2 Commentaires

Tunisie/ Syrie: Pour le rétablissement des relations diplomatiques


ASSAD MERZOUKI
شخصيات تونسية:سورية صامدة بشعبها وجيشها وقيادتهاونطالب بإعادة العلاقات معها
24/02/2015
أخبار مكاتب سانا في الخارج,مكاتب سانا في الخارج,
تونس-سانا


طالبت شخصيات وطنية تونسية السلطات التونسية بإعادة العلاقات مع سورية بصفته مطلبا عاجلا منوهة بصمود الشعب السوري وبطولات الجيش العربي السوري وقيادته الحكيمة في مواجهة تنظيمات إرهابية تكفيرية قدمت من كل أنحاء العالم.
جاء ذلك خلال ندوة صحفية عقدت اليوم في العاصمة التونسية نظمتها كل من “اللجنة التونسية لصد العدوان عن سورية والمعهد التونسي للعلاقات الدولية” استعرضت فيها حقيقة المؤامرة الكونية التي حيكت ضد سورية وأفعال المتآمرين عليها.
وقال الدكتور أحمد المناعي مدير المعهد التونسي للعلاقات الدولية الذي افتتح الندوة “إن انعقاد الندوة يشكل محاولة من منظميها لمحو وصمة العار التي ألحقها بتونس الرئيس المؤقت السابق محمد المنصف المرزوقي عندما أجبر تونس على استضافة مؤتمر تأمري لتدمير سورية ولقتل شعبها ولتقسيمها ويتزامن انعقادها مع ذكرى انعقاد مؤتمر ما يسمى أصدقاء سورية بتونس الذي شاركت فيه جميع الدول الاستعمارية المعادية للشعب السوري وشعوب المنطقة والعالم كفرنسا وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها”.
وأعرب المناعي وهو أحد أعضاء لجنة المراقبين العرب التي كانت أوفدتها ما تسمى الجامعة العربية إلى سورية ولم يأخذ بتوصياتها أعضاء الجامعة لتآمرهم على سورية عن أسفه لتحول تونس إلى أكبر دولة مصدرة للإرهاب من ليبيا إلى العراق إلى سورية حتى الصومال منذ بداية الأحداث في تونس.
واستذكر الدكتور المناعي مشاركته في فريق المراقبين العرب لمراقبة الأحداث في سورية والتي أكد “أنها لم تبدأ سلمية أبدا” وشدد على أن القوات الحكومية السورية لم تتدخل أثناء المظاهرات في سورية إلا عندما يحدث العنف والذي كان مصدره المتظاهرون المناوئون للدولة السورية وأن جميع الذين تم اعتقالهم في حينه كانوا قد مارسوا العنف والحرق ولم تحتفظ السجون السورية بمتظاهر سلمي واحد”.
وأوضح المناعي أن هذه المعلومات شكلت بعضا مما تضمنه التقرير الذي قدمته بعثة المراقبين العرب إلى الجامعة العربية التي كانت تنتظر تقريرا يدين الدولة السورية ولذلك تجاهلته وبدل الإصغاء إليه توجهت الجامعة إلى مجلس الأمن ساعية إلى استصدار قرار بالتدخل الخارجي لتدمير سورية كما دمرت ليبيا مبينا أنه لم تصل ولا نسخة من تقرير بعثة المراقبين العرب إلى سورية إلى مجلس الأمن الدولي.
وقال الدكتور المناعي “قد أنسى الكثير من وقائع مشاركتي في بعثة المراقبين العرب إلى سورية لكنني لن أنسى أنه عندما بدأ فريقا السعودية والمغرب بالانسحاب كما صدر الأمر لفريق الإمارات بأن ينسحب بدوره فكان أحد أركان الفريق يبكي بحرقة لأنه كان يعرف ما الذي كان يدبره الآخرون لسورية”.
وختم الدكتور المناعي مداخلته بالقول “إن تاريخ البشرية لم يعرف خلال الأعوام المئة الأخيرة شعبا عظيما كالشعب السوري الصامد مع جيشه وقيادته منذ أربع سنوات في مواجهة مؤامرة شارك فيها إرهابيون من أكثر من 80 دولة عربية وأجنبية وأحيي الشعب والجيش والقيادة لأن سورية مثال المجتمع المتنوع الذي تتكامل وتنسجم فيه مكوناته المتنوعة عرقيا وعقائديا في نموذج رائع لم يعرفه غير السوريين لا في الدول العربية ولا في بقية دول العالم”.
بدوره طالب الدكتور شوقي راجح كاتب عام جمعية الجالية السورية في تونس السلطات التونسية بإعادة العلاقات مع سورية وفتح السفارة السورية كأمر ملح لمصلحة الشعبين الشقيقين.
وأشار راجح الى أن عدد السوريين قبل الأحداث في تونس كان نحو 300 عائلة موضحا أن قطع العلاقات التونسية السورية ألحق بهم أذى على مستوى تجديد جواز السفر والإقامات وتسجيل الولادات والوفيات.
من جهتها أشارت الكاتبة الصحفية شهرزاد عكاشة التي شاركت في تغطية الانتخابات في سورية إلى إن 2500 إرهابي تونسي قضوا في سورية وأن الإرهابيين التونسيين ذهبوا لقتل الشعب السوري كاشفة عن قيام 1500 جمعية تونسية دينية وغيرها بتسفير الإرهابيين التونسيين إلى سورية مقابل حصولها على مبالغ مالية طائلة.
وقالت إن تلك الجمعيات “تقبض 3000 دينار تونسي على كل ارهابي تونسي ترسله إلى سورية” مشيرة إلى تورط الكشافة التونسية بالشراكة مع جمعية تونس الخيرية في تدريب الإرهابيين المرسلين إلى سورية من خلال معسكرات تابعة لها.
وأعربت عكاشة عن شعورها بالذنب والقهر لمشاركة إرهابيين تونسيين في تدمير سورية وقتل شعبها مبدية سخريتها من بيانات وزارة الداخلية التونسية التي قالت إنها تزعم أنها مسيطرة على الوضع بينما الإرهابيون التونسيون مازالوا يتدفقون إلى سورية داعية السلطات التونسية إلى سن قانون لجوء في تونس لأن كثيرين من اللاجئين الليبيين والسوريين والصوماليين في تونس يعملون على تجنيد الإرهابيين التونسيين للقتال في سورية والعراق وغيرهما.
بدورها نوهت الدكتورة سلمى الشريف بصمود الشعب والجيش والقيادة وبحالة الانسجام والوئام بين جميع مكونات الشعب السوري وقالت إن “سورية تشكل مثالا عالميا في حالة الانسجام والوئام بين مكونات المجتمع السوري”.
وأعربت الدكتورة الشريف عن تضامنها مع سورية وصمود الجيش السوري والقيادة السورية ودفاعهما عن كرامة وحرية شعبهما العظيم.
وحيا النشطاء التونسيون أنيس الخليفي وهندة الحاج علي ومبروكة القاسمي صمود شعب سورية العظيم مطالبين السلطات التونسية بإعادة العلاقات فورا مع سورية.
http://www.sana.sy/%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%B5%D8%A7%D9%85%D8%AF%D8%A9-%D8%A8%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%AC%D9%8A%D8%B4.html/
وكالة تونس افريقيا للأنباء

عدد من مكونات المجتمع المدني يدعون إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا
تونس 24 فيفري 2015 (وات)- دعا عدد من مكونات المجتمع المدني والنشطاء الحقوقيين الوطنيين والدوليين وفي مقدمتهم المعهد التونسي للعلاقات الدولية واللجنة التونسية لصد العدوان على سوريا رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية.
وأكدوا اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي انعقد بالعاصمة أن قرار قطع العلاقات مع سوريا وطرد سفيرها من تونس يوم 8 فيفري 2012 لم يكن يخضع لمصالح الدولة التونسية بل كان يخدم أجندات أجنبية معينة مشيرين إلى أن هذا القرار ساهم في فتح الأبواب على مصراعيها لتدفق آلاف الشباب التونسي للقتال في سوريا.
وأفاد رئيس المعهد التونسي للعلاقات الدولية وعضو بعثة المراقبين العرب لجامعة الدول العربية في سوريا لسنتي 2001 و2012 احمد المناعي في هذا السياق أن هناك تقارير أمنية وإعلامية تتحدث اليوم عن وجود 3000 مقاتل تونسي في سوريا من بينهم 500 عنصرا رجعوا إلى تونس حسب معطيات من وزارة الداخلية التونسية
وأشار إلى أن عدد المقاتلين الذين ينحدرون من دول المغرب العربي والشام (العراق، الجزائر، ليبيا، والمغرب، وموريتانيا ) يبلغ اليوم حوالي 8000 مقاتل في صفوف ما يعرف باسم تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة بسوريا.
وقال انه « لا حل للإرهاب في تونس اليوم إلا بالتنسيق مع سوريا التي تمتلك اكبر قاعدة بيانات عن الإرهاب والإرهابيين في العالم وتعيش منذ 4 سنوات حربا غير تقليدية بمشاركة أكثر من 80 دولة بجيوش رسمية ومقاتلين  »
ومن جهة أخرى أكد المناعي على معاناة الجالية التونسية في سوريا التي يقدر عددها ما بين 5000 و6000 شخص والذين يواجهون اليوم عديد الإشكاليات المتعلقة باستخراج جوازات السفر وتجديدها وتمديد فترة الإقامة وغيرها من الإجراءات التي تؤمنها المصالح الدبلوماسية والقنصلية للدول المعتمدة.
وذكر في هذا الصدد بعدم اتخاذ تونس لأي إجراء لتوفير الخدمات القنصلية الضرورية كما جرت به الأعراف في مثل هذه الحالة موصيا بالخصوص بإعادة نشاط الخطوط الجوية الرابطة بين تونس وسوريا

في ندوة صحفية :المعهد التونسي للعلاقات الدولية يكشف المؤامرة على سوريا
26 فيفري 2015 | 11:23

تونس – الشروق أون لاين – نورالدين بالطيب: نظم المعهد التونسي للعلاقات الدولية برئاسة السيد أحمد المناعي واللجنة التونسية لصد العدوان على سوريا، ندوة اعلامية في ذكرى انعقاد مؤتمر « أصدقاء » سوريا، يوم 24 فيفري 2012، وذلك في احد نزل العاصمة.
انتهت الندوة بعد المداخلات القيمة لكل المشاركين الى أن مواصلة جمع الامضاءات للعريضة الشعبية المطالبة بإعادة العلاقات مع سوريا واعادة فتح السفارة السورية في تونس بعد غلقها من طرف الرئيس السابق أمر ذا أولوية قصوى،كما أكدت على ضرورة تنظيم تحرك كبيرلي أن يشارك فيه كل من آمن بعدالة القضية وبأهمية الدفاع عن أمننا القومي جميعا، وأخيرا الاعلان عن تأسيس جمعية الأخوة التونسية السورية أما بالنسبة للمداخلات فهي شملت : شهادة للأستاذ أحمد المناعي حول تجربته ضمن فريق المراقبين العرب الذي كلف بمهمة تقصي الحقائق في سوريا وموقفه كمراقب وكشاهد على المرحلة السابقة. اضافة الى تقديم السيد أنيس الخليفي لتجربة مؤسسة لقاء للثقافة والفنون العربية وخاصة الحديث عن التونسيين المقيمين بسوريا وأوضاعهم عامة، ثم تضمنت مداخلة السيد شوقي راجح وضعية السوريين المقيمين بتونس، وتناولت مداخلة الدكتورة سلمى الشريف تجربتها في سوريا ضمن البعثات الطبية للهلال الأحمر مع السوريين اللاجئين ومع السوريين في سوريا، وتناولت كلمة السيد قيس الزرلي : قراءة تاريخية مقارنة في المسألة السورية بين اليوم وما قبل الحرب العالمية الأولى، وتقدمت بالإضافة الى كل ما سبق السيدة فيوليت داغر بشهادة حول عملها كمسؤولة عن المنظمة العربية لحقوق الانسان في الوطن العربي وحول الدور الذي لعبه المرزوقي في عقد مؤتمر أعداء سوريا بتونس وعن تواجد برهان غليون ساعتها في تونس، وأخيرا مداخلة المسرحية هند بالحاج علي التي كانت حول الاعلام في تونس وكيفية تعامله مع المسألة السورية. كما تدخلت الزميلة شهرزاد عكاشة حول ارسال المجرمين القتلة الى سوريا وكيف أن تونس أصبحت أكبر مصدر للقتلة وكيف أن الشيخ العلامة البوطي قتله التونسيين في قلب عاصمة الأمويين. ومما يجلب الانتباه أن الحضور الاعلامي كان باهتا رغم أهمية المداخلات وأهمية الموضوع.
وَمِمَّا جاء في مداخلة السيد أحمد المناعي :
حين عينت كعضو في بعثة المراقبين ضمن فريق الجنرال الدابي من طرف الأمانة العامة للجامعة العربية، كنا نتصور أننا سنجد بلد مشتعلا بنيران القمع المسلط من طرف النظام السوري على الثورة السورية وعلى الثوار،، ولكن حينما وصلنا الى دمشق ومنذ وضعنا أقدامنا في مطارها كان الهدوء أكثر شيء حاضر في هذه العاصمة ،، الحياة عادية والسيارات تذهب وتجيء والناس منصرفون الى أعمالهم والمقاهي ملئ،، ولا شيء عما حدثونا عنه، كل ما في الأمر أنه كانت هناك مظاهرات متناثرة هنا وهناك وكانت هناك مظاهرات مضادة ومساندة للنظام السوري،، وحين تثبتنا من حجم هذه وتلك من حيث العدد وجدنا أن المظاهرات المساندة للنظام السوري كانت أهم بكثير،، وأن الحضور العسكري لم يكن بالحجم الذي وصف لنا ولا بالأهمية ذاتها، كنا ما يقارب 160 عضو مراقب،، ودرنا دمشق والقامشلي وعدة مناطق أخرى في اطار مهمتنا دخلنا صلب المظاهرات المعادية للنظام رغم الحراسة المفروضة علينا لحماية أمننا ولكن لم نرى أي مظهر من مظاهر القمع وخاصة كما وصف لنا من قبل .،، كانا لزاما علينا الاجابة عن بعض الاسئلة:
1- هل توجد مظاهرات مناهضة للنظام
2- هل توجد مظاهر قمع وقتل
3- هل يوجد حضور عسكري مهم،
رجعنا بعد انتهاء المهمة وقد كتبنا تقريرنا ولكن لم يقبل من طرف الجامعة العربية ولم يرى التقرير النور،، ولم يبعث للأمم المتحدة وتوجه بعدها بيوم واحد المسؤولين القطريين ومسؤولي الجامعة العربية الى مجلس الأمن للاستصدار قرار بتوجيه ضربة عسكرية الى سوريا،، ساعتها جوبه هذا القرار بفيتو روسيا وفيتو الصين،، ولم يستطيعوا أن ينفذوا ضربتهم،، »
وهكذا تم تدمير سوريا !
http://www.alchourouk.com/95634/675/1/-%D9%81%D9%8A_%D9%86%D8%AF%D9%88%D8%A9_%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%8A%D8%A9_:%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A_%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A9_%D8%B9%D9%84%D9%89_%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7_-.html/
.

2 commentaires sur “Tunisie/ Syrie: Pour le rétablissement des relations diplomatiques

  1. […]                                                                                                                        Tunisie/ Syrie: Pour le rétablissement des relations diplomatiques | ITRI : Institut Tunisien des R…. […]

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :