Poster un commentaire

Anas Chebi: A propos عن الانتخاباتdes élections


anas

عن الانتخابات

 
6 /7/ 2014

 

 

 

أنس الشابي

بعد أن تمكن حزب حركة النهضة من الوصول إلى الحكم إثر انتخابات 23 أكتوبر 2011 باشر تنفيذ مشروعه القاضي بأخونة المجتمع والدولة من خلال إلغاء القوانين الموجودة أو تعديلها أو استحداث أخرى تحلّ محلّها، إلا أن قوى المجتمع المدني كبحت جماحه ومنعته من تنفيذ خطته وإن استطاع أن يمرّر منها أشياء، اليوم والبلاد مُقْدِمَة على انتخابات من المتوقّع أن تترشح لها مختلف الأحزاب تتبادر إلى الذهن مجموعة من الأسئلة عن حقيقة هذه الانتخابات

عن الانتخابات

أنس الشابي

6/7/2014

بعد أن تمكن حزب حركة النهضة من الوصول إلى الحكم إثر انتخابات 23 أكتوبر 2011 باشر تنفيذ مشروعه القاضي بأخونة المجتمع والدولة من خلال إلغاء القوانين الموجودة أو تعديلها أو استحداث أخرى تحلّ محلّها، إلا أن قوى المجتمع المدني كبحت جماحه ومنعته من تنفيذ خطته وإن استطاع أن يمرّر منها أشياء، اليوم والبلاد مُقْدِمَة على انتخابات من المتوقّع أن تترشح لها مختلف الأحزاب تتبادر إلى الذهن مجموعة من الأسئلة عن حقيقة هذه الانتخابات:

1) هل هي انتخابات بين برامج حزبية تفصيلية أو هي انتخابات للاختيار بين نمطين مجتمعيّين؟.

2) هل هي خيار بين استقلالية القرار الوطني أو تأبيد للتبعية لمشيخة قطر ولمنظمات تموّلها المخابرات الأجنبية؟

3) هل هي تفويض للحكومة القادمة بمقاومة الإرهاب وذيوله من أمن مواز وجمعيات لتبييض الأموال ولجان حماية لثورة موهومة وللأحزاب الداعمة لها أو هي انتخابات التمكين للإرهاب ومنظومته؟

4) هل هي للرفع من شأن النضال والدفاع عن الحريات والإعلاء من شأنهما أو هي وسيلة لقبض التعويضات والمتاجرة بالآلام والدماء؟

5) هل هي لإعادة الهيبة لأجهزة الدولة أو هي للمزيد من تفكيكها وتخريبها؟

6) هل تستهدف السلم أو التدافع الاجتماعي؟

تلك هي الأسئلة التي يطالب المواطن بالجواب عنها عند التصويت الذي سيكون له تأثير كبير لا علينا نحن فقط بل على الأجيال القادمة، لهذا السبب بالذات أدعو كل الذين يئسوا من الطبقة السياسية الحالية ورأوا أن أفضل موقف هو مقاطعة الانتخابات إلى النظر مجدّدا في موقفهم في اتجاه المشاركة الإيجابية على الأقل مساهمة منهم في المحافظة على ما تحقق من مكاسب ليس من الحكمة التفريط فيها بسبب غضب طارئ أو تحليل منفعل لن يتحمل نتائجه الكارثية سوانا وسوى أبناؤنا وأبناؤهم هم كذلك.

الفئة الثانية التي أتوجه إليها بخطابي هذا هي الفئة المنتسبة إلى حزب الحركة وتوابعه الذين أدعوهم إلى خشية الله في هذا الوطن عند الاقتراع بالامتناع عن مساندة من ثبت فشله في التسيير والإدارة ليصل الوطن اليوم إلى حالة تقارب الإفلاس في حين يتمتع النافذون في الحزب المذكور باقتسام المنافع بعد أن تعاملوا مع الدولة بمنطق الغنيمة فخصّوا بها أبناءهم وأصهارهم وأبناء جهتهم وهو ما تواتر خبره لدى الخاص والعام ولوحظت آثار الثراء الفاحش المفاجئ عليهم أنّا اتجه نظرك صوبهم.

أما الفئة الثالثة التي أتجه إليها بخطابي هذا فهي الشريحة العريضة التي تتراوح بين اليمين واليسار وتشترك في جملة من الأهداف كالمحافظة على مدنية الدولة والمكاسب الاجتماعية التي تحققت منذ بدايات القرن الماضي والاتجاه نحو المزيد من الارتباط بقيم العصر وهي أهداف استراتيجية أعتقد أنها مربط الفرس في الانتخابات القادمة غير أن اللافت للنظر أن هذه القوى مشتتة وموزعة بين نحل وملل مختلفة الأمر الذي أدى إلى هزيمتها في انتخابات 23 أكتوبر الماضية هزيمة نكراء فحتى لا نعيد نفس الأخطاء من المتحتم:

1) الفرز بين ما هو استراتيجيا أي أهداف عامة تجمعنا وما هو تكتيك قد نختلف حوله ولكن لا نترك هذا الاختلاف يعرقل مسيرة التجميع.

2) تقديم الأهم على المهم ففي حالتنا الأهم هو تحقيق الهزيمة بحزب الحركة وإخراجه من الحكم أما باقي المسائل كصندوق التعويض وغيره فهي مهمة ولكنها دون الأولى رتبة وأهمية.

3) اختيار التوقيت المناسب لإثارة الخصومات فهل يصحّ اليوم والحال على ما هو عليه أن تثار مسألة رئاسة القائمات في وقت لم تتم فيه بعد الترتيبات اللازمة للفوز من إحصاء وجمع واجتماع بالناخبين وانتقاء للأكثر حظوظا في النجاح على المستوى الجهوي أو الوطني وغيره من لوازم الفوز.

4) الفرز بين ما هو ذاتي يتعلق بالطموحات الشخصية وما هو موضوعي يهمّ بقاء الوطن وديمومته فإن سقط هذا الأخير في أيدي تتار العصر ذهبت الطموحات والطامحين هباء كأن ريحا أطفأت سراجا.

5) من نافلة القول إن بلادنا وإن نشأت فيها الأحزاب منذ بدايات القرن الماضي إلا أن هذه الأحزاب بقيت كسيحة ولم تتحوّل إلى مؤسّسات بل بقيت مرتبطة بالزعيم الذي لعب دورا أساسيا في حياتنا السياسية وقد منّ الله على بلادنا أن قيّض لها زعامات استطاعت أن تؤدّي أدوارا حفظها لها التاريخ كالشيخ عبد العزيز الثعالبي وعلي باش حامبه والحبيب بورقيبة وفرحات حشاد والحبيب عاشور وراضية الحداد وغيرهم ممّن نفخر بهم وبِما قدّموه من جليل الأعمال، اليوم والبلاد في مأزق تاريخي يظهر على الساحة أحد بناة دولة الاستقلال ويتقدم لحماية ما شارك في بنائه ردًّا لغائلة تتار العصر وهُمَّجه ويستطيع بما حباه الله من كفاءة وحضور أن يجمع التونسيين حول شخصه ولأنه كذلك نلحظ أنه تعرّض إلى هجمة جاهلية من طرف خصوم النمط المجتمعي الذي ارتضاه التونسيون جميعا ولأنهم تيقنوا أن الرجل لا يساوم وليس مستعدا للتنازل عن خيارات دولة الاستقلال عملوا كلّ ما في وسعهم على تشويهه مستغلين في ذلك الأحقاد الجهوية والجهل بتاريخ البلاد والتعصّب الإيديولوجي والخفة في التناول والتحليل، إلا أن تآمرهم باء إلى فشل محتّم لأن ما كان لله دام واتصل وما كان لغيره انقطع وانفصل، ومهما يكن من تقييمات لمسيرة سي الباجي السياسية فإنه اليوم يمثل طوق النجاة لحماية مدنيّة الدولة وكل صوت يذهب لغيره إنما يستفيد منه تتار العصر وهمجه فلا تكونوا كأولئك الذين قال فيهم جل من قائل: « وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئَا عَسَى اللهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِم إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ » (سورة التوبة الآية 102).

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :