Poster un commentaire

Henda Belhadjali: De tout cœur, من قلبي سلام لبيروت salut Beyrouth!


aeroport henda

من قلبي سلام لبيروت

 

 

الى يحي، الغائب الحاضر، وشريك الحلم والأمنيات

أجمل نساء الكون بيروت،، جدائل من نور معلقة في السماء، ساقين من رخام نحتتهما الملائكة لتثبتهما في أرض الجليل. بيروت، نهدين سخيين بالعسل والحليب المعتق وخصر عجيب يراقص بحر عاشق ولهان وساحر. يلف البحر المتيم ذراعيه حول الخصر البيروتي في اشتياق دهري، البحر في بيروت مد وجزر من الهدوء والصمت والصبر، دقوا المسامير حول

أجمل نساء الكون بيروت،، جدائل من نور معلقة في السماء، ساقين من رخام نحتتهما الملائكة لتثبتهما في أرض الجليل. بيروت، نهدين سخيين بالعسل والحليب المعتق وخصر عجيب يراقص بحر عاشق ولهان وساحر. يلف البحر المتيم ذراعيه حول الخصر البيروتي في اشتياق دهري، البحر في بيروت مد وجزر من الهدوء والصمت والصبر، دقوا المسامير حول خصر بيروت ليفصلوها عن البحر فزاد البحر اشتياق وصمودا وتشبثا بالخصر، أشعلوا النيران بين البحر العاشق وبيروت الأميرة فتمادى البحر وتمدد وبموجه تعدد، ولم يهجر حبيبته بيروت، البحر في بيروت يهمهم مذ

 طلوع الشمس : « لن يغبط مغزل الساحرة العجوز بأميرتي بيروت ما دمت هنا، لن أهاجر ولن أموت.
بيروت أبجدية اللغة والأصوات، وأغنية فيروزية تصعد كل صباح جديد من عمق جبل، بيروت ليست مدينة بل مدن من ألم وغضب، بيروت الحزن في أقصى مداه، بيروت شوارع الصمت والصخب، بيروت قدرة الاحتمال وفن الاختزال للفرح الآتي، بيروت الصابرة، بيروت الصاغرة، وبيروت الدهشة !!!. حين تنزل على بيروت غريبا، تحس أنها مدينتك والنفس الأول للحياه، كأنما الله حين بدع الكون جعل نقطة ارتكازه في بيروت. بيروت زمن التوازن الكوني، تحتشد حولها السماوات والكواكب وتحتفل أو تقتتل، وبيروت الصابرة والصاغرة تنتظر،،
وكأنما الله حين ابتدع الانسان ربط حبل الصرة بأعالي صنوبر بيروت، بيروت مغناطيس، لا تذهب من بيروت حتى تعود لبيروت، بيروت شوق وتوق لرفرفة العصافير وأهازيج القادمين من الجنوب، بيروت الحنين وبعثرة اللغة العجيبة أسراب، وبيروت الشعر والخيال والحلم الضباب، وبيروت ذاكرة التعب وفيض من أسرار الألم والأمل والترانيم الحزينة.
حين تنزل على بيروت غريبا، لا تحس بالغربة، بل باحتفاليات الحياه، في بيروت القاتلة المقتولة ترقص الحياة حولك في كل لحظة واتجاه، بيروت عروس من الغبطة والاشتياق، بيروت رقصة البجع فوق الغمام، وبيروت نسائم بكل الألوان، نسائم بيروت لها لون وطعم وشكل المهرجان.
حين نغادر بيروت تغادرنا أرواحنا وتبقى معلقة في قلب بيروت. لا نهتم ونرحل، بأمل أو دون أمل، نتسلق السماء ونواصل المسير نحو البلد، نحاول النسيان فننظر من الأعلى بشيء من الوحشة والشوق للبلد. نشق سماء الضفة وننظر للأرض المقدسة،
ياالله متى ؟؟ كل أرض فلسطين هنا وهناك بيروت وهذا امتداد الجنوب، وَتَدٌ بين الأرض والأرض وهنا عناق البحر للبحر،، كل المياه لنا،، كل السماء لنا، ملاء السماء لنا.
غردي يا بيروت، أنت المحج وأنت المدى،، جبة أبا ذر تنسحب على ثراك وتدثره بعبق الندى،، غردي يا بيروت فأنت الموعودة والمتعددة،، أنت باء برد لبنان في الشتاء القاسي والدامي، وياء السلام واليمن على الأرض المباركة، وراء الرايات العالية التي تخفق في السماء، وروح الحكايات القديمة منذ النطفة الأولى، وواء الوفاء لأرض الميعاد والمواعيد المرتقبة وتاء التسابيح بكل لغات الرب،
بيروت الركن والدير والدور والدوائر المخيفة والدائرات التي لا تنتهي والدوران الذي يصيبك بالدوار ويفقدك التوازن في مسرى توازن الكون،،
بيروت مفتاح الشرق، وعطر الحرف، لون البنفسج ورائحة الياسمين القادم من حلب، أهازيج الصامدين في الجنوب، وأناشيد الصباح الجديد،، بيروت مغناطيس الأرواح، بيروت مدى مفتوح للحلم والانتظار، بيروت دهشة ورعشة وحيرة وهواء..
تاكسي بيروت : نتجول في بيروت، فنمر عبر كل تناقضات الكون،، الناس في بيروت طيبون، والناس في بيروت غاضبون،، والناس في بيروت صامتون،، سائق التاكسي، يتغزل بفتاة تصاحبني في جولة بيروتية لأنها تعرف أسرار بيروت، آه كم يعرف البيروتيين حديث النساء، كم جميل أن تسمع غزل البيروتيين، هو شعر وقصائد وكلام الصباح، منتهى الروعة والانسياب،، تضحك سَحَر وأتعجب أنا،، وكلي رغبة واصرار على البَيِّنَة، يسأل السائق المنتشي بصوت ضاحك :
– أنت من وين ؟؟
تجيب سحر عني : من تونس، فيصيح :
– الله ، تونس بلد الأخيار،،احنا نحب تونس وأهل تونس،، أهلا بك في بلدك الثاني بيروت، نحن شقيقي الروح ، نحن أبناء أم واحدة،، – أهلا وسهلا، أجبت وكلي حذر وارتباك، شكرا على الترحاب، نحن نعشق لبنان وأهل لبنان وفيروز لبنان وسيد لبنان، وكتب لبنان، وليل لبنان وفرح لبنان، والشرق عندنا يُفتح من لبنان،
– أنت في سياحة ؟؟، يا خَيْتِي صَحْتَيْن على قلبك،،
– لا، أنا في مؤتمر،،
صمت،،
– ياريت ما خبرتيني ،، قالها بصوت خافت وحزين،
– أجبت باستغراب : ليش ؟؟ وين المُشكل،،
– المَشكل أنو إحنا بلبنان ما صار تعنينا المؤتمرات والملتقيات تبع جماعة السياسة، المؤتمرات تعصبنا وتصيبنا بمغص وألم في كل أجسادنا، المَشكل انو احنا بلبنان،، لما نشوف موكب للزعماء، نفل لبعيد مشان ما نتعجق معهن،، وما يحسبونا عليهن،،
– المشكل ان احنا بلبنان ضعنا بسبب الزعماء وان لبنان باعوه ولادو،، وياريت ما تتكلمي في هي مواضيع ،، دخيل الله أنا صار عندي أربع أدوية سكر، دخيلك لا تفكريني، وانسي مثل ما نسينا احنا،، وين راح لبنان، لبنان ضاع ،، وضيعوه أولادو،، وين القدس وين الأقصى، مين لساتو بيتذكر ؟؟ القدس،، ما حدى بيتذكرها، كلهن اشتغلوا فينا وقسموا لبنان وصرنا لبنانيات،، انسي وقوليلي وين بنزلك،، دخيلك، الله معك يا خيتي،، خدي بالك من صحتك،، وانسي،،
النسيان في بيروت !!،،
قلت لبيروت الحالات، كم ستُرجم من مدن، وكم سَنُسْقِط من عواصم، وكم سَنُشْعِل من لبنان ؟؟ صِحْت في بيروت، كم سَيَضِيع من أقصى وكم ستذبل من زهرة في انتظار المعنى الجديد ؟؟، كم ستحزن من مواسم وتمر دون اعتذار للبحر المرابط هنا دون انكسار. قلت لبيروت، أنت لاءات الكون مجتمعة والكون رحلة، لا، لن تنسحبي يا بيروت من نبض الحياه ولا بغداد، ولن تحترق دمشق ولن تغير الجزائر الأمكنة، هي مجرد غفوة فتونس حضن الرايات الحرة تشهد أن ليل بيروت غيث نجوم ونوَار وياسمين الشام التي لن تنتهي،، من بيروت الانتظار ننظر للبدايات الجديدة، هي أسئلة البقاء وقرار الوجود، والكون حين تشكل كنا هنا،، زلزال وطوفان واعصار، ولازالت بيروت الفاتنة المعشوقة هنا،، يهدموا فتعيد البناء، ثم يُهَدِّمُو وتعيد البناء، ومن جديد تعود للأعياد والحياه. يا صنوبر الخلود، يا جبل لبنان العنيد، يا بحر بيروت النشيد، مَجِّد الحياه فوق أرض فينيق وأشور وبابل، لبنان لن ينكسر ولن ينفجر وأبدا لن يموت.
الى لقاء قريب في بيروت،،

Henda Belhadjali•mardi 16 août 2016

هندة بالحاج علي رئيسة مسرح الحلقة تونس- اللجنة التونسية لصد العدوان على سوريا14/08/2016

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :