3 Commentaires

L’islamisme arabe face au défi de la mue en parti de gouvernement


L'islamisme arabe face au défi de la mue en parti de gouvernement

L’islamisme arabe face au défi de la mue en parti de gouvernement

TUNIS, Tunisie – Le coup d’Etat en Egypte illustre un échec à adapter le dogme islamiste au pragmatisme nécessaire pour gouverner, un signal pour le parti Ennahda en Tunisie qui doit achever cette mue afin de répondre aux attentes du Printemps arabe, selon des analystes. Les Frères musulmans égyptiens dont est issu le président déchu Mohamed Morsi, tout comme le parti islamiste tunisien Ennahda, ont accédé au pouvoir dans la foulée de révolutions en 2011 dont ils étaient largement absents et ne peuvent revendiquer la paternité des revendications.

« Les islamistes ont été surpris par les révolutions, ils n’ont jamais pensé qu’ils gouverneraient et se retrouveraient à devoir assumer un Etat dont l’héritage est la corruption, la dictature », relève Sami Brahmi, chercheur en civilisation arabe et islamique à Tunis. « Si aucun parti politique (en Egypte ou en Tunisie) n’est vraiment prêt à gouverner, à créer les conditions d’une démocratie, les islamistes doivent redoubler d’efforts pour convaincre », poursuit ce spécialiste car « l’islam politique n’a pas vécu sa révolution intellectuelle (…) pour convaincre le monde (…) que l’islamisme a élaboré une approche intégrant les libertés fondamentales ».

Dès lors, les opposants dits « modernistes » maintiennent encore bien souvent une logique d’opposition frontale aux islamistes, accusés de chercher à instaurer une dictature religieuse. L’intransigeance du président Morsi « a facilité la tâche de ses adversaires », relève Ahmed Manaï, président de l’Institut tunisien des relations internationales. Cependant, le travail des islamistes au gouvernement a aussi été considérablement compliqué par la méfiance des élites administratives, relève Michael Ayari, de l’International Crisis Group.

« Ils sont arrivés aux affaires dans des sociétés avec de vieux appareils d’Etat, une administration ancienne bien en place qui résiste à servir ces nouvelles personnes car ils se sentent menacés par ces gens qui (…) n’ont pas la même culture qu’eux », note-t-il. Et lorsque les Frères musulmans et Ennahda ont voulu, de manière plus ou moins unilatérale, purger des cadres, cela a été perçu « comme la preuve de tentations hégémoniques », dit-il.

« Pour résumer, les islamistes ont la légitimité démocratique, mais pas la légitimité technocratique et la légitimité révolutionnaire », poursuit cet expert. Mais si les Frères égyptiens se sont laissés tenter par le passage en force, déclenchant le mouvement populaire qui a mis fin à leur expérience au pouvoir, les islamistes tunisiens se montrent plus enclins au dialogue. Parfois à contre-coeur et toujours après de longs débats, ils ont renoncé à inscrire l’islam comme fondement du droit dans la future Constitution, à punir pénalement l’atteinte au sacré ou encore ont accepté de reconnaître les droits de la Femme. En prenant de telles décisions « ils se sont mis en opposition avec les prédicateurs de leur propre mouvement », constate M. Ayari.

Avec seulement une majorité relative à l’Assemblée nationale constituante, Ennahda a aussi dû s’allier avec deux partis laïcs et se plonger dans des négociations avec leurs adversaires les plus farouches pour réaliser leur mandat: l’adoption d’une Constitution consensuelle. Si ce processus a pris de longs mois de retard et a été déstabilisé par une succession de crises politiques et sociales, la situation n’a jamais dégénérée en choc frontal comme en Egypte.

« La conséquence en est surtout une dépolitisation et parfois une résignation des Tunisiens (…) qui attendront sagement les prochaines élections pour décider de leur sort et celui de leurs gouvernants », prédit Ahmed Manaï. Le président tunisien Moncef Marzouki, un laïc allié à Ennahda, a aussi souligné que jusqu’à présent le « scénario égyptien » a été évité car les forces en présence s’efforcent de « vivre ensemble par le dialogue » malgré des désaccords idéologiques profonds.

Mais il note aussi qu’au delà de l’opposition entre deux camps, la dimension économico-sociale des soulèvements en Egypte et en Tunisie doit revenir au premier plan, la misère étant un moteur de mécontentement indépendant des prises de positions idéologiques. « Nous devons bien comprendre ce signal, faire attention, comprendre qu’il y a de grosses demandes sur le plan social et économique », a rappelé le chef d’Etat tunisien.

AFP

3 commentaires sur “L’islamisme arabe face au défi de la mue en parti de gouvernement

  1. KAWTHER
    A lire les commentaires de l’actualité juxtaposés dans cet article, je ne peux m’empêcher de retrouver les relents qui émanent d’hommes et de « vieux » qui en sont restés à leur vision du monde des années 60 à 90. Désolée du cliché mais nous en avons assez de ceux qui persistent à occuper le devant de la scène (journaux, plateaux TV et ailleurs) sous couvert de « spécialistes » ou « vieux combattants » qui se prêtent en fait à la mise à l’écart et à l’invisibilisation des femmes, des jeunes et des travailleurs qui ont œuvré seuls durant tout le processus de notre Intifadha. Aussi, nous avons encore affaire entre autre à une cohorte de récupérateurs, usurpateurs et opportunistes de tout acabit, faux-dévôts au pouvoir et autre spécimen de la sorte. Or, tout comme en Égypte, les agents actifs de notre Intifadha s’organisent de mieux en mieux. Ils auront bientôt leur mot à dire, à l’opposé de l’analyse pompeuse que je viens de lire ici.

  2. عبد الرحمن يوسف القرضاوى يكتب: عفوا أبى الحبيب … مرسى لا شرعية له

    الأحد، 7 يوليو 2013 – 16:50
    الدكتور يوسف القرضاوى الدكتور يوسف القرضاوى
    Add to Google

    أبي العظيم فضيلة الشيخ العلامة يوسف القرضاوى …
    عرفتُكَ عالمًا جليلا وفقيهًا موسوعيًا متبحرا، تعرف أسرار الشريعة، وتقف عند مقاصدها، وتبحر في تراثها، ونحن اليوم في لحظات فاصلة في تاريخ مصر، مصر التي تحبُّها وتعتز بها، حتى إنك حين عنونت لمذكراتك اخترت لها عنوان « ابن القرية والكُتـَّــاب »، وأنا اليوم أخاطب فيك هذا المصري الذي ولد في القرية، وتربى في الكتّاب .
    يا أبي الجليل العظيم … أنا تلميذك قبل أن أكون ابنك، ويبدو لي ولكثير من مريديك وتلامذتك أن اللحظة الراهنة بتعقيدها وارتباكاتها جديدة ومختلفة تماما عن تجربة جيلكم كله، ذلك الجيل الذي لم يعرف الثورات الشعبية الحقيقية، ولم يقترب من إرادة الشعوب وأفكار الشباب المتجاوزة، ولعل هذا هو السبب في أن يجري على قلمك ما لم أتعلمه أو أتربى عليه يوما من فضيلتكم .
    أبي الغالي الذي تشهد كل قطرة دم تجري في عروقي بعلمه وفضله، لقد أصدرت أمس فتوى بضرورة تأييد الرئيس المقال (بحق) محمد مرسي .. جاء فيها نصا :
    « إن المصريين عاشوا ثلاثين سنة – إن لم نقل ستين سنة – محرومين من انتخاب رئيس لهم، يسلمون له حكمهم باختيارهم، حتى هيأ الله لهم، لأول مرة رئيساً اختاروه بأنفسهم وبمحض إرادتهم، وهو الرئيس محمد مرسي، وقد أعطوه مواثيقهم وعهودهم على السمع والطاعة في العسر واليسر، وفيما أحبوا وما كرهوا، وسلمت له كل الفئات من مدنيين وعسكريين، وحكام ومحكومين، ومنهم الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي كان وزير الدفاع والإنتاج الحربي في وزارة هشام قنديل، وقد أقسم وبايع أمام أعيننا على السمع والطاعة، للرئيس مرسي، واستمر في ذلك السمع والطاعة، حتى رأيناه تغير فجأة، ونقل نفسه من مجرد وزير إلى صاحب سلطه عليا، علل بها أن يعزل رئيسه الشرعي، ونقض بيعته له، وانضم إلى طرف من المواطنين، ضد الطرف الآخر، بزعم انه مع الطرف الأكثر عددا. »
    أبي الكريم … إن المقارنة بين مرسي ومبارك غير مقبولة، وهذه رؤية جيلنا التي ربما لا يراها من قبلنا .
    يا سيدي … جيلنا لم يصبر على الاستبداد ستين أو ثلاثين عاما كما تقول، بل هو جيلكم الذي فعل ذلك باسم الصبر، أما نحن فجيل تعلم أن لا يسمح لبذرة الاستبداد بالاستقرار في الأرض، وقرر أن يقتلعها من عامها الأول قبل أن تنمو، فهي شجرة خبيثة لا بد أن تجتث من فوق الأرض .
    ولو أن مرسي قد ارتكب واحدا في المئة مما ارتكبه سابقوه، فما كان لنا أن نسكت عليه، وهذا حقنا، ولن نقع في فخ المقارنة بستين عاما مضت، لأننا إذا انجرفنا لهذا الفخ فلن نخرج من الماضي أبدا .
    لقد تعلمت منكم أن المسلمين عند شروطهم، ألست القائل : « إن الإمام إذا التزم بالنزول على رأي الأغلبية وبويع على هذا الأساس، فإنه يلزمه شرعا ما التزم به، ولا يجوز له بعد أن يتولى السلطة أن يضرب بهذا العهد والالتزام عرض الحائط، ويقول إن رأيي في الشورى إنها معلمة وليست ملزمة، فليكن رأيه ما يكون، ولكنه إذا اختاره أهل الحل والعقد على شرط وبايعوه عليه فلا يسعه إلا أن ينفذه ولا يخرج عنه، فالمسلمون عند شروطهم، والوفاء بالعهد فريضة، وهو من أخلاق المؤمنين » .
    « ومن هنا – والكلام ما زال لكم – نرى أن أي جماعة من الناس – وإن كانوا مختلفين في إلزامية الشورى – يستطيعون أن يلزموا ولي الأمر بذلك إذا نصوا في عقد اختياره أو بيعته على الالتزام بالشورى ونتائجها، والأخذ برأي الأغلبية مطلقة أو مقيدة، فهنا يرتفع الخلاف » ؟ السياسة الشرعية في ضوء نصوص الشريعة ومقاصدها (ص116، ط مكتبة وهبة) .
    يا أبي الكريم العظيم …
    لقد عاهدنا الرجل ووعدنا بالتوافق على الدستور، ولم يف، وبالتوافق على الوزارة، ولم يف، وبالمشاركة لا المغالبة في حكم البلاد، ولم يف، وبأن يكون رئيسا لكل المصريين، ولم يف، وأهم من كل ذلك أننا عاهدناه على أن يكون رئيس مصر الثورة، ثم رأيناه في عيد الثورة يقول لجهاز الشرطة – الذي عاهدنا على تطهيره ولم يف أيضا – يقول لهم : « أنتم في القلب من ثورة يناير!!! »، فبأي عهود الله تريدنا أن نبقي عليه ؟
    لقد تصالح مع الدولة العميقة، ومع الفلول، ومع رجال أعمال مبارك، ومع كل الشرور الكامنة من العهود البائدة، بل حاول أن يوظفها لحسابه، وأن يستميلها لجماعته، وأعان الظالمين على ظلمهم فسلطهم الله عليه .
    لقد حفظت منك كلمة لا أنساها ما حييت يا أبي وأستاذي، كلمة من جوامع الكلم، كلمة صارت لي ميثاقا ونبراسا في فهم الإسلام، وفي فهم السياسة الشرعية، لقد قلت لي ولكل جيلنا : « الحرية قبل الشريعة » !
    بهذه الكلمة كنتُ وما زلتُ من الثائرين الذين يطالبون بالحرية للناس جميعا، بهذه الكلمة كنت في الميدان يوم الخامس والعشرين من يناير، ويوم الثلاثين من يونيو أيضا، ولم أشغل نفسي بالمطالبة بإقامة شرع الله، ولم أر أن من حقي فرض الشريعة على أحد، بل شغلت نفسي بتحريض الناس أن يكونوا أحرارا، فالحرية والشريعة عندي سواء، وهل خلق الله الناس إلا ليكونوا أحرارا !
    لقد ناشدتَ أبي العظيم في فتواك الفريق السيسي وكل الأحزاب والقوى السياسية وكل طلاب الحرية والكرامة والعدل، أن يقفوا وقفة رجل واحد، لنصرة الحق، وإعادة الرئيس مرسي إلى مكانه، ومداومة نصحه، ووضع الخطط المعالجة، والبرامج العملية .. » فماذا لو أخبرتك يا مولاي أنهم طالما فعلوا ذلك طوال عام كامل ولم يستجب الرجل؟
    ماذا لو أخبرتك يا أستاذي أن من مستشاريه الذين اختارهم بنفسه من نثق بعلمه ودينه وإخلاصه ووطنيته ومع هذا تركوه جميعا بعد أن اكتشفوا حقيقة أنهم ليسوا أكثر من ديكور ديمقراطي لاستبداد جديد، فلم يكن الرجل يسمع لأحد سوى جماعته ومرشده الذين لم يكونوا له يوما ناصحين أمناء ولا بطانة خير، وإنما أعانوه على ما لم يُصلح في مصر دينا ولا دنيا، ودفعوه إلى مواجهة الشعب بالجماعة لتبرير وتمرير قراراته المنفردة، مما أدى إلى دم كثير، وفتنة في الأرض، وما على هذا بايعه المصريون والثوار .
    ماذا لو أخبرتك يا سيدي وتاج رأسي أنني قد فعلت ذلك بنفسي فما كان من الرئيس وأهله وعشيرته إلا أن صعروا لنا الخدود !
    لقد جلسنا مع كل الأطراف في أوقات صعبة، ولم يكن أحد يشكك في شرعية الرئيس، وكان من الممكن لم الشمل بتنازلات بسيطة، ولكن – وللأسف – لم نر رجال دولة على قدر المسؤولية، بل رأينا مجموعة من الطامعين في الاستحواذ مهما كان الثمن .
    لقد كنا نتمنى جميعا لو أكمل الرئيس مدته، وأن تنجح أول تجربة لرئيس مدني منتخب، ولكنه أصر على إسقاط شرعيته بنفسه، وذلك بانقياده لمن يحركه، وبتبعيته لمن لا شرعية لهم ولا بيعة ولا ميثاق، ثم هم الآن يبتزون أتباعهم ورموزهم عاطفيا لكي يقعوا في هذا الشرك بدعوى حماية الشرعية والشريعة !
    إن حقيقة ما حدث في مصر خلال العام الماضي أن الإخوان المسلمين قد تعاملوا مع رئاسة الجمهورية على أنها شعبة من شعب الجماعة، ونحن ندفع وسندفع ثمن ذلك جميعا دما وأحقادا بين أبناء الوطن الواحد !
    إن كل كلمة كتبتها يا سيدي وأستاذي أحترمها، وأعلم حسن نواياك فيها، ولكن تحفظي أنها لم تكن رأيا سياسيا يحتمل الصواب والخطأ، رأيا يكتبه « المواطن » يوسف القرضاوي ابن القرية والكتّاب، بل كانت فتوى شرعية يفتي بها إمام الوسطية « الشيخ » يوسف القرضاوي، وهو ما أذهلني وأربكني وآلمني .
    لقد آن لهذه الأمة أن تخوض الصعب، وأن ترسم الحدود بين ما هو ديني، وما هو سياسي، لكي نعرف متى يتحدث الفقهاء، ومتى يتحدث السياسيون !
    ختاما: أنا أكثر واحد في هذه الدنيا يعلم أنك لا تبيع دينك بدنياك، وأنك أحرص على الحق والعدل من حرصك على المذهب والأيديولوجيا، وأن تفاصيل الحدث وملابساته كثيرة ومربكة، وأنت لديك شواغلك العلمية الكبيرة .
    أعلم يا أبي أن فتواك ما جاءت إلا دفاعا عما رأيته حق المصريين في أن يختاروا بإرادتهم الحرة من يمثلهم دون العودة ثانيا لتسلط العسكر – وهو ما لن نسمح بحدوثه أبدا – ، وهذا التعليق مني رد لأفضالك عليّ، وعرفان بجميل علمك الذي أودعته فيّ .
    صدقني يا أبي الكريم الحليم لو طبقنا ما كتبته في كتبك عن الأمة والدولة، وعن فقه الأولويات، وفقه الواقع، وفقه المقاصد، وعن الحرية التي هي قبل الشريعة كما علمتنا، لكنت أول الداعين للثورة على من ظلم، وخان العهود والمواثيق، وأفشى أسرار الدولة، وزج بمخالفيه في السجن بتهمة إهانته، ولم يترك لهم من الحرية إلا ما كان يتركه لهم مبارك : قولوا ما شئتم وسأفعل ما أريد .
    أبي العظيم … في ميدان رابعة العدوية الآن مئات الآلاف من الشباب المخلص الطاهر، وهم طاقة وطنية جبارة، سيضعها بعض أصحاب المصالح وتجار الدم في معركة لا ناقة لهم فيها ولا جمل، فلا هي معركة وطنية، ولا هي معركة إسلامية، ولا هي معركة ضد عدو، ولا هي معركة يرجى فيها نصر، وكل من يدخلها مهزوم، إنهم ملايين المخلصين الذي سيلقى بهم في الجحيم ثمنا لأطماع ثلة من الناس في مزيد من السلطة والنفوذ، وما أحوجنا لكلمة حق عاقلة تحقن تلك الدماء الزكية التي ستراق هدرا .
    إن الإرادة الشعبية التي تحركت في الثلاثين من يونيو ليست سوى امتدادا للخامس والعشرين من يناير، ولئن ظن بعض الفلول أن ما حدث تمهيد لعودتهم فأني أقول لفضيلتكم بكل ثقة إنهم واهمون، وسوف يقف هذا الجيل الاستثنائي أمام كل ظالم، ولن يترك ثورته حتى يبلغ بها ما أراد، سواء لديهم ظالم يلبس الخوذة، أو القبعة، أو العمامة .
    أبي الحبيب … لقد ربيتنا نحن أبناءك على الحرية واستقلال الفكر، وإني لفخور بك قدر فخرك بنا وأكثر، وإني لأعلم أن هذه المقالة سوف تدفع بعض العبيد لقراءتها بمنطق العقوق، إلا أنه ما كان لي أن ألتزم الصمت إزاء ما كتبته – بوصفه فتوى لا رأي – وقد عودتنا أن نكون أحرارا مستقلين، وحذرتنا مرارا من التقليد الأعمى، والاتباع بلا دليل، والسير خلف السادة والقيادات والرموز، وعلمتنا أن نقول كلمة الحق ولو على أنفسنا والوالدين والأقربين، وأن نعرف الرجال بالحق، ولا نعرف الحق بالرجال .
    من حق أسرتنا أن تفخر بأنها لم تُرَبِّ نسخا مشوهة، بل خرجت كيانات مستقلة، وذلك بعكس كثير من الأسر التي تزعم الليبرالية والحرية، ولا نرى منها سوى نسخا كربونية لا فروق بينها .
    أبي العظيم : هذه الكلمات بعض غرسك فينا، وهي في الأصل أفكارك وكلماتك، وبعض فضلك وفقهك، إنها بضاعتك القيمة رُدَّتْ إليك .
    والله من وراء القصد . عاشت مصر للمصريين وبالمصريين …

  3. Sac Longchamp pas cher

    L’islamisme arabe face au défi de la mue en parti de gouvernement | ITRI : Institut Tunisien des Relations Internationales

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :