1 commentaire

Ahmed Nadhif: Des tunisiens dans les réseaux العودة إلى سراييفوdu Jihadisme international


JIHAD
تونس – 2015-02-13

«تونسيون في شبكات الجهاد العالمي»: العودة إلى سراييفو

أحمد نظيف || 12:45 || 2015-02-13

كانت الحرب الأفغانية قد وضعت أوزارها،وانطلقت حرب أخرى في البلاد بين الأحزاب الإسلامية التي قاتلت السوفيات من أجل السلطة،و بدأت خيبة الأمل و الإحباط يتسربان لجمع « الأفغان العرب » الذين كانوا يمنون النفس بقيام « دولة إسلامية » تحتضنهم من حالة الشتات التي يعيشونها،هربا من الدول التي أتوا منها و من الملاحقات الأمنية.تفرق هذا الجمع إلى دروب شتى. يطلق القيادي في القاعدة أبو مصعب السوري عن هذه المرحلة اسممرحلة الشتات و الملاذات الآمنة المؤقتة ».فسم كبير من هذا الجمع عاد إلى بلده دون أي مشاكل و دون ملاحة أمنية،كدول الخليج ،بما أن هذه الدول كانت راعية « للجهاد الأفغاني » و قسم أخر عاد إلى بلاده ليطلق « حركة جهادية » ضد الدولة من أجل إسقاطها و بناء الدولة الإسلامية المحتكمة إلى الشريعة الإسلامية كما حدث في الجزائر.القسم الثالث خير الاستفادة من فرص اللجوء السياسي التي كانت بعض الدول الأوروبية تمنحها آنذاك،كبريطانيا و اسبانيا و الدول الاسكندنافية


تونس – 2015-02-13

«تونسيون في شبكات الجهاد العالمي»: العودة إلى سراييفو

أحمد نظيف || 12:45 || 2015-02-13
كانت الحرب الأفغانية قد وضعت أوزارها،وانطلقت حرب أخرى في البلاد بين الأحزاب الإسلامية التي قاتلت السوفيات من أجل السلطة،و بدأت خيبة الأمل و الإحباط يتسربان لجمع « الأفغان العرب » الذين كانوا يمنون النفس بقيام « دولة إسلامية » تحتضنهم من حالة الشتات التي يعيشونها،هربا من الدول التي أتوا منها و من الملاحقات الأمنية.تفرق هذا الجمع إلى دروب شتى. يطلق القيادي في القاعدة أبو مصعب السوري عن هذه المرحلة اسممرحلة الشتات و الملاذات الآمنة المؤقتة ».فسم كبير من هذا الجمع عاد إلى بلده دون أي مشاكل و دون ملاحة أمنية،كدول الخليج ،بما أن هذه الدول كانت راعية « للجهاد الأفغاني » و قسم أخر عاد إلى بلاده ليطلق « حركة جهادية » ضد الدولة من أجل إسقاطها و بناء الدولة الإسلامية المحتكمة إلى الشريعة الإسلامية كما حدث في الجزائر.القسم الثالث خير الاستفادة من فرص اللجوء السياسي التي كانت بعض الدول الأوروبية تمنحها آنذاك،كبريطانيا و اسبانيا و الدول الاسكندنافية

 »
كما توجهت مجموعة أخرى إلى السودان
« التي كانت حكومة البشير وحليفه الترابي قد استولت فيها على الحكم موصلة الحركة الإسلامية الرئيسية فيها للسلطة. والتي كان من سياستها خلال مرحلة (1991-1995) , فتح الباب للتنظيمات الجهادية للانتقال إلى السودان, حيث انتقل كم مهم من الجهاديين إلى هناك و كان في طليعتهم قيادة تنظيمات الجهاد المصري والجماعة الإسلامية في مصر . و أسامة بن لادن وقياديو تنظيم القاعدة, بالإضافة للكتلة الرئيسية من قيادة الجماعة المقاتلة بليبيا و جهاديين من جنسيات أخرى. » (1)
في هذه الأثناء،و تحديدا في العام 1992،اندلعت الحرب العرقية في منطقة البلقان،فشكلت « للأفغان العرب » هبة من السماء،لمواصلة « الجهاد » فتوجه القسم الأخير من الجمع الذي تفرق على أبواب كابل إلى « البوسنة و الهرسك » « نصرة للمسلمين »،و كما حدث في أفغانستان،أخذ الصراع هناك طابعا طائفيا.هذا القسم ضم داخله جمعا كبيرا من الجهاديين التونسيين الذين قاتلوا في أفغانستان،و لم يجدوا غير البوسنة وجهة لهم بسبب الملاحقات الأمنية التي تنتظرهم في تونس،فقد كان أغلبهم من المنتمين إلى « الجبهة الإسلامية التونسية » المحظورة.
الجبهة الإسلامية التونسية
تأسست الجبهة في العام 1988 كتنظيم سياسي سري يحمل أفكارا سلفية حركية،تجمع بين العقيدة السلفية التقليدية و أفكار الاخوانية القطبية القائمة على « الحاكمية » و « الجهاد » و تعمل من أجل إقامة الدولة الإسلامية.و كانت مقربة من « الجبهة الإسلامية الجزائرية للإنقاذ ».
تولى مؤسسها، محمد علي حراث، مسؤولية العلاقات الخارجية، مما مكن العديد من عناصرها من المغادرة إلى الجزائر ومن ثم إلى بيشاور في باكستان و الالتحاق بمكتب خدمات المجاهدين.ولد حراث في العام 1964 ، و في العام 1990 غادر تونس هربا من حملة المداهمات والاعتقالات التي طالت رموز التيار الإسلامي بمختلف فصائله آنذاك سيرا على الأقدام إلى الجزائر ثم سافر إلى باكستان ومنها إلى يوغسلافيا وألمانيا قبل أن يستقر به المقام في العاصمة البريطانية بعد أن هرب معه نحو 200 من قيادات الجبهة الإسلامية معظمهم موجودون في الدول الأوربية .
وكان حراث قد بدأ حياته الدراسية بالجمهورية الإسلامية الإيرانية ليعود سنة 1987 ليقع اعتقاله في شهر مارس بتهمة التدرب على السلاح في إيران بنية تغيير أمن الدولة، ولكن انقلاب بن علي في العام 1987أدى إلى حفظ القضية سنة 1986 (2) من طرف القاضي لعدم كفاية الأدلة وفي سنة 1989 أعيد اعتقاله من قبل أمن الدولة بتهمة إيواء الليبيين الفارين من السلطات الليبية، بينهم القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة ،خالد الشريف، وكذلك عبد الحكيم بلحاج زعيم الجماعة المقاتلة سابقا،و الذين كانوا في طريقهم إلى أفغانستان.
لاحقا،استقر حراث في لندن،كلاجئ سياسي،
فيها أشرف على الإدارة التنفيذية لقناة – إسلام شانل – التي تمولها جهات سعودية وهي قناة ناطقة بالانقليزية والتي اتهمتها مؤسسة كوليام البحثية لمكافحة التطرف الديني بأنها : تروج لقيم التعصب الديني و تبث مواقف رجعية ضد المرأة وتروج لعدم التسامح والتعصب تجاه الطوائف والأديان. بالرغم من أن حراث كان يعمل لد الشرطة البريطانية مستشارا في شؤون التطرف الإسلامي.
و من مؤسسي الجبهة الإسلامية أيضا،السجين التونسي السابق في معتقل غوانتنامو،عبد الله الحاجي.
و لد في تونس العام 1956 من و غادرها سنة 1990 إلى أفغانستان للالتحاق بالجهاد الأفغاني .في عام 1995 أدانته محكمة عسكرية تونسية غيابيا بالانتماء إلى منظمة إرهابية تعمل خارج البلاد بعد إفادة قدمها إلى الشرطة احد المتهمين التسعة عشر في قضية للجبهة عام 1993 والتي أكد فيها أن الحاجي كان يتولى مركزا قياديا في الجبهة الإسلامية وذلك أثناء وجوده في باكستان.استر في بيشاور حتى العام 2002 مشتغلا بالتجارة،عندما أعتقل من قبل الأمن الباكستاني في بيشاور و الذي سلمه للولايات المتحدة الأمريكية ليتم إيداعه بمعتقل غوانتنامو حيث قضى خمس سنوات وفي 18 جوان 2007 تم ترحيله إلى تونس. مثل أمام المحكمة العسكرية في باب سعدون بالعاصمة والتي وجهت له تهمة وضع النفس على ذمة منظمة إرهابية زمن السلم وفقا لقانون الإجراءات والعقوبات العسكرية وقد سبق لهذه المحكمة أن أصدرت عليه حكما غيابيا بالسجن ثماني سنوات من أجل التهمة نفسها .
نشطت الجبهة بشكل مكثف في تجنيد الشباب التونسي للقتال في أفغانستان و البوسنة و في دعم الحركات الجهادية في الجزائر،خاصة الجيش الإسلامي للإنقاذ،و لاحقا الجماعة الإسلامية المسلحة،بل إن عناصر تابعة للجبهة اشتركت في عملية نفذتها الجماعة المسلحة الجزائرية في شتاء العام 1995،
و استهدفت مركز سندس الحدودي في منطقة الجريد بالجنوب الغربي التونسي أدى إلى مقتل سبعة عناصر من جهاز الحرس الوطني.(3)
التجنيد و التمويل
نشطت عناصر تونسية عديدة في الساحة الأفغانية،كان الكادر القيادي فيها مكون من عناصر الجبهة الإسلامية و من أصحاب الخبرة الجهادية في أفغانستان.إلى جانب تجنيد عناصر جديدة خاصة في أوساط الشباب التونسي المهاجر في ايطاليا،و قد استفادة شبكات التجنيد من الظروف الاجتماعية السيئة لهؤلاء المهاجرين،كما أن البعض منهم كان ملاحا في قضايا جنائية يتعلق أغلبها بتجارة المخدرات. و فد لعبت المراكز الإسلامية في ايطاليا دورا كبيرا في تقديم يد العون لشبكات التجنيد التونسية هناك بعد وضعن تحت تصرفها أمولا طائلة متأتية من دول الخليج،و كما حدث في أفغانستان،فد كان المشروع الأمريكي ضد السوفيات ممولا من طرف الدول العربية،و خاصة السعودية.لعبت هذه الأخيرة دورا كبيرا في تمويل المشروع الأمريكي في البلقان الذي كان يهدف إلى تقسيم يوغسلافيا و إيقاظ النزعات العرقية و الطائفية في المنطقة. وكانت معاول التنفيذ « الحركات الجهادية » قتالا، و الحركات الاخوانية تحريضا.
و قد شغل الملك السعودي الحالي،سلمان بن عبد العزيز،يومها رئاسة اللجنة السعودية العليا لإغاثة البوسنة والهرسك بعد تأسيسها عام 1992. وعبر تلك اللجنة، جمع سلمان تبرعات من العائلة المالكة السعودية لإغاثة البلقان، واستمر في الإشراف علي اللجنة حتى انتهاء دورها مؤخرا عام 2011. بحلول العام 2011، كانت المنظمة قد جمعت حوالي 600 مليون دولار، شكليا لأغراض الإغاثة ولأهداف دينية، لكن هناك مزاعم حول استغلال تلك الأموال في تقديم السلاح للمقاتلين العرب في البوسنة، رغم قرار حظر التسليح الذي فرضته الأمم المتحدة علي البوسنة والدول الأخرى التي خلفت يوغوسلافيا بين عامي 1991 و1996.و قد تعقب مسؤولون أوروبيون بين العامين 1992 و1995 تبرعات بقيمة حوالي 120 مليون دولار من الحسابات البنكية الشخصية لسلمان ومن اللجنة إلي المنظمة العاملة بإغاثة البوسنة « وكالة إغاثة العالم الثالث » ومقرها بفيينا. ورغم مزاعم المنظمة بتركيزها علي تقديم الإغاثة الإنسانية، إلا أن وكالات استخبارات غربية قدرت أن المنظمة قد أنفقت أغلب تمويلها علي تسليح المقاتلين المتحالفين مع الحكومة البوسنية. (4)
شفيق العيادي..الرجل الغامض
في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 قدمت الولايات المتحدة الأمريكية قائمة ضمت 39 شخصية ومؤسسة على أن لها علاقة بتمويل تنظيم «القاعدة» من بينها مؤسسة مؤسسة موفق الخيرية،السعودية و التي يرأسها رجل الأعمال،ياسين القاضي.و اتهمت أمريكا التونسي شفيق العيادي ،المكنى بأبو البراء ،مدير مكتب المؤسسة في العاصمة البوسنية سرايفو بأنها « الواسطة بين المؤسسة و زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.و كان العيادي قد اشتغل قبل التحاقه بمؤسسة موفق الخيرية، في المكتب الهندسي التابع لرابطة العالم الإسلامي في باكستان، وتحديدا بعد عودته من السعودية التي تلقى فيها علاجه من الإصابة التي لحقت به في الحرب الأفغانية ضد السوفيات.
يقول ياسين القاضي إن معرفته مع العيادي بدأت في العام 1993، وتحديدا بعد إنشاء مكتب مؤسسة موفق الخيرية في البوسنة.
وتحديدا حينما رشحه وائل جليدان المشرف العام السابق على مكتب رابطة العالم الإسلامي في باكستان بعدما استغنت مؤسسة موفق الخيرية عن خدمات مديرها السابق، وهو أحد المقيمين البوسنيين
.
من جهته، أكد وائل جليدان أن لقاءه الأول بالعيادي كان بعد وصول الأخير إلى باكستان قادما من السعودية التي تلقى فيها علاجا من إصابته في أفغانستان وانخراطه في العمل التطوعي لرابطة العالم الإسلامي عبر قطاعها الهندسي المسؤول عن بناء المساجد وحفر آبار المياه. وأضاف الجليدان، إن ترشيحه للعيادي كان بعد أن طلب منه الأخير التوسط له للعمل في أي جهة خيرية أوروبية بعيدا عن أفغانستان.
وفي أوقات كثيرة كان العيادي حلقة الوصل الرئيسية بين الهيئة السعودية الدائمة لجمع التبرعات للبوسنة والهرسك والمحتاجين هناك.
و يضيف القاضي «إن العيادي تعرض عام 1994 للخطف من قبل القوات الصربية أثناء تأديته لأعماله الاغاثية، وقد ظن الجميع في السعودية أو البوسنة أنه لقي حتفه ولكن بعد عدة أشهر تلقيت اتصالا هاتفيا من شفيق يؤكد فيه أنه على قيد الحياة، وأن القوات الصربية تطالب بتقديم فدية مقدارها 50 ألف مارك ألماني لإطلاق سراحه أو أنه سيكون عرضة للقتل. وعلى الفور تم تخويل سكرتير مكتب البوسنة وهو سوداني الأصل يدعى عبيد بدفع المبلغ المطلوب من حساب مكتب المؤسسة، وإيصاله للقوات الصربية، ومن ثم إطلاق سراحه».و يعتقد ان عملية الاختطاف هذه لم تكن إلا عملية وهمية تمكن من خلالها العيادي من تمويل نشاطات الجبهة الإسلامية التي ينتمي إليها.
وأشار القاضي إلى أنه تزامن مع عمل المكتب في البوسنة شراؤه شخصيا بعيدا عن مؤسسة موفق الخيرية لمصرف «ديبوزيتا بنكا» بمبلغ 100 ألف مارك ألماني فقط، وقد كان الهدف من تلك الخطوة هو الاستثمار في هذا المجال بعد انتهاء حرب البوسنة.
و رغبةً منه في تسريع عملية التسجيل تم إدراجه في بادئ الأمر تحت اسم بوسني، وتم تسجيل الأسهم بعدة أسماء من ضمنها شفيق العيادي «كونه الشخص الوحيد الذي تربطنا به اتصالات في البوسنة، ويحظى بثقتنا، ولكن بعد فترة من انتهاء الأحداث وعودة الاستقرار للمنطقة، تم إعادة تسجيل كامل الأسهم باسمي شخصيا».
ونظرا لأنه كان يحمل مؤهلا ثانويا، إضافة إلى انحصار خبرته السابقة في العمل الخيري، لم تمكن الاستفادة منه بالشكل المطلوب وتم الاستغناء عن خدماته بناء على طلب من ياسين القاضي. (5)
وتتهم تقارير أمنية تونسية العيادي بتمويل الشبكات الجهادية التونسية في البوسنة و ايطاليا،فبعد مغادرته العمل مع بنك «ديبوزيتا بنكا» تمتع العيادي بمكافأة نهاية خدمة استثمرها في فتح شركة استيراد وتصدير تعرف باسم
INVEST-EURO
مختصة في توريد المواد الغذائية بالجملة من الباكستان وتوزيعها بالتقسيط بمدينة سراييفو،ثم انتقل للعيش في لندن بعد أن تمتع باللجوء السياسي.
تونسيون في سرايفو
لا يمكن الوقوف على عدد الشباب التونسي الذي انخرط في القتال ضمن المجموعات الجهادية العربية في البوسنة،بسبب غياب توثيق التجربة من طرف من عاشها و غياب الكتابات البحثية و الاكادمية في الموضوع،فالوسيلة الوحيدة لوثي بعض الحالات هي محاضرا المحاكمات التي تعرضوا لها في مراحل لاحقة في تونس و في ايطاليا و التي كشفت عن تجربتهم « الجهادية في البوسنة ».
في العام 1997 فككت السلطات الايطالية خلية جهادية في مدينة بولونيا شمال البلاد عبر سلسلة من الاعتقادات تلتها سلسلة أخرى في جوان 1998 عشية بطولة العالم في كرة القدم في فرنسا.و اتهمت التونسي،خليل جراية،بتزعم الخلية.و في العام 1999 تم إلقاء القبض على جراية في العاصمة البوسنية سرايفو.كانت الخلية تعمل في الدعم اللوجيستي للجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر و قبل ذلك كانت تنشط في مجال تجنيد الشباب المغاربي للقتال في البوسنة.لاحقا و في 28 مارس 2011،أدرج مجلس الأمن جراية ضمن قائمة الأفراد والكيانات ذوو الصلة بتنظيم القاعدة.
و في نفس الخلية نشط التونسي معز بوحوش الذي اعتقلته أجهزة الأمن التونسية في العام 1997،و أدين بالسجن حبسه ثمانية أعوام بتهم تتعلق بالإرهاب. وذكرت إفادات بوحوش لدى الشرطة انه انضم إلى تنظيم « الجبهة الإسلامية بتونس » في العام 1992 وان تونسياً آخر يدعى محمد سعيداني واسمه الحركي « أبو معاذ » هو الذي أقنعه أثناء إقامته في مدينة بولونيا الايطالية بالانضمام و السفر إلى البوسنة في العام 1994 لدعم المسلمين في الحرب مع الصرب وتلقى تدريبات عسكرية هناك على أيدي الجزائري « أبو المعالي » ثم عاد إلى تونس.
بعد اعتقال معز بوحوش صيف 1997 ألقت السلطات التونسية القبض على ثلاثة عناصر هم مهدي خوجة وطارق بن الشيخ ومنذر حميد إضافة إلى ناشط من « مجموعة بولونيا » هو محمد علي بولسين في أيلول سبتمبر 1997. وتمت مقاضاتهم مع بوحوش وشخصين آخرين يدعيان عادل الطرابلسي وعبد العزيز العلوي أمام محكمة عسكرية في العاصمة التونسية بتهمة « وضع النفس زمن السلم تحت تصرف منظمة إرهابية تعمل في الخارج » وهي التهمة التي وجهت أيضا إلى عشرة متهمين اعتبروا في حال فرار من العدالة من ضمنهم محمد سعيداني. (6)
محاول اغتيال البابا
في العام 1997 نجا البابا يوحنا بولس الثاني،خلال زيارة للعاصمة البوسنية سرايفو،من محاول اغتيال عندما عثر على عبوة ناسفة تحت احد الجسور الذي كان مقرراً أن يعبر عليه موكبه. ووجه الاتهام في حينه إلى « المجاهدين الأجانب » الذين قاتلوا إلى جانب المسلمين البوسنيين أثناء الحرب 1992- 1995.من بين هؤلاء صالح نضال «أبو نضال التونسي» و الذي طالبت السلطات الايطالية نظيرتها البوسنية تسليمه في العام 2002،كما طلبت ايطاليا من الحكومة البوسنية تسليمها مواطنا تونسيا آخر حاصلا على الجنسية البوسنية في قضية اغتيال البابا ،يدعى كمال بن علي كراي « ابو حمزة التونسي » يقضي عقوبة بالسجن مدتها سبع سنوات بعد إدانته بقتل مصري يدعى هشام ذياب ويلقب بـ«أبي الوليد». وقد تزامن الطلب الايطالي مع اتهامات جديدة لكراي بقتل كرواتيين يدعى الأول لوكا والثاني شرطي يدعى بيرو يازاريتش في 30 أوت 1997 بمنطقة ترافنيك وسط البوسنة.(7) لاح
ق
ا و في شهر أكتوبر عام 2011 رحلت السلطات البوسنية أبو حمزة إلى تونس بتهمة « تهديد الأمن القومي »ليتم اعتقاله في تونس بتهمة الانتماء إلى خلية إرهابية بحي سيدي حسين بالعاصمة تونس في نوفمبر 2014.و في قضية محاولة اغتيال البابا تم اعتقال خليل جراي،زعيم خلية بولونيا،في العام 2000 في سرايفو ثم أفرج عنه بعد ستة أشهر لعدم كفاية الأدلة.(8)
سحب الجنسية
بعد أن وضعت الحرب البوسنية أوزارها،منحت السلطات الجديدة الجنسية للمقاتلين العرب.لاحقا و بعد تصاعد « الحرب على الإرهاب » في أعقاب هجمات 11 سبتمبر و تصاعد عمل الخلايا الجهادية في أوروبا و تورط العديد من المقاتلين السابقين في البوسنة في أعمال إرهابية ،قررت السلطات البوسنية مراجعة قانون الجنسية ،ففي العام 2005 أجاز البرلمان مراجعة منح الجنسية لجميع الأجانب الذين حصلوا عليها بين السادس من أفريل 1992 والأول من جانفي 2004.
وشكلت في العام 2006 لجنة كُلفت درس ملفات المتطوعين السابقين لتحديد ما إذا كانت هناك «حالات انتهاك أو تزوير للقانون بُغية سحب الجنسية من المخالفين».و قررت اللجنة نزع الجنسية البوسنية عن قرابة الألف متطوعاً سابقاً غالبيتهم من الجزائر وتونس ومصر ولبنان والمغرب وفلسطين والأردن، وبينهم أقلية من المتحدرين من روسيا وأوكرانيا ومولدوفيا.
و قبل ذلك كانت قضيتهم قد تحركت بداية العام 2000، عندما زارت وزيرة الخارجية الأميركية مادلين أولبرايت البوسنة وعلمت بوجودهم، فأبلغت المسؤولين الدوليين والمحليين بوجوب ترحيلهم « عملاً باتفاق دايتون للسلام الذي نص على وجوب مغادرة كل المقاتلين الأجانب الأراضي البوسنية » في موعد أقصاه يوليو 2000. إلا أنه « من أجل إعطاء آخر فرصة إنسانية لهم بسبب نسائهم وأطفالهم »، جرى بعد انقضاء المهلة تمديدها إلى سبتمبر 2000، وإلا جرى ترحيلهم قسراً. (9)
و تركز وجود « المقاتلين » في ثلاث قرى في بلدية ماغلاي داخل أراضي الاتحاد البوسني – الكرواتي، كانت صربية قبل الحرب، وهي بوتشتينا وباكوتيتشي ودولاتس، حيث استولوا على منازل سكانها الصرب وشكلوا مجتمعاً خاصاً بهم اعتبروه « إسلامياً نموذجياً » يقوم على توزيع العمل بينهم ، بين الزراعة والمتطلبات الحياتية الأخرى بما يتناسب مع القابليات، ولهم منشآتهم من مدارس وحوانيت حتى وسائل قطع الخشب ومحطة الوقود. وقد سعوا إلى تحقيق استقلال ذاتي بمعزل عن القوانين البوسنية بما فيه مجالات الضرائب والالتزامات الوطنية. و لم يخالطوا السكان خارج مناطقهم ولا يسمحون بدخول الصحافيين إليها وحتى تصويرها، ويعرفون عادة بالكنية.
وتزوجوا من نساء بوسنيات ولهم أطفال، وحصلوا على وثائق بوسنية وجنسيات وجوازات سفر من جهات إسلامية بوسنية أثناء الحرب، علماً أن عددهم كان يقدر خلال القتال بأكثر من خمسة آلاف مجاهد، واستقر منهم حوالي 850 شخص مع عائلاتهم بعد الحرب في مناطق تجمعاتهم الحالية. إلا أن العدد تناقص باستمرار نتيجة المغادرة والعودة إلى أوطانهم أو بالانتقال إلى أفغانستان والشيشان وكوسوفو وألبانيا. (10)
في هذا السياق تم تجريد العشرات من التونسيين من الجنسية البوسنية و ترحيلهم إلى تونس. في العام 2006 تسلمت السلطات التونسية مقاتلاً سابقاً في البوسنة من السلطات الايطالية التي اعتقلته بناء على حكم قضائي بالسجن عشرة أعوام صدر في حقه غيابياً في تونس بتهمة »المشاركة في منظمة إرهابية في الخارج ». يدعى طارق الحجام (48 عاماً) و كان يعاني من شلل نصفي نتيجة الإصابة التي تلقاها لدى مشاركته في حرب البوسنة عام 1995. و في نفس العام قضت المحكمة العسكرية في العاصمة تونس
بسجن متهمين سلمتهما لوكسمبورغ وإيطاليا إلى السلطات التونسية،بستة أعوام مع إخضاعهما للمراقبة الإدارية خمسة أعوام إضافية و هما توفيق السالمي وعلي بن سليمان اللذين شاركا في حرب البوسنة.وفي سبتمبر 2012 رحلت السلطات البوسنية التونسي،عمار الحنشي،
( 47 سنة )
وأفادت وزارة الأمن البوسنية في بيان إن « عمار الحنشي يشكل تهديدا للأمن القومي ».و بقي الحنشي منذ العام 2009 في مركز الإيقاف « لوكافيكا » البوسني ينتظر قرار ترحيله.
سافر الحنشي إلى البوسنة خلال تسعينات القرن الماضي ، للقتال ضد الصرب ثم استقر هناك و تزوج من البوسنية حبيبة لوكا ، ولديهما أبناء .
قبل سقوط نظام زين العابدين بن علي في العام 2011 كانت مسألة التسليم للسلطات التونسية تشكل كابوسا للجهاديين التونسيين في الخارج لغياب ظروف المحاكمة العادلة و المعاملة الإنسانية في السجون،الأمر الذي دفع العشرات من هؤلاء إلى الهرب من البوسنة و البحث عن ملاذات أخرى،ففي العام 2002 و مع بداية الحملة العالمية لمكافحة الإرهاب،قرر كل من سفيان بن علي بن الحاج الطيب البكوش و فتحي بن بوراوي بن علي البوزيدي و زهير بن عمر بن الطيب قديرة عبد الكريم البجاوي و لطفي بن يوسف بن مصباح الغائب،مغادرة البوسنة نحو سويسرا صحبة زوجاتهم البوسنيات وأبنائهم، هربا من الملاحقة الأمنية و الخوف من تسليمهم إلى السلطات التونسية.(11)
__________
(1)- أبو مصعب السوري،دعوة المقاومة الإسلامية العالمية، ج1 ص78
(2)- كشف راشد الغنوشي ،رئيس حركة النهضة عن تاريخ تأسيس الجبهة في تصريح أدلى به لــ
مجلة « لبوان »
Le Point
الفرنسية « إنٌها تأسست سنة 1986 و هي تتهمنا بأنٌنا ضد العنف ».
(3)- كشف رئيس حركة النهضة،راشد الغنوشي،في تصريحات لمجلة « لبوان»
Le Point
الفرنسية ضلوع إسلاميين تونسيين من الجبهة الإسلامية في العملية.رسالة من القيادي في حركة النهضة سابقا،محمد العماري،إلى راشد الغنوشي،مؤرخة في 8 أوت 1995.أرشيف « المعهد التونسي للعلاقات الدولية »
(4) –
King Salman’s Shady History
– –
DAVID ANDREW WEINBERG

F
oreignpolicy
JANUARY 27, 2015
(5)- جريدة الشرق الأوسط اللندنية – الثلاثـاء 23 أكتوبر 2001 العدد 8365
(6)- جريدة « الحياة » اللندنية تاريخ النشر(م): 9/11/2001 – رقم العدد: 14117
(7)- جريدة « الشرق الأوسط » اللندنية – عدد الجمعة 31 مايو 2002
(8)- في العام 2002 أطلقت السلطات الإيطالية سراح التونسي جراي (عمر التونسي) بعد أن قضى عدة أشهر في السجون الإيطالية بتهمة الانتماء لتنظيم «القاعدة» إضافة لاتهامات أخرى من بينها محاولته مع آخرين اغتيال البابا سنة 1998 في مدينة بولونيا الإيطالية.
وبعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) الماضي في الولايات المتحدة وما أعقبها من اعتقالات داخل صفوف الجالية العربية في أوروبا والبوسنة، توارى جراي عن الأنظار عدة أشهر قبل أن يسافر سرا إلى إيطاليا ومنها إلى بلجيكا مع ابنه إبراهيم (أربع سنوات) وزوجته البوسنية الحامل، التي لم تكن تعلم موعد السفر إلا في الدقائق الأخيرة حيث طلب منها زوجها إعداد نفسها خلال ساعة لمغادرة البوسنة. وفي إيطاليا تم اعتقال جراي وإيداعه السجن ثم نقله إلى مدينة بولونيا حيث قضى عدة أسابيع على ذمة التحقيق قبل أن يفرج عنه
.
(جريدة الشرق الأوسط – الثلاثـاء 11 جمـادى الثانى 1423 هـ 20 أغسطس 2002 العدد 8666)
(9)- جريدة الحياة اللندنية – العدد 13647 – تاريخ النشر(م): 23/7/2000
(10)- المصدر السابق
(11)- بيان للرابطة التونسية لحقوق الإنسان – جانفي 2009
http://www.hakaekonline.com/?p=71073&fb_action_ids=816323698433037&fb_action_types=og.likes&fb_source=feed_opengraph&action_object_map={%22816323698433037%22:1058056094220916}&action_type_map={%22816323698433037%22:%22og.likes%22}&action_ref_map=%5B%5D/

Un commentaire sur “Ahmed Nadhif: Des tunisiens dans les réseaux العودة إلى سراييفوdu Jihadisme international

  1. […] Ahmed Nadhif: Des tunisiens dans les réseaux العودة إلى سراييفوdu Jihadisme international https://tunisitri.wordpress.com/2015/02/25/ahmed-nadhif-des-tunisiens-dans-les-reseaux-%d8%a7%d9%84%… […]

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :