1 commentaire

Attounssia : (التونسية تنفرد بنشر علم المرزوقي) Le drapeau de Merzouki


في موكب الأربعاء بقصر قرطاج تحدث الرئيس المرزوقي بحماسة عارمة قائلا:

« لا علم في تونس يرفع فوق أو بدل هذا العلم، وهو عنوان تواصل الدولة منذ القرن التاسع عشر ….وهو رمز الوطن.  وإن جاءنا اليأس منه عندما جعلت منه عصابات الحق العام التي حكمت بلادنا في غفلة من الزمان رمزا للشعب الدستورية… وحتى إن فكرنا يوما باستبداله ونحن في قمة الإحباط، فإن الثورة المباركة أعادت له كل ألقه وجعلتنا نلتف حوله بكل قلوبنا وقد أصبح من جديد مصدر الفخر والاعتزاز »

16-03-2012*محمّد بوغلاّب

ليس سرا أن الرئيس المؤقت دعا حين كان في المعارضة إلى تغيير علم تونس، بل إنه دعا أيضا خلال حملته الانتخابية بمناسبة انتخابات 23 أكتوبر إلى تغيير العاصمة فتصبح القيروان عاصمة البلاد في حين تصبح تونس عاصمة عربية.

وهاهو المرزوقي اليوم يجد نفسه يدافع بحماسة غير مسبوقة عن العلم الذي كان ينوي استبداله بل إنه أعدّ تصميم علمه البديل الذي تنفرد التونسية بنشره ، فبعد خمسة أيام من غزوة العلم (قياسا على غزوة الأفريكار بمناسبة عرض فيلم نادية الفاني »لا ئكية إن شاء الله » ) نظم رئيس الجمهورية (المؤقت) حفلا  أعدت مكوّناته و شخوصه بعناية حتى بدا وكأن الأمر أشبه بعرض مسرحي  لتكريم الطالبة خولة الرشيدي التي أطلق عليها الناشطون الفايسبوكيون لقب سيدة تونس الأولى  بعد أن صعدت إلى سطح واجهة كلية الآداب بمنوبة أمام مرأى جحافل من الذكور الأشاوس لتعيد العلم الوطني إلى مكانه، غير أن الشبح  السلفي(لم يتم اعتقاله إلى تاريخ كتابة هذه السطور) الذي نزع العلم الوطني

 و عوّضه بخرقته السوداء  دفعها بطريقة تؤكد مكانة المرأة في فكر من يرفعون شعار العودة إلى السلف الصالح .

في موكب الأربعاء بقصر قرطاج تحدث الرئيس المرزوقي بحماسة عارمة قائلا:

« لا علم في تونس يرفع فوق أو بدل هذا العلم، وهو عنوان تواصل الدولة منذ القرن التاسع عشر ….وهو رمز الوطن.  وإن جاءنا اليأس منه عندما جعلت منه عصابات الحق العام التي حكمت بلادنا في غفلة من الزمان رمزا للشعب الدستورية… وحتى إن فكرنا يوما باستبداله ونحن في قمة الإحباط، فإن الثورة المباركة أعادت له كل ألقه وجعلتنا نلتف حوله بكل قلوبنا وقد أصبح من جديد مصدر الفخر والاعتزاز »

لا يحتاج الأمر لذكاء خارق  لندرك أن الرئيس بدا وكأنه يعتذر عن دعوته السابقة  استبدال العلم الحالي  ويبرر ذلك بالإحباط ، ويحافظ العلم المرزوقي على النجمة والهلال  في إطار تناظري بين الأزرق( يذكرنا بعلم الأمم المتحدة)  والأخضر ، ويحيط بالنجمة والهلال غصنا زيتون (يمكن تأويل الرسم أيضا على أنه أجنحة بيضاء  أو حمائم بيض)

وفضلا عن قصّة العلم، يذكر القريبون من المرزوقي أيام المنفى الباريسي أن الرجل كان مسكونا بحلم الرئاسة، ويضيف مصدرنا بأن المرزوقي  أطلق على حزبه الذي أسسه سنة 2001 « المؤتمر » تيمنا بحزب المؤتمر الهندي الذي كان يقوده غاندي والذي حقق استقلال بلاده بالكفاح السلمي والعصيان المدني وكثيرا ما حث المرزوقي  التونسيين على العصيان المدني دون أن يحرك عموم التونسيين ساكنا،  ومن بينهم  السلفي الذي رفع الراية السوداء  فوق كلية الآداب بمنوبة واعتدى على خولة الرشيدي حين أرادت التصدي له، ومن بينهم أيضا المعتصمون أمام التلفزة الوطنية الذي أوهموا أنفسهم بأنهم أحرار وبأن السماء اصطفتهم لتحرير البلاد والعباد من إعلام العار ومن الصحفيين البنفسجيين وكأن الجماعة هابطة للتو من السماء الطاهرة .

 *محمّد بوغلاّب

Auparavant , Marzouki aurait proposé ce nouveau drapeau pour la Tunisie…

Publié le 16/03/2012

Une des images les plus marquantes de la révolution tunisienne fut, certainement, l’arrivée de Moncef Marzouki, éternel opposant à l’ancien régime, au pouvoir pour devenir quelques jours après les élections le chef de la république. Ce monsieur, placé sous les projecteurs, a déjà déclaré auparavant qu’il veut que la capitale soit Kairouan et que le drapeau de la Tunisie … soit définitivement changé !!!

Le journal quotidien Atttounissia a sorti ces déclarations des archives de Monsieur le président et a indiqué que M. Moncef Marzouki, a même proposé une « esquisse » pour le nouveau drapeau de la Tunisie. Le même journal qui a parlé de cette affaire dans son édition d’aujourd’hui a contacté le Dr. Ahmed Mannai, le directeur de l’Institut des relations internationales à Paris pour avoir le drapeau proposé par M. Moncef Marzouki.

Cette affaire a refait surface après le discours historique que le président a donné suite à la profanation du drapeau national à la Faculté de Manouba. Au cours de son allocution suite à cet évènement, Monsieur le président a vivement défendu notre drapeau « actuel » en disant qu’il ne tolérerait jamais toute forme d’agression qui pourrait touché à l’un des symboles de la conscience nationale collective pour lequel tant de Tunisiens ont sacrifié leur vie, au fil de la lutte commune contre la colonisation et la tyrannie ».

A bon entendeur, salut !

Un commentaire sur “Attounssia : (التونسية تنفرد بنشر علم المرزوقي) Le drapeau de Merzouki

  1. Un vrai serpent à langue fourchue où il a un double langage où c’est des énormités qui en sorte! C’est ce qu’on peut appeler une double face, une girouette, un schizophrène à troubles dissociatifs de l’identité où un véritable imbécile

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :