Poster un commentaire

Rached Ghannouchi A Mohamed Lamari Londres 1995


أدب المقاومة

راشد الغنوشي الى محمد العماري -لندن 1995

 

إن شعار فرحة الحياة الذي رفعه بورقيبة عن طريق الانخراط في المفاسد الغربية و التخلي عن شرف المقاومة و الجهاد، عارضته الحركة بمشروع واسع لتدريب الشعب على تحمل ألألام في سبيل الله.
أن يسود تونس جو من الحزن و الوجوم و الرعب و الكمد و الغيض ضد النظام و تمتلئ الصدور بالنقمة ضده و الثأر منه… أن تبكي الآلاف مئات من الأمهات و الزوجات و الأخوات.. أن تتصاعد الزفرات في كل مكان و تلهج القلوب و تستغيث بالله داعية بالويل على الطاغية و حزبه و أجهزته.. أن يُشرّد الآلاف في خمسين دولة في العالم بعضها دخلها التّونسيّون لأوّل مرّة في التاريخ.. أن تمتلئ السجون بالأحرار.. أن يطرد عشرات الآلاف من وظائفهم.. أن تصبح الأصولية مصدر رعب للعدو و قلق.. و باعث أمل لدى الشعب في الخلاص… تلك يا أحبائي الإرهاصات الضرورية للثورة.. ليوم الزحف الأكبر.. لهدم دولة الطاغوت و قيام دولة الشعب، دولة الحرية، دولة الديمقراطية، دولة الإسلام، فلا تأسوا على ما فاتكم و لا ما أصابكم إذا كان فعلكم حقا في سبيل الله، فضلا عن كونه مقدمات ضرورية للثورة المقدسة و يوم الخلاص الأعظم.. فلا يأسركم الواقع، فمن آلامه الطافحة تنبثق بشائر المستقبل الزاهر. إن حركتكم تكاد تكون وحدها الصامدة في وجه الطغيان تمارس عليه فيتو صارم: انه بعد اليوم لا حرية و لا ديمقراطية و لا استقرار دون الإسلام. صحيح انه قد نال العدو من دنياكم، من أبشاركم و أموالكم و أرواحكم، و لكن نيلكم منه عند التحقيق ليس بالأهون، فقد ضربتم في العمق سمعته و قيمه المعنوية و فضحتم شعاراته و حكمتم على مستقبله، مستقبل حزب الدستور بالإعدام. إن الماديات تعوّض و لكن خسارة المعنويات لا تعوّ
https://tunisitri.wordpress.com/2015/09/01/lettrereponse-de-rached-ghannouchi-a-la-lettre-de-mohamed-lamari-1995

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :