4 Commentaires

Mohamed Boughalleb: interview de Ahmed Manai


..Le rôle du Qatar est un rôle de destruction et de démolition en exécution d’un projet Sioniste américain qui vise toute la région, pays, peuples et Etats. Le Qatar ne peut prétendre avoir un projet de libération alors que le quart de son minuscule territoire est occupé par la plus grande base américaine de la région. Il ne peut prétendre démocratiser les autres alors que son régime est personnel et autoritaire, ne reconnaissant pas les partis politiques et ignorant les élections, son rôle ne peut être de progrès social alors que la société qatarie est fondée sur l’exploitation éhontée d’un million d’immigrés venus des pays les plus démunis du monde.Les dirigeants du Qatar disposent de grands moyens financiers et de propagande, religieuse-surtout avec leur Cheikh Khardhawi- et médiatique et en font un mauvais usage. S’ils voulaient vraiment faire œuvre utile, ils se seraient occupés de la Somalie et des autres pays de l’Afrique sinistrée et non pas de détruire la Libye et de tenter d’en faire autant pour la Syrie. L’Emir du Qatar a proposé le 23 novembre dernier  à Erdogan de financer totalement toute guerre pour écarter Assad. Quant à Ahmed Kedidi, il est conseiller du chef du gouvernement Qatari et son devoir est de le défendre, mais il ne doit pas oublier qu’un conseiller porte une part de responsabilité dans les décisions de son chef, aujourd’hui, comme hier quant il était ambassadeur de Ben Ali.

 Mohamed Boughalleb: Dimanche 22 janvier 2012,
Revue et corrigé par  Safwene Grira

Ahmed Manai, le martyr vivant de la révolution tunisienne, interview de
Mohamed Boughalleb
Dimanche 22 janvier 2012,
Revue et corrigé par par Safwene Grira

Sans exagération aucune, nous pouvons considérer Ahmed Manai comme l’un des martyrs vivants de la révolution tunisienne. Absent de l’écran géant qui s’est installé après le 14 Janvier 2011, il s’est avéré qu’il n’y a aucune place.Ahmed Manai s’est engagé en politique à la faveur  des élections législatives de 1989 sur une des listes indépendantes que le mouvement Ennahdha avait soutenues, soutien que Manai considère simplement comme une appropriation. Cette participation lui ouvrît les portes de l’enfer. Il a été arrêté et torturé et ses enfants, mineurs, ont été traînés en justice. En 1991, il a choisi de sacrifier son poste à l’ONU pour se consacrer à témoigner sur la réalité du régime de Ben Ali. Cofondateur avec Monder Sfar du Comité tunisien d’appel à la démission de Ben Ali en janvier 1993, il annonça en août 1993 sa candidature à l’élection présidentielle de 1994. Il publia en mars 1995, son ouvrage « supplice tunisien, le jardin secret du général Ben Ali », qui fît découvrir au monde les pratiques répressives du régime du 7 novembre, puis fonda en 1998, l’Institut tunisien des relations internationales (ITRI), dont la première mission fut d’organiser une délégation d’une quarantaine de personnalités pour aller apporter son soutien à Tayeb Rejeb Erdogan, jugé à l’époque en Turquie.
A Paris, Ahmed Manai a été victime de deux agressions, le 29 février 1996 et le 14 mars 1997, attribuées au régime de Ben Ali et, récemment, un ancien officier des services spéciaux révéla, dans un journal de la place, avoir été missionné en 1991, pour liquider physiquement Ahmed Manai et deux autres opposants en France.
L’homme a agit sans aucune couverture d’aucune sorte ni d’aucune origine, ni française, ni américaine ni encore d’un quelconque pays du Golfe, et il n’a pas hésité à exprimer haut et fort sa position par rapport au mouvement Ennahdha, en déclarant le 12 juin 2008 sur « aljazeera moubacher », que ce mouvement avait  planifié deux tentatives de coup d’Etat, en 1987 et 1991. Il conserve dans ses archives une lettre de Moncef Ben Salem, membre du conseil constitutif actuel d’ennahdha, dans laquelle  sont consignés de nombreux  détails  sur le coup du 8 novembre 1987.Ahmed Manai est rentré en Tunisie à la fin de 2008, à l’issue d’un exil long et douloureux. Il n’a pas été reçu par les foules et n’a pas eu besoin de les haranguer.
_______________________________________________________________________

Interview :

Comment  vous voyez  la situation politique après les élections du 23 octobre ?

Les choses se sont beaucoup  compliquées depuis les élections mais je crois que la situation va s’éclaircir un peu plus après la constitution du gouvernement. Attendons encore quelques temps …Avez-vous prévu le succès d’Ennahdha ? Tout le monde s’attendait au succès d’Ennahdha et je m’y attendais personnellement mais avec  des résultats moindres en nombre de voix et en sièges. En tout cas ces résultats sont plus modestes que ceux que les dirigeants de ce mouvement prétendent avoir obtenu lors des législatives de 1989(80%) à travers les listes indépendantes qu’ils avaient soutenues et fini par se l’approprier.

Comment tu vois l’alliance d’ennahdha avec le CPR et Ettakattol ? Est-ce une alliance stratégique ou tactique ?

L’alliance d’Ennahdha avec le CPR est une alliance de longue durée, donc stratégique. Il ne faut pas oublier que nombre de fondateurs du CPR sont des anciens nahdhaouis et je n’ai jamais entendu dire qu’ils avaient démissionné de leur parti d’origine, et puis, lors des élections, nombre de nahdhaouis ont rejoint les listes du CPR, en tant que candidats ou électeurs. D’autre part, les chefs respectifs d’Ennahdha et du CPR entretiennent des relations privilégiées bien longtemps avant  la fondation de ce dernier. S’agissant de l’alliance avec Ettakattol, les choses me semblent différentes. Je me souviens que lors de mes rencontres fréquentes avec Mustafa Ben Jaafar à Paris, jusqu’en 2008, je l’incitais à nouer des relations avec Ennahdha, mais il était réservé, peut-être de crainte de subir le courroux du pouvoir. Lors de la conférence de l’opposition à Aix en Provence, en France, au mois de mai 2003, Ben Jaafar a refusé de signer la déclaration finale élaborée à cette occasion par les congressistes, craignant sans doute le voisinage avec Ennahdha. Actuellement de nombreux  éradicateurs ont rejoint les rangs d’Ettakattol ce qui n’est pas de nature à favoriser une alliance avec Ennahdha…Certaines conditions ont permis la rencontre des deux partis et cela durera tant que durent leurs intérêts immédiats. En tout cas Ben Jaafar qui avait besoin de couronner son parcours politique par une présidence, ne pouvait y parvenir sans l’alliance avec Ennahdha.

A votre avis qu’est-ce qui convient le mieux pour la Tunisie, un régime parlementaire que défend Ennahdha âprement ou bien présidentiel à la mesure de Moncef Merzouki ?

Une constitution qui régit la vie d’une société pour des décennies, ne se fait pas à la mesure d’un homme ou d’un parti et si tel est le cas, elle perd très vite sa valeur. J’étais et je demeure toujours partisan d’un régime présidentiel dans lequel le président est élu par le peuple  et où le parlement  et le gouvernement disposeraient de larges prérogatives. Le régime présidentiel n’est pas responsable du despotisme mais c’est plutôt l’incapacité des parlementaires à s’acquitter de leur tâche. Imaginez qu’en près de 55 ans, nous n’avons jamais connu un seul projet de loi initié par le parlement, dont pourtant c’est le droit et le devoir. Le courage a toujours manqué à nos respectables députés.

Pourquoi êtes- vous absent du paysage politique ? Vous n’avez pas envie d’avoir votre part du butin ? Comment expliquer enfin que vous soyez ignoré des médias comme si vous n’aviez jamais combattu Ben Ali ?
J’étais aux avants postes de l’opposition à Ben Ali pendant de nombreuses années, sans la moindre couverture ni soutien de quiconque et j’ai subi ce que vous savez.  Je suis passé cette dernière année par une période de méditation  et de réflexion pour comprendre ce qui se passe. C’est chose faite maintenant. Quant à ma part du butin, je n’y ai jamais pensé car j’appartiens à une école qui enseigne d’accomplir son devoir en toute circonstance et de se retirer lors du partage du butin. Puis, c’est de nouveau le temps du devoir  et  j’y suis fin prêt. Comment expliquer que je ne sois pas sous les feux de la rampe ? C’est un peu compliqué et en partie à cause de la propension des médias à n’avoir de cœur que pour les stars, même éphémères. Tu as l’exemple du dernier en date, Tahar Hmila, que s’arrachent journaux, radios et chaînes télévisées.

Avez-vous encore des contacts avec vos anciens amis d’Ennahdha ?

C’est la rupture totale et définitive jusqu’au jour du jugement dernier, pourtant je ne leur ai rien demandé d’autre que de s’excuser auprès de leurs victimes…Si mes relations avec certains d’entre eux ne remontaient pas à plus de quarante ans, j’aurai essayé d’oublier de les avoir connus. Nos différences ne sont pas que politiques, nous n’avons pas les mêmes valeurs.

Une vive polémique s’est installée autour d’un rôle supposé du Qatar en Tunisie, ce qu’Ahmed Kedidi (ancien ambassadeur de Tunisie à Doha) a démenti  fermement.
Comment vous voyez la chose ?

Essayez de revoir les déclarations récentes de l’Emir Talal Ibn Abdulaziz Al Saoud concernant le rôle de Qatar en Tunisie, en Libye, dans ce qui se passe actuellement en Syrie et son action de déstabilisation de l’Arabie Saoudite et même de sa partition. Le rôle du Qatar est un rôle de destruction et de démolition en exécution d’un projet Sioniste américain qui vise toute la région, pays, peuples et Etats. Le Qatar ne peut prétendre avoir un projet de libération alors que le quart de son minuscule territoire est occupé par la plus grande base américaine de la région. Il ne peut prétendre démocratiser les autres alors que son régime est personnel et autoritaire, ne reconnaissant pas les partis politiques et ignorant les élections, son rôle ne peut être de progrès social alors que la société qatarie est fondée sur l’exploitation éhontée d’un million d’immigrés venus des pays les plus démunis du monde. Les dirigeants du Qatar disposent de grands moyens financiers et de propagande, religieuse-surtout avec leur Cheikh Khardhawi- et médiatique et en font un mauvais usage. S’ils voulaient vraiment faire œuvre utile, ils se seraient occupés de la Somalie et des autres pays de l’Afrique sinistrée et non pas de détruire la Libye et de tenter d’en faire autant pour la Syrie. L’Emir du Qatar a proposé le 23 novembre dernier  à Erdogan de financer totalement toute guerre pour écarter Assad. Quant à Ahmed Kedidi, il est conseiller du chef du gouvernement Qatari et son devoir est de le défendre, mais il ne doit pas oublier qu’un conseiller porte une part de responsabilité dans les décisions de son chef, aujourd’hui, comme hier quant il était ambassadeur de Ben Ali.
Comment voyez-vous Ennahdha au pouvoir ?

Ennahdha n’est pas seulement au pouvoir mais elle est au cœur de l’Etat, sans une culture d’Etat et aussi sans aucune expérience. Elle y est parvenue selon un processus qu’aucun de ses dirigeants n’a jamais imaginé. Tout cela se passe alors que le pays connait une crise économique aiguë  qui s’aggrave chaque jour, dans un climat social tendu et de revendication excessive et dans un contexte régional et international impitoyable. Je crois que les dirigeants d’Ennahdha sont conscients de ces réalités ce qui les pousse à partager le pouvoir avec d’autres partenaires. Mais dans ce panorama, ils ont quelque chose de solide sur lequel ils peuvent compter, l’administration tunisienne.

Quel serait le rôle de Béji Caid Essebsi dans la prochaine phase ?

C’est lui qui le choisit. Certains l’appellent à fédérer les vieilles forces Destouriennes dans un nouveau parti, ce qui me semble difficile avec l’esprit de Zaïm qui s’est saisi de chaque candidat qui a obtenu un millier de voix au cours des dernières élections

A votre avis, l’opposition « moderniste » serait-elle capable de renverser la table sur Ennahdha aux prochaines élections générales ?

Je crois qu’elle serait incapable de renverser la table sur qui que ce soit parce qu’elle a prouvé qu’elle était coupée des couches populaires, ignorante de l’esprit qui les anime, de leurs  ambitions et de leurs espoirs. Ceux qui pourront renverser la table sur Ennahdha ce sont ses propres électeurs  quand ils se rendent compte de son incapacité à tenir ses promesses et qu’ils trouvent le parti ou la formation politique qui leur tient le discours de la vérité, qui s’adresse à leur intelligence et non pas à leurs sentiments et qui leur rappelle leurs devoirs avant leurs droits.

Vous étiez le premier tunisien à vous présenter contre Ben Ali en 1994, comptez-vous vous représenter aux prochaine sélections si  jamais elles auront lieu, bien sûr ?

Ma candidature contre Ben Ali était juste pour « l’énerver« sachant très bien qu’il était impossible qu’elle puisse aboutir.  A l’avenir je n’envisage nullement d’être candidat et mon plus grand désir est que je puisse vivre l’élection d’un patriote tunisien, d’une quarantaine d’années, à la tête de la Tunisie. Par contre je m’active actuellement à encourager la fondation d’un parti politique rivé aux valeurs authentiques de la Tunisie, qui regarde l’avenir sans le moindre complexe et qui s’insérerait entre le pôle moderniste et ennahdha.

Quand paraîtra l’édition arabe de votre livre « supplice tunisien, les jardins secrets du général Ben Ali » ?

J’ai dû apporter de nombreux rajouts et certaines  corrections au texte français et ce sera la seconde édition arabe, la première ayant paru en Egypte en 1996 aux éditions Al-Matbouli et interdite en Tunisie à l’époque.  Elle est pratiquement prête.

Publicité

4 commentaires sur “Mohamed Boughalleb: interview de Ahmed Manai

  1. Tout à fait d’accord sur le rôle du Qatar et son rôle visant le morcellement du monde arabe qui mettrait fin à l’idée même d’Etat dans le sens moderne comme le concevait notamment Habib Bourguiba. Connaissez-vous le projet américain en question? Voici une référence: http://hedidh.blogspot.com/2012/01/les-dessous-dune-carte.html

  2. Ahmed manai interviw almasa mohaed boughalleb

    أول مترشح ضد بن علي في الانتخابات الرئاسية
    1994
    في حديث شامل لليوم:
    *حاوره : محمد بوغلاب
    * الذين انبطحوا لبن علي عشرين عاما هم الذين يزايدون علينا بالقائمات السوداء*الغنوشي هو مؤسس الجهاز العسكري للنهضة
    * لا أحتاج القرضاوي لأفهم ديني
    *لا أثق في الحكومة ولكني أساندها
    *فكرت النهضة في أحمد المستيري رئيسا خليفة لبورقيبة ….
    كانت « اليوم » أول جريدة تونسية تقدم الدكتور أحمد المناعي في عددها الأول(جوان 2011) من خلال عرض كتابه »الحديقة السرية لبن علي »، وظلت محاورتنا للرجل تتأجل لسبب أو لآخر، وباستثناء إطلالاته النادرة فإن أحمد المناعي ظل بعيدا عن المنابر الإعلامية الوطنية وخاصة منها التلفزيونية والإذاعية(ما عدى استضافته في برنامج « المقهى السياسي » للزميل عامر بوعزة في إذاعة المنستير) وهو أمر يدعو للتساؤل خاصة إذا عرفنا ثبات الرجل في معارضته لبن علي طيلة عقدين من الزمان دون أي مظلة من أي جهة رسمية أو غير حكومية ….فقد اختار أحمد المناعي منذ ماي 1991 أن يقدم شهادته للعالم عن نظام فاسد يحكم تونس، وهو ما عرضه لأكثر من محاولة اغتيال في منفاه الفرنسي …
    وربما يغيب عن الكثيرين أن أحمد المناعي هو أول من أعلن الترشح لانتخابات الرئاسة سنة1993 ضد بن علي، كما أسس » اللجنة التونسية للمطالبة بإستقالة بن علي » سنة 1993و « المعهد التونسي للعلاقات الدولية » سنة 1998 ليساهم في فضح ممارسات نظام الفرح الدائم…
    وإني محمد بوغلاب أتشرف بأن أكون من الوردانين مسقط رأس ضيفنا أحمد المناعي كما أفاخر اليوم بأني قضيت 18 سنة محروما من جواز سفري(1991- 2008) وممنوعا من اجتياز الحدود لأني ساندت القائمة المستقلة التي ترشحت في انتخابات أفريل 1989 في ولاية المنستير وكان أحمد المناعي أبرز أعضائها….
    اليوم إلتقت أحمد المناعي في بيته بمدينة سوسة فكان هذا الحوار….
    • · كانت تتوفر لديك كل الشروط لتكون قريبا من السلطة أو فيها فأنت سليل عائلة دستورية وخالك عبد الله فرحات أحد رجال دولة الاستقلال شغل عدة مواقع قيادية في الدولة زمن بورقيبة وخالك الثاني محمد فرحات كان وكيلا عاما للجمهورية فما الذي جعلك تصبح معارضا شرسا لبن علي؟
    القرابة العائلية قد لا تعني شيئا عند اتخاذ الموقف، وما قد يخفى عنك أني كنت معارضا للنظام البورقيبي على المستوى الفكري على الأقل… كانت عندي أفكاري المستقلة وتحفظاتي على السلطة القائمة زمن بورقيبة
    • · خالك عبد الله فرحات كان وزيرا للدفاع ومحمد فرحات وكيلا عاما للجمهورية وتقول لي عندك تحفظات على السلطة؟
    وما دخل خالي في ذلك …قد أفاجئك إن أخبرتك أني تحدثت مع سي عبد الله أكثر من مرة وسمعني وأحيانا يتفهمني وأحيانا أخرى لا يقبل مواقفي
    • · هل عرض عليك أن تشغل موقعا في السلطة؟
    حدث هذا سنة 1969 حين عدت إلى تونس بعد إنهائي دراستي العليا في فرنسا ، سألني لماذا لا ألتحق بديوان أحد الوزراء مثل كثير من أصدقائي في ذلك الوقت، كخطوة أولى في تحمل المسؤولية السياسية ولكني رفضت لسبب بسيط هو أني كنت مقتنعا منذ بداية شبابي بعدم تحمل أي مسؤولية سياسية.
    • · شقيقك محمود المناعي ترأس بلدية الوردانين 15 سنة
    ( الوردانين مدينة تتبع ولاية المنستير وكان لها دور هام في الحركة الوطنية)، ألم تفكر في وراثته؟
    أولا كان يصعب علي أن أستقر في الوردانين بحكم عملي في الخارج، ولكن من بداية حياتي اخترت أن أكون ناشطا سياسيا دون أي التزام حزبي رغم أني اشتركت في الحزب الحر الدستوري وعمري 12 سنة… وقتها لم يكن الحزب في الحكم بل كان حزب تحرير وكان شرفا لي أن أكون منخرطا في هذا الحزب بداية الخمسينات
    • · كنت شاهدا على أحداث ماي 1968 في فرنسا (ثورة الطلبة) وأنت طالب هناك في باريس ، فهل كنت يساريا؟
    لا لم أكن يساريا ولكني تجاوبت كثيرا مع شعارات الطلبة آنذاك
    • · سيد أحمد إن لم تكن يساريا فأنت يميني؟
    لا… هذا التصنيف فيه شيء من الإجحاف فالأفكار لا تصنف هكذا يمين ويسار…كان يصعب علي أن أكون في اليسار الماركسي لأني كنت مسلما ملتزما
    • · لم تكن موضة في نهاية الستينات لطالب تونسي في فرنسا أن يكون ممارسا لشعائر دينه؟
    القضية لا تتعلق بالموضة… منذ كنت في المعهد الثانوي في سوسة كنت من بين قلة تصلي وعدد أكبر يصوم وأذكر أني كنت أحمل وجبات الإفطار لزملائي الصائمين سنة 1961… كانت أختي سعيدة هي التي تتطوع لإعداد الفطور وكان منزلها قريبا من معهد الذكور بسوسة حيث كنا ندرس
    • · من تذكر من أبناء جيلك؟
    ( يفكر قليلا دون أن يتذكر الكثير …) أذكر محمد الغنوشي الوزير الأول السابق وعبد الملك العريف ( تولى الإدارة العامة للإذاعة والتلفزيون أواخر عهد بورقيبة وشركة الخطوط التونسية ) … تخونني ذاكرتي الآن
    • · كنت قريبا من عبد الله فرحات فهل صحيح أن بورقيبة عاقبه على تشريكه لعناصر من الجيش في مؤتمر الحزب سنة 1979 وعزله وأن سبب وفاة عبد الله فرحات هو عزله من السلطة؟
    عبد الله فرحات توفي سنة 1985 ولذلك يصعب ربط حدث الإقالة بموته بعد 6 سنوات …ولكني أقدم شهادتي للتاريخ عن الرجل فهو لم يقحم الجيش في السياسة وكل ما فعله هو أن كلف بعض العناصر من ديوانه -وكان وقتها وزيرا للدفاع- بالتنظيم الداخلي للمؤتمر من الناحية اللوجستية ولكن حاشية بورقيبة أرادت التخلص من عبد الله فرحات وحملته مسؤولية أحداث جانفي 1978 لأن الجيش تدخل آنذاك في الشارع
    • · الأحداث جدت سنة 1978 ويتم عزله بعد أكثر من سنة؟
    بورقيبة لم يكن مالكا لكل مداركه …كان تحت تأثير العائلة المقربة
    • · ألم يكن عبد الله فرحات محبوبا من القصر؟
    أنا أتجنب ذكر الأسماء…حاول أن تتفهم موقفي …كل ما أقوله انه لم يكن محبوبا في القصر
    • · ماذا كان موقف عبد الله فرحات من إقالته؟
    أنا سمعت الخبر فذهبت لرؤيته …تحدثنا حديثا عاما كنت من حوله وعبرت له عن تعاطفي…ما عرفته أنه فوجئ بالإقالة وأعتقد أنه ربما سمع الخبر من الإذاعة الوطنية مثل عامة الناس بعد سنوات حاولت فتح الموضوع معه وأتعرف على بعض أسرار القصر فقال لي « خدمت الدولة والرئيس من سنة 1955 إلى سنة 1979 فهل تنتظر مني أن أحكي لك ماذا كان يحدث في القصر؟ »
    ذات مرة بلغني انه بدأ في كتابة مذكراته وبلغ 150 صفحة ولكن المذكرات اختفت بعد وفاته… رغم أني أعرف من أخذها
    • · من أخذها؟ هل هو من العائلة؟
    من العائلة البعيدة
    • · يقال إن عبد الله فرحات هو سبب بروز بن علي؟ هل هذا صحيح؟
    عبد الله فرحات كان يتنقل من وزارة إلى أخرى ولا يحمل معه سوى حاجبه الخاص وسائقه لا غير… كان يتنقل إلى الوزارة بمفرده وكان يتعاون مع الإطارات الموجودة في الوزارة التي يتولاها (تولى الدفاع في مناسبتين سنة 1973 وسنة 1977 ) وقد وجد عبد الله القلال رئيسا للديوان فأبقاه معه بنفس خطته …
    بن علي كان في الجيش وبرز اسمه حين اقترحه القذافي في حكومة الوحدة سنة 1974 فتم إبعاده إلى المغرب ملحقا عسكريا وعاد بداية سنة 1977 إلى ديوان وزير الدفاع وكان وقتها عبد الله فرحات في الوزارة ويبدو أنه حسبما قيل أن بن علي التحق في ما بعد بديوان الوزير الأول لمدة قصيرة والهادي نويرة هو الذي فكر فيه لإدارة الأمن سأله هل يمكن أن تصبح مدنيا بعد ساعة فغير ملابسه على الفور. وهذه الرواية تحتاج إلى تدقيق لأني لم أكن شاهدا عليها
    • كيف كان دور الجيش في أحداث جانفي 1978 هل كان دورا وطنيا؟
    كل يحكم بحسب موقعه وموقفه على الحدث وخاصة في مثل أيامنا التي أصبح فيها بعض الثوريين يعتبرون أجهزة الدولة كلها قمعية بما فيها الجيش…وفي ما يتعلق بأحداث 26 جانفي 1978 أعتقد أن هناك جهلا كبيرا بما حدث وأن عدة نقاط لا بد من كشفها وتحليلها…صحيح في تلك الفترة كان هناك قرار بالإضراب العام من إتحاد الشغل ولكن هناك أطراف تعاونت مع القذافي لإسقاط نظام بورقيبة…
    • · من مثلا؟
    محمد المصمودي الطاهر بلخوجة …
    • · والحبيب عاشور؟
    طبعا …كانت لديه طموحات سياسية من النوع الرفيع وقد تعامل مع القذافي مثل آخرين
    • · ما موقفك من دور الجيش في تلك الأحداث؟
    أنا كنت في تلك الفترة أدرس بجامعة قسنطينة، وليلة 25 جانفي أبرقت إلى السيد الحبيب عاشور الأمين العام لإتحاد الشغل أسانده في موقفه ،والبرقية تجدونها اليوم إما في أرشيف الإتحاد أو الداخلية( إن تم تحويل وجهتها) ثم أخذت عائلتي ودخلت إلى تونس يوم 26 جانفي من الحدود الغربية من جهة القصرين… كانت الحدود مفتوحة قبل منعطف « تيلابت » كنت أنا وزوجتي وإبناي باديس وبلال… هوجمنا بالحجارة « خرجنا بالروح » وكل ما كان هناك تجمع من الناس ضربت السيارات المارة حتى بلغنا مشارف القصرين أدركنا أن البلاد في فوضى عارمة
    وصلنا إلى الوردانين « عملت دورة في المنطقة » كانت الأجواء ألطف مما شاهدت أثناء دخولي ولكن الوضع في تونس كان ينذر بالكارثة لولا تدخل الجيش
    • · متى حدث المنعرج في حياتك وتحولت إلى معارض لبن علي؟
    حدث المنعرج في أوت من سنة 1987 ليلة عيد ميلاد بورقيبة كنت في بيتي سمعت هزات قوية خرجت أسأل، قيل لي إنها تفجيرات في سوسة آو المنستير عدت إلى بيتي بعد منتصف الليل بقليل… كنت وقتها أشتغل في المغرب …
    كنت منزعجا لأن بلال إبني كان مع زملائه في الكشافة مخيما في الشاطئ.
    *كان من عادة الإسلاميين التخييم في الشواطئ في تلك الفترة؟
    أنا ربيت أبنائي على طاعة الله ورسوله… كنت عارفا بماذا يحدث في البلد ولكن بلال كان يصلي فقط و لاصلة له بأي تيار سياسي ،ولم أكن أعلم أن التخييم ركن من أركان الدين…
    المهم من الغد قام الحرس باعتقال شباب المنطقة بتهمة الانتماء إلى جمعية غير مرخص فيها وحوكم إبني بلال بعامين وشهرين وعمره أقل من خمسة عشر سنة وأيد الحكم استئنافا… اتصلت بكثير من الأصدقاء و فيهم من كان في الديوان السياسي وأجمع الكل على أن الوحيد الذي كان قادرا على التدخل في الملف هو بن علي الذي كان وقتها وزيرا للداخلية و أثناء المحاكمة أصبح وزيرا أول… شقيقي محمود- رحمه الله- اتصل برئيس محكمة الاستئناف الذي سأله عن بلال المناعي(ابني) الذي تدخل لفائدته الوزير الأول ثلاث مرات …
    • · هل تعترف بفضله؟
    « لو تشربني قهوة في يوم من الأيام » أعترف لك بها هكذا تربيت
    • · كيف تعارضه إذن؟
    الاعتراف بالجميل قضية شخصية وفي جانفي 1988 وجهت له رسالة نشرتها على الانترنت منذ سنتين بالعربية والفرنسية شكرته على موقفه من قضية شباب الوردانين الذين تم اعتقالهم في تلك الفترة
    • · ألا تخشى أن تتهم بموالاة بن علي؟
    أنا عارضت بن علي وقاومته بالطرق السياسية لا غير
    • · من قام بتفجيرات الفنادق السياحية في أوت 1987 ؟هل هم الإسلاميون كما قال النظام آنذاك أو هو بن علي الذي خطط لها ليقنع بورقيبة بأنه وحده القادر على إنقاذه من خطر الإسلاميين الداهم؟
    (يبدي عدم ارتياحه من صيغة السؤال ) لا يا سيدي هذه العملية الإجرامية قام بها الاتجاه الإسلامي وأعرف من نفذها و من خطط لها
    • · هذا الكلام قلته في إذاعة المنستير ورفضت كشف الأسماء بتعلة « موش وقته » فكيف تتهم حركة النهضة بهذا الاتهام الخطير دون أن تكشف أدلتك؟
    صرحت في 12 جوان 2008 للجزيرة مباشر أن النهضة خططت لمحاولتين إنقلابيتين في 1987 و1991 وسبني من سبني وهاجمني من هاجمني آنذاك ولكني قلت الحقيقة فهذا ما حدث ولست اليوم على استعداد لأغير شهادتي حتى يرضى عني هذا أو ذاك …. النهضة حركة عنيفة منذ تأسيسها وإن لم تستطع تنفيذ عنفها فلأن النظام حال دون ذلك
    • · هل تملك أدلة على كلامك؟
    إن سنحت الفرصة سأعرفك على مدبر التفجيرات إن سمحت له النهضة بالعودة لأنه ممنوع من ذلك قبل الانتخابات حتى لا يثير بلبلة …
    • هل النهضة مورطة في عملية انقلابية سنة 1987؟
    إسألوا المنصف بن سالم (

    Tunisie 1987: Moncef Bensalem/Groupe sécuritaire du MTI.


    ) بعث لي بنص سنة 2002 يكشف فيه تفاصيل المحاولة الانقلابية المدبرة يوم 8 نوفمبر 1988…لم أكن أعرف المنصف بن سالم من قبل ولكن طلب مني بعض الأصدقاء في الخارج الدفاع عنه وهو سجين والتعريف بقضيته و كتب لي أصدقاء له في النرويج فوجهت له رسالة عن طريق محاميه- الذي قابلته في فرنسا- أخبرته أنه لا يمكنني تقديمك للعالم كحقوقي وسياسي لأنه وراءك محاولة انقلابية أرجو أن توضحها لي فبعث لي بـ54 صفحة (سلمنا نسخة منها) منها صفحتان عن العملية الانقلابية لسنة 1987
    • · هل صحيح أن النهضة فكرت في أحمد المستيري كرئيس بديل لبورقيبة في صورة نجاحها في المحاولة الانقلابية؟
    هذا تصريحهم هم و أنا سمعته منهم …هذا الكلام قاله صالح كركر (أحد قيادات النهضة وهو مقيم حاليا في فرنسا في ظروف صعبة صحيا وماديا) سنة 1992 ثم لا تنس أنه صرح بهذا الكلام بالتفاصيل سنة 1988 للكاتــــــب
    » فرانسوا بيرقا » في كتاب L’islamisme au Maghreb واعترف بتدبير النهضة للمحاولة الانقلابية سنة 1987
    • · كنت أول من دافع عن ضحايا محاكمة « براكة الساحل »سنة 1991 التي استهدفت مجموعة من العسكريين فكيف تتهم اليوم النهضة بتدبير محاولة انقلابية في تلك الفترة؟
    حين غادرت تونس في 18 ماي 1991 كان من المفروض أن أستأنف عملي في بورندي ، ولكني اخترت أن أقدم شهادة عما يحدث في بلدي… بعد ثلاثة أيام التقيت بشخصيات من النهضة من بينها الغنوشي وقد تبين لي بعد أشهر قليلة أن هؤلاء الناس كانوا يخططون لعملية انقلابية عسكرية وأن الحركة ليست حركة سلمية انقض عليها النظام….
    • · ما العيب في تغيير نظام فاسد من حركة ترفع لواء الإسلام؟
    رفع راية الإسلام من طرف حركة سياسية يسيء للإسلام واستخدام العنف في العمل السياسي يسيء للسياسة، فالسياسة في نظر الكواكبي هي إدارة الشؤون بالطرق السلمية وإن أردت أن تستخدم العنف فعليك أن تتحمل مسؤوليتك ونحن في تونس كنا في أزمة سياسية وكنا في حاجة إلى حل سياسي وليس حلا عسكريا
    • · ولكن النهضة تحملت مسؤوليتها وضحى أبناؤها في السجون والمنافي؟
    لا لم تتحمل المسؤولية …ما دامت لم تقر بأخطائها وتعتذر عنها… لا بد من الفصل بين محاكمات العسكريين ومحاولة النهضة الاستيلاء على الحكم… العمليتان مختلفتان وقد وقع مزجهما من قبل النظام …
    براكة الساحل هي مؤامرة بن علي والأجهزة الأمنية على الجيش والنظام خلط العمليتين حتى يصفي الكل بضربة واحدة
    • · ما الذي يجعلك حاسما جازما في اتهامك النهضة بالمحاولة الإنقلابية سنة 1991؟
    لو قرأ علي أحد عناصر النهضة سورة الفاتحة فإني أعود إلى المصحف حتى أصدق… أنا لا اصدق أيا منهم …
    كل ما كتبته قائم على شهادة المسؤولين في جهاز النهضة العسكري
    • · هل للنهضة جهاز عسكري؟
    طبعا في صلب النهضة كان هناك هيكل يوجه التلاميذ منذ منتصف السبعينات هذا للأمن وآخر للهندسة وذلك للجيش وذاك للأدب إن لزم الأمر… كان هناك تخطيط مسبق لبناء رجال الدولة الإسلامية كان هذا الهيكل موازيا لوزارة التعليم العالي في توجيه التلاميذ بعد الباكالوريا
    • · كنت قريبا من الغنوشي هل أقر لك بهذه المحاولة الإنقلابية؟
    أنا صرحت في 12 جوان 2008 للجزيرة مباشر ذكرت فيه إسم محمد شمام الذي كان مسؤولا على الجناح العسكري للنهضة والذي لم يعد إلى تونس إلى اليوم فالنهضة تبيض وجهها في سباق محموم من أجل الوصول إلى الحكم ، ومحمد شمام هرب من تونس في نهاية 1988 واستقر بالجزائر إلى غاية سنة 2004 تحت حماية الأمن العسكري الجزائرية
    • · هل كان راشد الغنوشي يعلم بوجود جهاز عسكري صلب النهضة؟
    هو أمينه وهو مؤسسه.
    • · يفسر البعض موقفك السلبي من النهضة بأنك كنت نهضويا ثم انقلبت؟
    لم أكن يوما في حياتي في النهضة
    • · ترشحت في انتخابات 1989 تحت غطاء النهضة؟
    كنت في قائمة مستقلة ساندتها النهضة ثم صادرتها.
    • · هي من أعطتكم اللون البنفسجي؟
    لا يا سيدي، بن علي هو الذي أسند اللون البنفسجي للقائمات المستقلة ذات الميول الإسلامية
    • · النهضة تقول إنها فازت بانتخابات 1989 ؟
    هذا كذب وافتراء
    • · الانتخابات تم تزويرها وأنتم كنتم أول من احتج؟
    صحيح تم تزويرها واحتججنا… حدثت عدة مشاكل في تلك الانتخابات(أفريل 1989) التشريعية ولكني لا أسمح لنفسي بأن أقول إني تحصلت على أغلبية الأصوات….النظام حسم أمره ولم يكن يقبل بوجودنا شريكا في الساحة السياسية
    احتجاجنا لا يعني أننا فزنا بالانتخابات… لو كانت النهضة فازت ب80 بالمائة كما ادعت بعد سنتين لحركت بعض قواعدها ولكانت ثورة شعبية لها شرعيتها ….
    لذلك أقول لك إن النهضة قرصنت القائمات المستقلة واتخذت منها ورقة زايدت بها على السلطة وعلى كل الناس
    • · هل غادر الغنوشي في ماي 1989 على أمل العودة بانقلاب عسكري؟
    هو غادرعلى أمل أن يرجع مثلما عاد الخميني إلى إيران.
    • · في النهاية عاد بعد ثورة 14 جانفي واستقبل استقبالا حاشدا؟
    لا يعني ذلك شيئا
    • · النهضة هي المرشح الأول في انتخابات المجلس التأسيسي؟
    النهضة والعملية السياسية بأكملها منوطة بلاعبين سياسيين دوليين فالأمريكان وأوروبا أعطت الضوء الأخضر لدخول الإسلاميين شريكا في السلطة في تونس وفي ليبيا…….
    • · ولكن إرادة التونسيين ستكون حاسمة باختيارهم الحر يوم 23 أكتوبر؟
    أنا شاركت في انتخابات 1989 صرفت فيها 500 دينارا… كنا ستة في القائمة ربما صرفنا معا 3000 دينارا أما في هذه الانتخابات فليس أقل من 100 ألف دينار لكل قائمة تريد فعليا أن تخوض الانتخابات وتنافس على الفوز.أنا عرفت النهضة في أيام الضراء والعسر حين كانت تجمع الأموال من أجل المساجين حتى ديسمبر 2010 حين دخلت اللعبة السياسية بتزكية إقليمية ودولية أصبحت النهضة اليوم تنظم حفلات الختان والزواج وتسدد فواتير الكهرباء والغاز وتكرم الناجحين …
    • · من أين لها بهذه الأموال؟
    ليس صعبا معرفة مصادر تمويلاتها فالحركات الإسلامية الإخوانية تعتمد في أيام العسر على التنظيم الدولي للإخوان المسلمين بحسب عدد المساجين ولذلك كان الحديث عن 30 ألف سجين في تونس وهذا غير صحيح إسألوا وزارة الداخلية عن الأرقام ؟ في أسوأ الظروف سنة 1992 أتذكر الرقم الذي ذكرته « أمنستي » وهو ثمانية آلاف سجين.
    • · وعدد المنفيين بالآلاف؟
    أتذكر في سنة 2008 أصدرت المفوضية السامية للاجئين إحصاء يفيد بأن عدد اللاجئين التونسيين في كل أنحاء العالم في حدود 360 شخصا وكلما تحصل أحدهم على جنسية البلد المستضيف يسحب اسمه من الإحصاء فمن أين جاء راشد الغنوشي بالآلاف الذين لا يكل من التذكير بهم
    • إلى متى يتواصل تخويف الناس بالنهضة فالحركة راجعت أطروحاتها وتقدم نفسها على أنها حركة مدنية سلمية تؤمن بالديمقراطية؟
    في وقت من الأوقات سنة 1992 تحدثت وكالة الاتصال الخارجي عني باعتباري رئيس حركة النهضة و الحال أنه لم تكن لي أي علاقة تنظيمية لا بالنهضة ولا بغيرها …النهضة عقدت ثلاث مؤتمرات في الخارج لم أدع لأي منها وطيلة 31 سنة من العلاقة مع حركة الاتجاه الإسلامي لم أحضر أي مؤتمر لها مقابل حضور محمد مواعدة مؤتمر 1998 ؟ هل تصدق هذا؟
    أما مراجعة سنة 1995 فسأذكر لك حادثة كافية للرد على أسئلتك ، التقيت سنة 1994 مع أحد عناصر النهضة فطلب مني ورقة في إطار المساهمة في مراجعة الحركة ، فأعددت له 24 صفحة تتضمن تقييما للحركة من الخارج وأعترف بأني كنت على درجة عالية من الغباء لأني قيمت حركة لا أعرف لا أدبياتها ولا قانونها الأساسي – لا السري ولا العلني- في جويلية 1995 اطلعت على تقرير المؤتمر الذي عقدته النهضة وادعت فيه أنها قامت بمراجعة عميقة ….وجدت من بين القضايا أنهم يعيبون على بورقيبة أنه كسر العروشية والقبلية…وسأقتطف لكم جزءا مما كتبته في ذلك الوقت » النهضة الآن إما في السجون الضيقة أو في السجن الكبير أو في الشتات، لا يجمع بين الحلقات الثلاثة شيء إلا الأمل في رحمة الله، ولا يجمع بين أعضاء وأفراد الحلقة الواحدة إلا الإحباط ومرارة الهزيمة والتقاذف بمسؤولية ما حدث، والانشغال بالمشاكل المعيشية، وكلها عوامل سلبية لا يمكن البناء عليها للمستقبل. ولكن اعتقادي أن النهضة قد وصلت للقعر وأن الغريق لا يطفح للسطح إلا إذا وصل القعر، فإنه بالإمكان إعادة البناء وتجاوز كل السلبيات هذه بالتضحية ببعض أهل النهضة وبالخصوص ببعض قيادييها، أن يأخذ بعضهم على أنفسهم كل مسؤولية الماضي ويتبع ذلك بالتنحي عن المسؤولية في القيادة للمراحل المقبلة من شأنه أن يعيد للجميع أو للأغلبية كثيرا من الثقة.
    إذا كانت النهضة تعتبر ما حدث سنة 1995 مراجعة فأقول لهم لقد أضعتم وقتكم المراجعة الوحيدة المقبولة من النهضة اليوم وغدا أن يعتذر مسؤولوها عن الأخطاء التي ارتكبتها الحركة وتعتذر لضحاياها و للتونسيين عن تكريس نظام ديكتاتوري ذهب ضحيته جل الشعب التونسي
    • · وكأنك تدافع عن بن علي؟
    بن علي لم يعد في الحكم ولا احد يمكنه إتهامي بأني طامع في مكافأة منه…. أنا المعارض التونسي الوحيد في الخارج الذي تم الإعتداء عليه مرتين، المرة الأولى في 29 فيفري 1996 والمرة الثانية في 14 مارس 1997
    • · هل كان اعتداء أو محاولة اغتيال؟
    الثانية كانت محاولة اغتيال وعرفت لاحقا من مقال كتبه أحد رجال الأمن في فيفري 2011 بأنه تم تكليفه باغتيالي مع آخرين…
    بن علي انتهى ولا بد من طي الصفحة بشكل نهائي ولكن على كل الأطراف أن تتحمل مسؤوليتها…
    • · عنف السلطة هو الذي ولد عنف حركة النهضة ولذلك قال الغنوشي إن أخطاء الحركة لها مبرراتها؟
    لا مبرر لعنف حركة سياسية…إما نتفق على قواعد العملية السياسية وإلا تصبح فوضى
    • · ما هي الصفقة التي عقدتها مع النظام للعودة؟
    أنا غادرت تونس من مطار المنستير وليس ضدي أي حكم أو تتبع واخترت أن أكون شاهدا على فساد نظام وكشف ظلمه ومقاومته لم يكلفني أحد لا الشعب التونسي ولا قايد السبسي، ولا حساب إلا لربي وضميري….
    منذ الأسبوع الأول من إقامتي بفرنسا كتبت أربع صفحات وزعتها على المنظمات الحقوقية ثم قدمت شهادة في اليونسكو في اجتماع المنظمة العربية لحقوق الإنسان وقد حضرت عدة شخصيات من بينها المرحوم حمادي الصيد – سفير تونس لدى الجامعة العربية – الذي قال لي بعد تدخلي » سأبلغ من يهمهم الأمر » وواصلت شهادتي في كل المنابر ثم أسسنا في 20 مارس 1998 المعهد التونسي للعلاقات الدولية
    • · والصفقة التي عقدتها مع النظام؟
    أنا عقدت صفقة مع ضميري….بعد حديثي للجزيرة مباشر في 12 جوان 2008 إتصل بي من الغد أحد الأشخاص من السفارة التونسية طالبا مقابلتي وهو ما كان، جلسنا لمدة خمس دقائق بلغني دعوة السفير التونسي السيد رءوف النجار لمقابلتي وهو ما حدث من الغد … جلسنا ساعة وربع تحدثنا في أشياء كثيرة
    • · هل استقبلك بتكليف من بن علي؟
    طبعا وأبلغني أن رئيس الدولة يعلمني بإمكانية عودتي سالما مطمئنا إلى تونس فتحدثت عن ظروف عودة أبنائي فأميرة وبلال تواصلت محاكمتهما من سبتمبر 1991 إلى جويلية 1992 …
    • · كيف تقبل أخلاقيا أن تعود في ظل حكم ديكتاتور؟
    هناك أشخاص يفترض أن يقاوموا بن علي ويسقطوا طائرته بصاروخ ستينغر عادوا قبلي بعشر سنوات…
    • · المناضلون الحقيقيون صمدوا ولم يعودوا إلا بعد انتصار الثورة في 14 جانفي؟
    ( ساخرا ) هؤلاء مجاهدون وهاهم عادوا بفضل ثورة لا يد لهم فيها…
    أنا أعرف الكثير منهم كانوا يخططون لمكان دفنهم في باريس أو لندن قبل الثورة بأيام قليلة … »زايد الحديث » أنا إن ناضلت فلم أناضل تحت لواء حزب بل تحت لواء ضميري… أنا أديت شهادتي فقط.
    • · هل هذا ما يفسر عدم تسليط الضوء عليك بعد ثورة 14 جانفي؟
    الصحيفة التي نشرت شهادة رجل الأمن السابق بخصوص محاولة اغتيالي بعثت لها برد يتضمن تفاصيل إضافية وبقيت أتصارع مع إدارة الجريدة أكثر من أسبوعين لتنشر لي نصا مقطوع الرأس والقدمين …رغم أنهم نشروا ردا للقنزوعي ومقالا ثانيا لرجل الأمن أما أنا الضحية فلا ….
    أعتقد أن كثيرين في الساحة من إعلاميين وحقوقيين وسياسيين كانوا يلمعون حذاء بن علي هم الذين يحولون دون تقديمي لأي شهادة
    • · ما رأيك في تصريح النهضة بأن أوردغان استفاد من أدبيات الغنوشي؟
    أنا إطلعت على مؤلفات راشد الغنوشي ولم أر فيها تفقها في شؤون الدين… تعلمت من صغري أن فرائض الإسلام خمسة ولا أحتاج شيخا بما فيهم الشيخ القرضاوي -وجماعته في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين – الذي جاء يبارك نظام بن علي في القيروان ويعلن اليوم أن قاتل القذافي شهيد، لو قالها في بلد آخر لحوكم لتحريضه على القتل …
    أدبيات الغنوشي أطلعت عليها وحتى حين يكتب بأسماء مستعارة (مثل الرحالي وغيره) كنت أعرفه من أسلوبه …ما كان يعجز عن قوله باسمه صراحة يكتبه باسم مستعار…
    هناك فرق كبير بين الرجلين أنا قابلت أوردغان، سنة 1998 كونت وفدا من أربعين شخصية أثناء محاكمته ويوم استقباله في تونس كتبت نصا بالفرنسية « لماذا لم أذهب لاستقبال أوردغان؟ »
    أوردغان وجماعته هم نتاج مراجعات كبيرة حدثت في الحركة الإسلامية التركية … »أربكان » بقي على أفكاره الأولى والذين خرجوا عليه أسسوا العدالة والتنمية هم قاموا بمراجعات عميقة وقبلوا بالموجود ولم يقدموا أنفسهم كإسلاميين بل كمسلمين ملتزمين في الحياة السياسية هذا وضعي أنا منذ أربعين عاما
    • · هل يمكن الاستفادة من النموذج التركي؟
    ممكن…أنا إطلعت على برناج النهضة… بن علي وعدنا بأقل مواطن شغل من النهضة ولم نصدقه فما بالك بـ600 ألف موطن شغل ؟ لا حاجة للنهضة أو لغيرها لبرنامج اقتصادي في هذه الانتخابات…هي انتخابات لمجلس تأسيسي لن تتجاوز مدته العام
    • · من قال لك ذلك؟هناك من يرى أنه لا يجوز تقييد المجلس بمدة فهو سيد نفسه؟
    هناك توافق حول هذه المسألة على ضرورة أن لايتجاوز المجلس العام كما أن المرسوم المتعلق بتنظيم الانتخابات يضبط المدة بسنة ستكون كارثة على تونس لو امتدت مدة المجلس سنوات أخرى….
    النهضة أو غيرها لا تحتاج لبرنامج لإنجاح مرشحيها فهناك عوامل أخرى أولها « الفلوس » هي التي ستحدد مصير الانتخابات، ثانيها الدعم الأجنبي
    • · من هم اللاعبون الرئيسيون؟
    فرنسا وأمريكا وإيطاليا وبريطانيا وقطر
    • · هل لقطر دور في تونس؟
    أي نعم …ذلك البلد الصغير بات اليوم « الكل في الكل »
    • · والجزائر الدولة الجارة لنا أليس لديها أي تأثير؟
    تأثيرها ليس على المستوى السياسي وموقفها مما يحدث مختلف وأنا لا أتحدث عن الحكومة بل عن مواقف المثقفين فلهم قراءة مختلفة…الجزائر تتحفظ على تدخل الحلف الأطلسي
    • · هل هي مخاوف حقيقية؟
    نحن الآن في بدايات الهجمة الاستعمارية الجديدة بدءا بأفغانستان والعراق وصولا إلى ليبيا وسوريا واليمن
    • · هل انتهى القذافي؟
    سياسيا نظامه انتهى ولكن أتوقع انبعاث مقاومة ليبية لكل وجود عسكري أجنبي في ليبيا
    • · هل تثق في الحكومة المؤقتة التي يرأسها الباجي قايد السبسي؟
    لا أثق بها ولكني لا أعارضها
    • · والمعارضة التقليدية لبن علي ما رأيك فيها؟
    هي معارضة مشتتة وضعيفة لم تشكل بديلا لبن علي هذا ماقلته سنة 2008 وهي اليوم هي هي… انتفخت صحيح ،ولكن ذلك لا يعني أنها قويت
    • · هؤلاء قالوا لا لبن علي؟
    الذين قالوا لا لبن علي أعرفهم فردا فردا
    • · هل تصدق كل ما يقال عن بن علي اليوم؟
    أتذكر أننا نظمنا ندوة سنة 1999 حول السجون والتعذيب قدمت خلالها حوصلة عن نظام بن علي وقارنت بن علي بمصطفى خزندار وقلت إن ما يحدث في تونس لا يمكن التعرف عليه إلا بفتح ملفات سرية…
    كثير مما قيل صحيح ولكن مازال الكثير وبصدق ليس من مصلحة المجتمع التونسي الكشف عن كل شيء …حدثت تجارب لا بد من التعلم منها فما وقع في الإتحاد السوفياتي و أوروبا الشرقية أبشع مما وقع في تونس في كل الحالات ،ومع ذلك لم يقع الكشف عن ملفات الداخلية، بربكم ماذا ستكتشف؟أن صديقك كان يتجسس عليك أو أن زوجتك كانت تشي بك للبوليس ؟ ماذا سينفع التونسيين؟
    • · هناك دعوات لضبط قائمات سوداء في القضاة والمحامين والصحافيين؟
    أغلب الظن أن جل الذين يزايدون اليوم هم الذين كانوا منبطحين لنظام بن علي مدة 23 سنة … من كان قادرا على عدم التعامل مع النظام بشكل من الأشكال؟
    • · هل تحمل الجنسية الفرنسية؟
    أنا من جيل يرى في التجنس خروجا عن الملة
    • · من بين أبناء جيلك هناك من تجنس؟ هل يؤثر ذلك على مصداقيتهم؟
    هذا شأن خاص أما عند تولي مسؤولية رسمية فلا بد من التنازل عن الجنسية الثانية …الولاء لا يكون إلا للبلد الأصلي… أنا أبنائي لهم جنسية ثانية ولا أتحرج من هذا …
    • · لماذا لم تترشح لانتخابات المجلس التأسيسي؟
    لست مؤهلا لخوض انتخابات محرارها هو المال
    • هل تشك في وعي التونسيين وقدرتهم على حسن الاختيار وقد قاموا بثورة مجيدة؟
    أنا اعتبر أن الشباب التونسي هو الذي قام بالثورة وأزاح رأس الفساد ولكن شيوخا طاعنين في السن ركبوا على الحدث ليأكلوا الثمرة …ولذلك أدعو التونسيين لعدم التصويت لمن هم فوق السبعين ولمن يملك أموالا طائلة- إلا لمن برهن عن نظافة مصادر تمويله- وان لا يصوتوا لمن يعادون هوية البلد ولمن يركبون على الدين ويستعملونه لغايات سياسية
    • · لمن يصوتون إذن؟
    هذا قرار شخصي حر ولكني اعتقد أن عدم التصويت لأحد أفضل من التصويت لأحد الذين ذكرتهم
    • · وأنت لمن ستصوت؟
    سأشارك في الانتخابات وسأضع ظرفا فارغا من أي قائمة
    • · كيف ترى تونس يوم 24 أكتوبر؟
    سيكون هناك كثير من المحبطين الذين يظنون أن من يصلي اليوم يتوجه بركعة لله وركعة لراشد الغنوشي، وفي الضفة الأخرى علمانيون أو حداثيون – سمّهم ما شئت- ولا احد يبالي بالتونسيين الذين قد يصلون ولكنهم لا ينتمون لأي تيار إسلامي … هي أغلبية المجتمع التونسي والمجتمعات الإسلامية قد يحج دون أن يكون منتظما في صلاته أو صيامه…هؤلاء سيحكمون في مصير الانتخابات …
    • · هل أنت مع أن يواصل الباجي قايد اليسبسي؟
    أنا طول حياتي تمنيت أن أنتخب رئيسا دون الخمسين عاما من عمره فكيف أناصر استمرار قايد السبسي؟ أعتقد أن على الذين عملوا مع بن علي جميعا أن ينسحبوا هم أيضا مسؤولون عن تركيز الديكتاتورية فالبرلمان التونسي لم يقدم في تاريخه مشروع قانون ولذلك أخطأ بورقيبة و »تفرعن » بن علي

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :