6 Commentaires

Lettre ouverte au رسالة مفتوحة للمنصف المرزوقيPrésident Merzouki


ASSAD MERZOUKI

أحمد المناعي يوجه رسالة مفتوحة للمنصف المرزوقي

أدعوك للقطع مع أحلام رعاة البقر ورعاة الإبل

تنفرد التونسية بنشر رسالة كتبها الدكتور أحمد المناعي عضو بعثة المراقبين العرب إلى سوريا موجهة إلى رئيس الدولة المؤقت محمد المنصف المرزوقي يدعوه فيها إلى مقاطعة قمة أصدقاء الشعب السوري التي ستنعقد باسطنبول التركية يوم 1 أفريل القادم

-التونسية- محمد بوغلاّب

والدكتور المناعي هو رئيس المعهد التونسي للعلاقات الدولية  ومستشار محكمة بروكسال للعراق التي أنشئت سنة 2003 ورئيسها الشرفي هو مهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي السابق ، وقد قضى الدكتور أحمد المناعي  ثمانية عشر عاما في المنفى(1991-2008) وتعرض لثلاث محاولات إغتيال ، وقد أصدر سنة 1995 كتاب »الحديقة السرية لبن علي » كشف فيه الوجه القذر لمنظومة الاستبداد .

وفي ما يلي، نص الرسالة

السلام و التحية اللائقين بالمقام

قبل الخوض في موضوع الرسالة, يقتضي الصدق أن أصارحك بأني لم انتخبك ولم أنتخب أحد مرشحي حزبك لأني أعرفك منذ 32 سنة كما أني لم أنتخب أحدا من مرشحي حزبي الأغلبية الآخرين لأني أعرف زعماءهما من44 سنة في خصوص الأول و من 25 سنة في خصوص الثاني، ولكنك الرئيس المؤقت الشرعي المنتخب من مجلس تأسيسي شرعي، ولكوني أحترم الشرعية فإني أحترمك بصفتك تلك. و قد فكرت جديا في تهنئتك بانتخابك غير أني أقلعت عن ذلك نظرا إلى الأثر العميق الذي تركته في نفسي صورتك وأنت تهتف مع بعض الشبان الليبيين لمقتل العقيد معمر القذافي رحمه الله و التمثيل بجثته.

سيدي الرئيس

أكتب لك بخصوص الموقف التونسي من سورية, الذي تميز بالخروج عما عهدنا من الدبلوماسية التونسية منذ الاستقلال، فقد سبقت تونس غيرها من البلدان العربية في التصويت علي تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية وهي أحد الأعضاء السبعة المؤسسين للجامعة العربية سنة 1945، كما سبقت تونس غيرها في طرد السفير السوري الغائب ثم في دعوة السفير التونسي من دمشق و قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وقد تم كل ذلك بارتجال فاجأ حتى السفير التونسي في دمشق.

 سيدي الرئيس،

في مبادرة فريدة في تاريخ الجامعة العربية، صادق مجلس وزراء الخارجية العرب على مبادرة تخص سوريا لغاية مساعدة هذا البلد الشقيق على حل أزمته السياسية،  وقد اقتضت هذه المبادرة إرسال بعثة من المراقبين العرب للاطلاع على حقيقة الأمور ورفع تقرير في هذا الشأن للجنة الخاصة بسوريا في الجامعة العربية، وقد تم ذلك وأنجز المراقبون العرب ما أنيط بعهدتهم وحرّروا تقريرا موضوعيا, مهنيا وأمينا  تقدم به رئيس البعثة إلى مجلس الجامعة بتاريخ 17 جانفي 2012. وقد انتهى التقرير فيما انتهي إليه, إلى أنّ السلطات الأمنية والعسكرية السورية لم تكن تلجأ إلي إطلاق النار إلا للرد على المسلحين والدفاع عن النفس، ولعل هذا هو الذي أغاض بعض الدول المستعجلة في تدمير سوريا ودفعها إلى دفن التقرير والإسراع برفع القضية إلى مجلس الأمن أملا في أن يشرّع الأخير لما شرّع له سابقا في شأن ليبيا، غير أنّ هذا المسعى فشل فشلا ذريعا كما تعلمون.

  وفي  يوم  24  فيفري 2012، احتضنت تونس ندوة لما سمي بأصدقاء سوريا  ولا أحد يعتقد أن بلدا واحدا ممن حضر ممثلوها هذه الندوة يستحق هذا النعت،  فقد كان من هذه البلدان من سلّح الإرهابيين وفيهم من درّبهم وفيهم من موّلهم وفيهم من وفّر لهم الدعامة الإعلامية وفيهم أيضا من انتدبهم من الشرق والغرب، وكلهم اجتمعوا على تدمير سوريا والسعي إلى تفكيك دولتها.

و قد حضر الندوة أيضا ما يسمى بالمجلس الوطني السوري وهو مجلس اختارت قيادته وأعضاءه المخابرات الغربية والعربية، وهي التي تحرك رأسه وأعضاءه، وهي التي تملي عليه برامجه ومخططاته، وهي التي تغدق عليه المال بسخاء ما دام يطالب بما تطالب به هي أي التدخل العسكري.

و في نفس اليوم، وبالموازاة مع ندوة السياسيين، احتضنت تونس ندوة القيادات الاستخبارية لدول عربية وغربية لبحث خطط غزو سوريا وتفكيك دولتها وتشريد شعبها، وإنّ ما صرّحتَ به يومها من أنّ تونس ترفض التدخل العسكري في سوريا كان موقفا سليما، لكنك تعلم جيدا أنّ القوى الكبرى لن تستشيرك ولن تعبأ بموقف تونس إذا ما هي قررت التدخل العسكري.

سيدي الرئيس

إذا كان لا بد لتونس أن تتدخل في الشأن الداخلي السوري، وهو أمر مرفوض حسب مبادئ الأمم المتحدة والجامعة العربية، وإذا كان لابد لها أن تؤيد المعارضة السورية،  فلماذا لم تؤيد الطرف المعارض الوطني الذي يرفض التدخل الأجنبي مثلك ومثل تونس التي تمثّلها إضافة إلى أنّ هذا الطرف الوطني الرافض للتدخل الأجنبي هو الأكثر تمثيلا في الداخل و ليس له في الخارج إلا ناطق  رسمي هو هيثم منّاع أنت تعرفه مثلما أعرفه وسبق له أن قدّم لك خدمات كثيرة أهمها أنّه عيّنك رئيسا للجنة العربية لحقوق الإنسان يوم أسسها في جانفي 1998 في باريس إضافة إلى تولّيه الدفاع عنك طوال عقدين من الزمن.

سيدي الرئيس

في يوم 11/2/2012 حدث اشتباك مسلح بين قوات الأمن التونسي ومجموعة مسلحة أسرع وزير الداخلية بالتصريح بانتمائها للقاعدة وأسرع وزير الدفاع الوطني بطلب المساعدة الأمريكية لحماية حدودنا الوطنية.

إنّ من حقّ بل من واجب كل دولة ديمقراطية أو دكتاتورية أن تحفظ أمن مواطنيها وسلامة الوطن، ولعلك تذكر الخلاف حول هذا الموضوع الذي قطع بيني وبينك  حبل الود في الندوة التي نظمها هيثم منّاع بالذات في باريس سنة 2004.

وإذا كان اشتباك مع مجموعة من 20 شخصا بأسلحة خفيفة قد برّر الموقف  التونسي فماذا تُرى الحكومة السورية أن تفعل وهي تجابه عشرات المجموعات من القاعدة مسلحوها بالآلاف وأسلحتها من أرقى ما صنعت الترسانة الغربية  يساندهم تحريض ديني وإعلامي منذ أكثر من سنة.

سيدي الرئيس

لقد حسم الجيش العربي السوري أمر المسلحين على الأرض وحسمت القيادة السياسية وحلفاءها أمر الحرب الدبلوماسية وقضت سوريا شوطا بعيدا في الإصلاحات السياسية، وتراجعت العدوانية لأغلب البلدان الاستعمارية وبدأت مع مهمة كوفي عنان جولة من المفاوضات قد تستمر حتى آخر السنة لكنها ستكون مفاوضات مع الحكومة السورية وليس من وراء ظهرها، وستكون مفاوضات بين الكبار ولن يكون للصغار بمن فيهم إمارة قطر العظمى أي دور فيها.

لكل هذه الاعتبارات، أدعوك سيدي الرئيس أن تجنب تونس المضيّ في الخط الذي سارت فيه مكرهة وأن تقاطعوا ندوة اسطنبول التي ستنعقد في أول الشهر المقبل حيث ستكون ندوة الوداع للأحلام والأوهام التي سيطرت على أذهان رعاة البقر والبعض من رعاة الإبل، ويكفي تونس أن تكون قد ساهمت رغم أنفها في احتلال ليبيا.

و تقبلوا سيدي الرئيس فائق الاحترام والتقدير

   أحمد المناعي

عضو بعثة المراقبين العرب إلى سوريا

6 commentaires sur “Lettre ouverte au رسالة مفتوحة للمنصف المرزوقيPrésident Merzouki

  1. ينصر دينك يا اخي احمد المناعي يا اصيل

  2. bien dit, les pays occidentaux et les USA ne peuvent être l’ami de personne. C’est vraiment dommage que la diplomatie tunisienne adhère à cette mascarade.

  3. Le président tunisien Moncef Marsouki cherche à montrer à ses maitres de l’occident qu’il peut mieux faire que BEJI CAIED ESSEBSI. Il est prêt à concrétiser le programme impérialiste dans la région du moyen orient et de l’Afrique du nord.. Après avoir aidé les traitres de l’otan en Libye en ouvrant la voie à l’approvisionnement en armes et munitions, mission assurée avec succès par BCE et RACHID AMMAR, le tour est à Marzouki pour soutenir ce même projet de « destruction créatrice »en assurant le soutien politique nécessaire avec Qatar, la Turquie et les autres pays du golf c »est à dire tous les « amis de la Syrie »!!!. En contre partie de cette diplomatie d’arabisation du projet américain, la troika, dont fait partie le président, reçoit le soutien politique et économique indispensable pour gouverner. L’aide , de 100 M$, accordée par les États unis, vient pour confirmer ce troc.

  4. Les USA (Ultra-Sionistes Associés) ne renonceront pas à leur sinistre projet de détruire la Syrie, un des rares Etats qui résistent à leur volonté hégémonique.

    Mais la Syrie ne renoncera pas à leur résister.

    Les Jihadistes, Salafistes, Intégristes et autres enragés Alqaïdistes sont les amis intimes de ces USA, et n’ont été leurs ennemis qu’accidentellement, à la suite d’une exacerbation ponctuelle de leurs haines, comme ce fut le cas en septembre 2001.

    Mais toute l’Histoire, depuis la fin de la première Guerre mondiale, montre que ces USA, en particulier les Britanniques et la Américains, ont des accords stratégiques intangibles avec les enragés qui dénaturent l’Islam, pendant que les émirs et rois autoproclamés, créés et soutenus par les anglo-américains, utilisent ces mêmes enragés pour pérenniser leur autocratie absolue et leur mainmise sur les ressources des Proche et Moyen Orients.

    Ces régimes autocratiques ont des charmes sonnants et trébuchants ; et les USA, cités plus haut, ont des arguments « frappants » ; tous moyens qui ont séduit ou convaincu M. Marzouqi, comme, avant lui, les pseudo-gaullistes de France (3 fois hélas !) de hurler avec les loups.

  5. Marzouki est tombé bien bas, lui qui se prétend « démocrate » va baisser son froc et se laisser corrompre au dictateurs wahabo salafiste du Qatar pour appeler à détruire la Syrie, quel honte!!

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :