتخابات التشريعية التي تُجرى اليوم 12 جوان 2021، لا تلبي طموحات الشعب الجزائري ولا تستجيب لمطالب الحراك المتكررة منذ خروج المواطنين في فيفري 2019،كما تعتقد أن السلطات الجزائرية قد أفقدت الانتخابات كل شرعية عبر حملات قمع متواصلة استهدفت الصحفيين والنشطاء والمنظمات المستقلة والقيادات الحزبية المؤثرة…لذا ندعو السلطات الجزائرية أن تستجيب لمطالب الحراك المشروعة وتجري انتخابات شفافة في مناخ من الحرية وأن تسعى لبناء مناخ من الثقة مع الشعب الجزائري يساعد على تنقية المناخ السياسي والاجتماعي عبر:

• اطلاق سراح جميع سجناء الحراك والكف عن حملات الاعتداءات الأمنية والمنع والإيقاف والسجن،

• احترام حرية التعبير والرأي وكل حقوق المواطنات والمواطنين الجزائريين،

• إنهاء كل مظاهر الرقابة على الإعلام وحجب المواقع والصحف الإلكترونية والتنكيل بالصحفيين،

• الكف عن استهداف المنظمات والجمعيات الناشطة ضمن الحراك وعرقلة نشاطها عبر الإجراءات الأمنية والقضائية الطويلة، مثلما يحدث الآن مع الجمعية الوطنية للشباب « راج »•

إجراء تحقيقات نزيهة في دعاوي انتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب والاعتداءات المادية والجنسية التي طالت المعتقلين لدى المصالح الأمنية.

الجمعيات والمنظمات التونسية:- الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين- اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس – جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية- الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام- جمعية بيتي – الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية – المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب – جمعية حسن السعداوي للديمقراطية والمساواة- الجمعية التونسية لمساندة الأقليات منظمة شهيد الحرية نبيل بركاتي، ذكرى ووفاء- مركز تونس لحرية الصحافة

Marzougui Salem

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :