Poster un commentaire

Irak: l’ère des ténèbres:العراق: عصر الظلام


Dirk AdriaensensL

في اعقاب الغزو سنة  2003, كان رأي اغلبية الاعلام بأن الحرب كُسبت, و تم تطمين العراق بمستقبل زاهر و ديمقراطي. و ردد كاتب التايمز ويليام ريز- موغ ترانيم النصر:  » 9 نيسان 2003 هو يوم الحرية في العراق (…) وقد أُنجز هذا من قبل ماكنة التحرير العالمية » الولايات المتحدة  » بعد 24 سنة من الاضطهاد و ثلاثة اسابيع من القصف المستمر, خرجت بغداد من عصر الظلام. البارحة كان يوم تحرير تاريخي. »1

« و بأعتقادي, ان مشكلة هذه الحرب للعديد من الامريكيين, هي ان النظريات التي بررت هذه الحرب لم تثبت مصداقيتها, خصوصا بما يتعلق بحيازة صدام على اسلحة الدمار الشامل »  كما وضح وزير الدفاع روبرت غيتس للصحفيين خلال زيارته للعراق

« فأذا كنا نتعامل مع الحرب من هذا المنطلق, فأن مراجعة كيفية تقييم الحرب –  حتى لو كانت نتائجها جيدة للولايات المتحدة الامريكية- ستبقى بداية الحرب مشوشة« 

الجزء 1: « النجاح », كشف حساب كارثي

في اعقاب الغزو سنة  2003, كان رأي اغلبية الاعلام بأن الحرب كُسبت, و تم تطمين العراق بمستقبل زاهر و ديمقراطي. و ردد كاتب التايمز ويليام ريز- موغ ترانيم النصر:  » 9 نيسان 2003 هو يوم الحرية في العراق (…) وقد أُنجز هذا من قبل ماكنة التحرير العالمية » الولايات المتحدة  » بعد 24 سنة من الاضطهاد و ثلاثة اسابيع من القصف المستمر, خرجت بغداد من عصر الظلام. البارحة كان يوم تحرير تاريخي. »1

« و بأعتقادي, ان مشكلة هذه الحرب للعديد من الامريكيين, هي ان النظريات التي بررت هذه الحرب لم تثبت مصداقيتها, خصوصا بما يتعلق بحيازة صدام على اسلحة الدمار الشامل »  كما وضح وزير الدفاع روبرت غيتس للصحفيين خلال زيارته للعراق.

« فأذا كنا نتعامل مع الحرب من هذا المنطلق, فأن مراجعة كيفية تقييم الحرب –  حتى لو كانت نتائجها جيدة للولايات المتحدة الامريكية- ستبقى بداية الحرب مشوشة ».2

فها هو روبرت غيتس يعترف بأن الحرب على العراق هي حرب غير قانونية وفق للقانون الدولي, لعدم توفر اسباب شن هذه الحرب. و لكنه يقول في نفس الجملة ان النتائج كانت جيدة للولايات المتحدة. ماذا يعني بذلك تحديدا؟ كيف يمكن  للقتل و التدمير ان يكون مردودا جيدا للولايات المتحدة الامريكية؟ و ماذا عن تحمل المسؤلية؟ اذا كنا نعلم ان العراق لازال يدفع التعويضات لغزوه الكويت سنة 1990, فماذا عن التعويضات التي ستدفعها الولايات المتحدة الامريكية للدمار الذي الحقته بالعراق؟

« نحن حاربنا معاً, ضحكنا معاً, و بكينا معاً احيناً. نحن وقفنا جنباً بجنب و ارقنا الدماء معاً, » قال غين راي اودييرنو للقادة العسكريين العراقيين والمئات من الجنود و الضباط الامريكيين  خلال حفل الانهاء الرسمي للعمليات القتالية. « وقد قمنا بهذا لقيمنا المشتركة الحرية و التحرير و العدالة ».3 نعم, لقد ضحكوا معا  كما يعرض الفيدو الشائن , على موقع ويكيليكس الالكتروني بعنوان « جريمة القتل العرضية » هجوم مروحية عسكرية على مدنيين في بغداد في تموز 2007, والتي راح ضحيتها عشرات العراقيين من بينهم صحفيان يعملان في رويترز. والدماء التي اراقوها بالتأكيد! الكثير من الدماء, اكثر من مليون أُم و أُب و اطفال و مسنين عراقيين. كل هذا من اجل  » القيم المشتركة الحرية و التحرير والعدالة « , اليس كذلك يا سيد اوييرنو؟ حسناً, اغلبية العراقيين لا يشاركونك هذه الرأي. بالنسبة لهم, انحدرت البلاد الى عصر الظلام.

الحقائق

الحقائق هي كالتالي: زاد معدل وفيات الأطفال في العراق بنسبة 150 في المئة  منذ فرضت أول عقوبات الامم المتحدة سنة 1990 ،و انخفض معدل التلاميذ بسن الدراسة من %80 في سنة 2005 الى %50 بحلول 2008.  اضافة الى وجود 1500 طفل معتقل في السجون . و في سنة 2007, وجد 5 ملايين طفل عراقي يتيم وفقا للاحصاءات الحكومية الرسمية, و اكثر من 2 مليون عراقي لاجئ  في الخارج و ما يقارب 3 ملايين من المهجرين في الداخل.  ولا يحصل 70 بالمئة من العراقيين على مياه صالحة للشرب.  وقد بلغت نسبة البطالة بما يقارب 50 في المئة وفقا للاحصاءات الرسمية و 70 بالمئة وفقا لاحصاءات اخرى غير رسمية. 43 بالمئة من العراقيين يعيشون في فقر مدقع. و حالة  8 ملايين عراقي تتطلب مساعدات  فورية. 4 ملايين عراقي يفتقرون الى الغذاء بحاجة ماسة الى.

المساعدات الانسانية. اضافة الى 80 بالمئة من العراقيين لا يحصلون على الصرف الصحي المناسب. و في دراسة حديثة لمنظمة الاوكسفام وجد ان 30 بالمئة من النساء لم يستلمن المساعدات الانسانية منذ سنة 2003 و 76 من الارامل لم يحصلن على المعاش  اضافة الى 52 بالمئة منهن عاطلات عن العمل و 55 من المهجرات من مناطقهن الاصلية منذ 2003 و 55 كن عرضة للعنف – 25.4 منهن كن عرضة للعنف العشوائي في الشوارع, 22 منهن كن عرضة للعنف المنزلي, 14 منهن كن عرضة للعنف الذي تمارسه الميليشيات, و 10 منهم كان عرضة الاعتداء او الاختطاف, 9 منهن كن عرضة للاعتداءات الجنسية و8 منهن كن عرضة للعنف  من قبل القوات المتعددة الجنسيات4. هناك في العراق الان برلمان غير فعال. وهناك امراض متفشية .  وانتشار للخلل العقلي .  الاحياء المدقعة تتزايد باطراد, بينما اصبح قتل الابرياء جزءا من الحياة اليومية.

وليام بلوم يعطي لمحة قصيرة ولكن مؤلمة « للنتائج الجيدة » لهذه الحرب : « لا ينبغي لأي أميركي أن ينسى الشعب العراقي قد دمر  ، وان المجتمع العراقي قد تم تخريبه ، وان الدولة فاشلة. ان الأميركيين ، ابتداء من عام 1991 ، قد قصفوا لمدة 12 عاما ، لسبب أو لآخر ، ثم غزوا البلاد، ثم احتلوها ، واطاحوا بالحكومة ، وقتلوا وعذبوا بصورة تعسفية… فقد شعب هذا البلد المنكود كل شيء – منازلهم ،و مدارسهم ، والكهرباء والمياه النظيفة ، والبيئة ، والأحياء ،و المساجد ، وآثارهم التاريخية ، ووظائفهم ، و مهنهم و خبراتهم ، والمؤسسات التي تديرها الدولة ،و صحتهم البدنية وصحتهم العقلية ، والرعاية الصحية ، و الرفاه الاجتماعي ، وحقوق المرأة  ، والتسامح الديني ، و سلامتهم وأمنهم، وأطفالهم ، و آبائهم وماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم وحياتهم… أكثر من نصف السكان بين قتلى وجرحى و متضررين نفسيا ، ومعتقلون في السجون ، ومهجرين داخليا ، أو في المنفى… الهواء والتربة والماء والدم والجينات المتشبعة باليورانيوم المنضب… والعيوب الخلقية  الفظيعة… و القنابل العنقودية التي لم تنفجر بعد, تتربص ان يلتقطها الاطفال. « 5

و تضيف حنا غورمان الى الصورة القاتمة من « النجاح » التحدي التالي:  » لا يهم كم تحاول الولايات المتحدة ان تمحو ماضي, او ان تتكهن مستقبل العراق, فلايزال العراقيون العاديون يواجهون واقعاً اكثر فوضى و تعقيداً في الوقت الحاضر. اني اتحدى اوباما او اي شخص اخر في الجهاز الاداري الامريكي بأن يذهب الى العراق و ان ينظر في عيني طفل عراقي , هذا الطفل الذي بعد سبع سنوات من الاحتلال, لازال يفتقد الى المسكن الملائم والى مياه الشرب الصالحة و الصرف الصحي والكهرباء و التعليم, و ان يقول لهذا الطفل ان الحرب على العراق كانت ناجحة »6.

او فلتقرأ  تقييم الدكتور رياض الطاهر عن  » قصة النجاح العراقي »: « لنؤرخ الانجازات الخالصة لمغامرات بوش/بلير: تسليم مستقبل الشعب العراقي بيد البلطيجية و المنتفعين الذين لا يعيرون مصلحة العراق ادنى اهمية. والدليل هو الثروة الفورية التي حصل عليها الجلبي و علاوي و المالكي و السستاني و الحكيم و البياتي و الباججي و بحرالعلوم و الربيعي بفضل مغامراتهم السياسية. وتم رهن الموارد الطبيعية للعراق على مدى الـ50 سنة القادمة لشركات النفط العالمية. و يضطر الخبراء و المفكرون و ذوو الكفاءات العراقيون الى الهجرة , اضافة الى ان الانقسام الطائفي في حالة ازدهار ويتم تشجيعه من قبل الدستور , و تهديد الاقليات الدينية  من الصابئة والمسيحيين واجبارهم على الهجرة. و كذلك حقوق الانسان, ولا سيما حقوق المرأة, قد انتهكت حيث انكفأت الى الوراء كل انجازاتها السابقة في مجال حماية حقوق الامومة و العمل و الصحة. اما عن التعليم و الصحة و البيئة و موارد المياه فلا تؤخذ على محمل الجد و هذا ايضا ينطبق على الزراعة والصناعة والثقافة. بفضل بوش و بلير تم عقد العديد من الانتخابات الديمقراطية التي يتم التصويت لها عن طريق المصالح او الترهيب او التخويف. يحصل الان المواطنون العراقيون على خدمات الهاتف المحمول و القنوات المتعددة التي يملكها البلطجية من العراقيين الذين يسكنون المنطقة الخضراء وهم مكفولون من قبل الولايات المتحدة و بريطانيا والكويت ».

كما نتج عن تدمير العراق 2 مليوني لاجئ لكنهم غير مرحب بهم في اوربا. و اعربت الموفوضية العليا للاجئين للامم المتحدة يوم الجمعة عن قلقها و اعتراضها على الارجاع القسري المستمر للمواطنين العراقيين من بلدان اوربا الغربية بعد ان تم اعادة 61 شخصا الى بغداد بفترة وجيزة7. ان التناقض الاساسي لهذا النجاح هو ان الاوامر المئة التي اصدرها حولت العراق الى جنة السوق الحرة العملاقة ولكنه ايضا كابوس جهنمي للعراقيين. و قد  استعمروا البلاد من اجل رأس المال و السلب والنهب على اوسع نطاق, وجعلوا منه مختبرا للرأسمالية الدامية, ولاسلحة الدمار الشامل. لم يحصل العراقيون على اي دور في التخطيط ولم يُعطوا اي عقد ثانوي لتقاسم المنافع. كما وضعت قوانين جديدة تنطوي على ضرائب منخفضة, ملكيتها للمستثمر الاجنبي 100% , اضافة الى الحق بمصادرة كل الارباح و الواردات الغير مقيدة, بالاضافة الى صفقات و عقود ايجار تمتد الى 30-40 سنة على المدى الطويل. مما يجرد العراقيين من مواردهم الخاصة فلا تستطيع الحكومة المقبلة تغييرها. كما كتب ستيفن ليندمان. 8 وينص تقرير منظمة الشفافية الدولية أن الفساد في العراق سيصبح على الارجح  » أكبر فضيحة فساد في التاريخ.9 وبما أن الولايات المتحدة ستسحب من العراق ، فستخلف وراءها مئات المشاريع المهجورة أو الغير كاملة. وقد اهدر اكثر من 5 مليارات دولار من أموال الضرائب الأميركية— أكثر من 10 في المئة من المبلغ وهي  50 مليار أنفقته الولايات المتحدة على إعادة الإعمار في العراق ، وفقا لعمليات التدقيق من وكالة مراقبة امريكية. ومن المرجح أن هذا  المبلغ أقل من الواقع ، استنادا إلى تحليل أكثر من 300 تقرير لمدققي الحسابات و المفتش العام لإعادة إعمار العراق.10 وعلى الرغم من أنفاق 53 مليار دولار للـ « معونة » منذ الغزو عام 2003 ، و  70 في المئة من العراقيين يعيشون من دون مياه صالحة للشرب أو كهرباء. وقد انتقلت هذه الأموال الى جيوب المقاولين العسكريين الأجانب والمسؤولين الفاسدين11 وقال المفتش العام لإعادة إعمار العراق ان وزارة الدفاع الأمريكية غير قادرة على تبيان اوجه صرف 8.7 مليار دولار بشكل واضح.  96 ٪  من اصل  9 مليار دولار ، هي في عداد المفقودين. من المهم أن نلاحظ أن كثيرا من هذه الأموال ليست اموال « المعونة » ، ولكنها جاءت من بيع النفط العراقي والغاز ، وبيعت أيضا بعض الممتلكات العراقية التي كانت مجمدة منذ عهد صدام حسين 12

بدأت السلطات العراقية ببناء جدار أمني حول العاصمة بغداد، كما بثت قناة العراقية التلفزيونية نقلا عن المتحدث باسم أمن بغداد. و سيكتمل الجدار الاسمنتي بثماني نقاط تفتيش في منتصف عام 132011. و لذلك سيظطرسكان بغداد للعيش ليس فقط في مجتمعات مغلقة (حواجز « الأمن » الاسمنتية بين مناطق بغدادالمختلفة) ، بل  وسيتم اغلاق المدينة كلها ، فتكون معزولة عن العالم الخارجي وكأنها قلعة من القرون الوسطى.

في أيار / مايو الماضي, قامت مؤسسة ميرسر لدراسة مستوى المعيشة 14 بنشر تقرير حول « اكثر المدن الملائمة للعيش » لسنة 2010, وتم تصنيف مدينة بغداد كآخر مدينة صالحة للعيش على وجه الارض. يعود  هذا التقييم  الى لتدمير الكامل لمحطات معالجة مياه الصرف الصحي في العراق والمصانع والمدارس والمستشفيات والمتاحف ومحطات توليد الكهرباء من قبل الجيش الاميركي15. وقد اصدرت وكالة « هابيتات »  ، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة ، اصدرت مؤخرا تقريرا يحتوي على 218 صفحة بعنوان حالة المدن في العالم ، 2010-2011. 16 حيث علق عادل يـ. شامو: ان ما تم اخفاؤه بشكل متعمد تقريبا في هذه الاحصاءات هو الحقيقة المروعة عن السكان العراقيين في المناطق الحضرية. ففي خلال العقود القليلة الماضية ، قبل الغزو الامريكي للعراق في عام 2003 ،كانت النسبة المئوية للسكان الحضر الذين يعيشون في الأحياء المعدمة في العراق أقل من 20 في المئة فقط. اما اليوم ، فقد ارتفعت هذه النسبة إلى 53 في المئة : 11 من اصل 19  مليون هو الرقم الإجمالي لسكان المدن في العقد الماضي ، حققت معظم البلدان تقدما في اتجاه تقليل سكان الأحياء الفقيرة. ولكن العراق ذهب في الاتجاه المعاكس بسرعة وبشكل خطير17.

و في عام 2007 بدأ فهرس السلام العالمي (GPI) يرتب الدول سنويا وفقا للسلام, محددا نقاط السلام و اليات العنف. من مجموع 144 بلدا في تقريره لعام 2009 ، جاء العراق في المرتبة الأخيرة وأفغانستان في مرتبة ما قبل الاخيرة. في نيسان / أبريل 2010 ، أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا بعنوان « العراق : موجز حقوق الإنسان  » حيث توصلوا الى خلاصة ان : « حالة حقوق الإنسان في البلد لا تزال خطيرة. ارتكب جميع الأطراف المشاركة في النزاع المستمر انتهاكات جسيمة. والسكان المدنيون لايزالون يتحملون وطأة أعمال العنف الجارية ، والوضع الأمني لا يزال خطيرا على الرغم من بعض التحسن في عام 2009. الا ان الهجمات على المدنيين ، والاعتقالات والخطف والاشتباكات المسلحة  » لا تزال تحدث يوميا.

لا يوجد حتى الآن حكومة قادرة على العمل في العراق. « ويرى بعض المحللين الساخرين ان الوضع الراهن هو بالضبط ما تريده الولايات المتحدة (واسرائيل) أو ما كان يدور في خلد واشنطن عند صياغتها الدستور. وتبقي الانقسامات الحالية العراق دولة ضعيفة وتحت رحمة الولايات المتحدة و هي تسمح لها بالاستمرار في اللعب بدورها كموازنة السلطة من أجل إدامة وجودها  » ، كما كتب سعد جواد ، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد18.

من الذي يهدد امن العراق؟ من هو المسؤول عن الهجمات المميتة و السيارات المفخخة؟ هناك الكثير من القصص حول ضلوع قوات الأمن. في 28 أغسطس القت القوات الامريكية القبض على مساعد أحمد الجلبي ، الذي كان في يوم من الايام السياسي العراقي المفضل لدى إدارة بوش , ويدعى علي فيصل اللامي ، ، لتورطه في التفجيرات التي راح ضحيتها الاميركيون والعراقيون. اللامي هو مسؤول شيعي وعضو في حزب التيار الصدري وهو مسؤول في لجنة العدل والمساءلة التي يرأسها الجلبي19. المقصود من هذه المعلومة هو أن البلطجية ، الذين جاءوا الى العراق مع القوات الامريكية ، و الذين كانت ميليشياتهم المسلحة ممولة ومدربة من الولايات المتحدة ، على الأقل مسؤولة جزئيا عن  مسلسل التفجيرات التي اجتاحت البلاد.


20
بعد اخذ هذه الحقائق في عين الاعتبار ، من المدهش أن نسمع المسؤولين الأميركيين يتحدثون عن « نتائج جيدة بالنسبة للولايات المتحدة ». كما أعلن أوباما في نهاية ما يسمى بالـ » المهمة القتالية » في العراق

.  فهو يرفض أن ينظر إلى الكارثة الي وقعت خلال الـ7 سنوات الماضية  ويريد أن ننظر الى المستقبل ، في محاولة منه لالإفلات من مسؤولياته. ولعل التعليق الملفت للانتباه بشكل اكبر هو ما قاله كريس فلويد على خطاب أوباما:

بعد اعلان كاذب جدا عن انهاء « المهمة القتالية في العراق » ، (…)  قال اوباما كذبة يمكن ان تكون  الافضع والاشد مرارة وايلاما  من بين الاكاذيب :  » لقد اتممنا مسؤلياتنا خلال هذا الفصل المتميز من تاريخ الولايات المتحدة و العراق ». « لقد اتممنا مسؤولياتنا! » لا ايها السيد الرئيس, لم نفعل ذلك بعد, و لن نفعله حتى يوضع العديد من حملة الشهادات العليا الامريكان في قفص الاتهام بتهمة ارتكاب جرائم حرب, و حتى تدفع الولايات الامريكية مليارات الدولارات  دون قيود, تعويضات لشعب العراق للاغتصاب وطنهم والقتل الجماعي لشعبهم. ليس حتى تفتح  الولايات المتحدة حدودها لقبول جميع الذين تم وسيتم طردهم من العراق بسبب الخراب الذي فرضناه عليهم او هربا من البلطجية والطائفيين الذين اطلقنا سراحهم و مَكّناهم في الارض, ليس حتى ان تركع  انت, ايها السيد الرئيس , على ركبتيك في رداء من الخيش والرماد و تعلن يوما وطنيا للعار يٌؤَرَخ كل سنة بالندم و النواح والاعتراف بالذنب تجاه الدم والجرائم التي ارتكبناها ضد الانسانية في العراق » 21.

لكن الولايات المتحدة لا تعتزم دفع التعويضات عن الاضرار اللاحقة. على العكس من ذلك : كريستوفر كراولي ، مدير الوكالة الأمريكية للمساعدات في العراق ، ان دفع العراقيين لتولي مسؤلية برنامج مساعدة ضحايا الولايات المتحدة هو جزء من توجه عام لجميع برامج المساعدات الأمريكية في العراق. حيث اضاف ان الولايات المتحدة « تسعى للحصول على أكبر مساهمة من الحكومة (العراقية) لهذه البرامج بحيث تصبح أكثر قدرة على الاستمرار مع مرور الوقت، » وقال كراولي ان  كثيرين في الولايات المتحدة يعتقدون ان العراق لديه الامكانيات ليمول مشاريع اعادة الاعمار بعد الحرب، لاحتوائه الاكيد على ثالث اكبر احتياطي من النفط في العالم ».  وقال ردا على سؤال حول الاسباب التي تٌعين على الحكومة العراقية دفع تعويضات الوفيات خلال العمليات الأمريكية ، فأجاب موضحا, لان الضاحايا هم « مواطنون عراقيون »22 ، وهذا امر لا يصدق حقا : إن الولايات المتحدة تريد من الحكومة العراقية ان تدفع تعويضات عن الدمار والقتل الذي الحقته آلتهم العسكرية بهذا البلد. والأسباب التي يقدمونها هي :

أ‌-        ان العراق يبيع الكثير من النفط لاعادة بناء البلد

ب‌-     الضحايا هم من العراقيين ، وبالتالي ينبغي أن تدفع التعويضات من قبل العراقيين…

يا له من منطق ملتوي. هذا هو. كما كان تعليق احد العراقيين : « دخل شخص الى بيتي بشكل غير قانوني ودمر كل شيء وقتل عائلتي ويطلب مني ان ادفع الضرر؟ هل أتحدث إلى برابرة  خرجوا للتو من كهف؟ »

كلف الدمار الضرائب الامريكية الكثير من الاموال وكما كتب جوزيف ستيغليتزفي صحيفة الواشنطن بوست « و بعد ان انهت الولايات المتحدة العمليات القتالية, تبين ان التريليونات الثلاثة التي( قدرت كتكاليف للحكومة والحرب على الاقتصاد الاميركي ) كانت  تقديرات منخفضة جدا. على سبيل المثال فان تكلفة تشخيص و علاج و تعويض المحاربين القدامى المعوقيين, اثبتت اعلى مما كان متوقعا ». 23 وعلاوة على ذلك ، فأن التقرير الذي نشرته مجموعة « ستراتيجيك فورسايت » في الهند في كتاب بعنوان تكلفة الصراع في الشرق الأوسط ، ويحسب أن الصراع في المنطقة على مدى السنوات الـ 20 الماضية كلف دول وشعوب هذه المنطقة 12 تريليون دولار امريكى. كما يضيف التقرير الهندي أن منطقة الشرق الأوسط سجلت « رقما قياسيا للنفقات العسكرية في السنوات الـ 20 الماضية ، وتعتبر المنطقة الأكثر تسليحاً في العالم »24 لنتخيل لو كان هذا المبلغ ينفق على البنية التحتية الريفية والحضرية ، وسدود و خزانات وتحلية المياه والري، وزراعة الغابات ومصائد الأسماك والصناعة والزراعة والطب والصحة العامة والإسكان وتكنولوجيا المعلومات ، وفرص العمل ، والتكامل المنصف للمدن والقرى، وإصلاح ويلات الحروب بدلا من التركيز على الأسلحة التي لا يمكن أن تؤدي إلا إلى الدمار.

« الخفة غير المحتملة  » للخدمات العامة العراقية

وكما ذكر أعلاه  من الضروريات الأساسية مثل مياه الشرب والكهرباء المعتمدة ، التقاط القمامة ، ونظام صرف صحي فعال ، و فرص العمل ، والرعاية الصحية ، وما إلى ذلك ليست في متناول الغالبية العظمى من العراقيين. وقد انحدر العراق إلى عصر الظلام ، وليس فقط بالمعنى المجازي، بل أيضا بالمعنى الحرفي الدقيق ، لأن الضوء أصبح سلعة نادرة. وقد تزايدت الشكاوى حول الكهرباء العامة التي تدوم فقط لبضع ساعات قليلة كل يوم. كما استخدمت الشرطة العراقية خراطيم المياه والهراوات لتفريق المتظاهرين في مدينة الناصرية  بجنوب العراق بعد احتجاجات اندلعت في 22 آب بسبب نقص الكهرباء وعدم توفرالخدمات بصورة كافية.  كما وقعت مظاهرات مماثلة في مدينة الناصرية في حزيران / يونيو  عندما حاول المحتجون الالف اقتحام مبنى مجلس المحافظة واشتبكوا مع الشرطة ، وكذلك في البصرة ، حيث توفي شخصان في اشتباكات مع الشرطة 25.
بعد الاحتجاجات العنيفة في عدة مدن بسبب انقطاع التيار الكهربائي في حزيران / يونيو في العراق اٌجبر وزير الكهرباء كريم وحيد على الاستقالة26.

وحل محله حسين الشهرستاني وزير النفط العراقي ، الذي جاء الى العراق في عام 2003 على ظهر الدبابات الأمريكية و البرطانية. وأصدر مرسوما : « يحظر به كل النشاطات النقابية ويوقف جميع أشكال التعاون والمحادثات الرسمية مع نقابات قطاع الكهرباء ؛ و وجه الإدارة لمساعدة الشرطة على فرض إغلاق مكاتب الاتحاد ومصادرة والوثائق والأثاث وأجهزة الكمبيوتر وأي شيء آخر.

ثم قام أكرم نادر ، الممثل الدولي لاتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق  بحث الناس على كتابة رسائل احتجاج الى الشهرستاني : « هذا الأمر يشكل انتهاكا واضحا لمعايير العمل الدولية التي  تُلزم حكومتكم ، ونحن ندعوكم لتغيير هذا التوجه ووقف هذا الاعتداء على النقابات العراقية » 27

بعد حملة التفجيرات في حرب « عاصفة الصحراء » في عام 1991 تم تدمير 91 ٪ من محطات توليد الكهرباء و وخطوط الطاقة الكهربائية و هي 95  محطة للطاقة و جميع خطوط الطاقة الكهربائية ذات 400000 و135،000 فولت. و قد توقفت امدادات النفط تماما: حقول نفط كركوك في الشمال والرميلة في الجنوب ، ومعامل التكرير ومحطات الضخ ومحطات النفط للتصدير في أم قصر والفاو  : تم  القضاء عليها.جميعا.  وكان العراقيون قادرين على استعادة الكهرباء في غضون 6 أشهر ، على الرغم من استمرار العقوبات الصارمة المفروضة على البلاد. وأٌعتُبرت حملة إعادة الإعمار بعد انتهاء العدوان في مارس 1991 إنجازا ذا أبعاد مذهلة. اما  الآن ، وبعد 7 سنوات من « التحرير » ، لا تزال الخدمات العامة الأساسية لا تعمل بشكل صحيح.

وكتب احدهم في مدونته : « في عهد الوزير القديم ،  كانت لدينا الطاقة الكهربائية لمدة ساعتين تتبعها وأربع ساعات من الانقطاع.  وهذا يعني أننا كنا نحصل على الكهرباء لمدة ثماني ساعات في اليوم. وأحيانا أقل من ذلك. الآن ، وخلال أيام  الشهرستاني ، نحن نحصل على  أقل من أربع ساعات يوميا من الكهرباء خلال الصيف العراق المجنون حيث درجة الحرارة  دائما أكثر من 50 درجة لمدة أكثر من ثلاثة أشهر. وقد اتى الوزير العظيم   بأسباب المشكلة وإوجد حل بسيط جدا لحل معضلة الكهرباء. انه يعتقد اننا (الشعب العراقي) نسرف في استخدام الكهرباء وان على جميع العائلات في أي منزل ان تجتمع في غرفة واحدة وينامون في الليل معا. أنا لا أعرف كيف يمكن أن يقول ذلك أو حتى ان يفكر بهذا الحل المشين « . 28

الشهرستاني ليس لديه ما يزعجه من لهيب الصيف. فلنلقي نظرة على بعض من رواتب أصحاب السعادة العراقية: الرئيس العراقي : حوالي 700،000 دولار في السنة. نائب الرئيس العراقي : 600،000 دولار في السنة. وتقول وكالات الانباء العراقية بأن نائب الرئيس عادل عبد المهدي يستلم  ما مجموعه مليون دولار أمريكي في الشهر. كما ان راتب المالكي مساو لراتب الرئيس العراقي. رئيس مجلس القضاء يستلم حوالي 100،000 دولار في الشهر (و المخصصات ليست واضحة).اما معاشهم التقاعدي: 80 في المئة من الراتب اعلاه  يتلقونه لبقية حياتهم.29

الحرية؟ التحرير؟ العدالة؟

الجزء الثاني :  الاحتلال المؤبد وآثاره الخبيثة

الانسحاب؟
حتى عندما اعلن الرئيس باراك اوباما نهاية العمليات القتالية في العراق, كانت القوات الامريكية تقاتل في ما يسمى بنهاية المهمة القتالية. حيث قام جنود امريكان في صباح يوم الاربعاء بعزل قرية شمالية و مواطنيها من العراقيين و داهموا بيوتهم و اعتقلوا العشرات من المسلحين المشتبه بهم.30

 » وكما هو الحال مع سور الصين العظيم,  ان السفارة الامريكية هي واحدة من الاشياء التي يمكنك ان تراها بالعين المجردة من الفضاء الخارجي. اعني, انها هائلة حقا » كما اوضح السفير الاميركي في العراق هيل. 31 فمساحتها هي بالفعل  104 فدانات و هي اكبر سفارة امريكية في العالم بالاضافة الى ستة عمارات للشقق السكنية و مسبح فاخر و هي تحتوي ايضا على محطة للمياه و لمعالجة مياه المجاري (…) هذا وقد طلبت الدائرة جيش مصغر لحماية هذه القلعة الامريكية. يحتوي هذا الجيش على 24 هيليكوبتر من طراز بلاك هوك و 50 مركبة مضادة للقنابل.32

بعد الانسحاب في هذا الشهر ، وسيبقى  50،000 جندي أمريكي في 94 قاعدة عسكرية ، « لنصح » ، وتدريب الجيش العراقي ،و « توفير الأمن » والاستمرار في مهمات « مكافحة الإرهاب ». حوالي 5800 من افراد سلاح الجوي ، كما وضح الميجر جنرال جوزيف ريينز ، مدير تنسيق مكونات القوة الجوية  للقوات الامريكية في العراق.33
وفي الوقت ذاته، لم تقم الحكومة الامريكية بتغيير تسمية الاحتلال فحسب ، بل انها تقوم بخصخصته أيضا. هناك حوالي 100،000 متعاقد من الشركات الامنية الخاصة يعملون لحساب قوات الاحتلال ، من بينهم أكثر من 11،000 من المرتزقة المسلحة ، ومعظمهم من « مواطني العالم الثالث »، وكالعادة من الدول النامية. حيث تم قتل واحد من البيرو واثنين من اوغندة الذين يعملون كمتعاقدين امنيين  في هجوم صاروخي على المنطقة الخضراء قبل اسبوعين فقط.34

قد تكون وزارة الدفاع الامريكية خفضت قواتها المقاتلة في العراق بصورة حادة، ولكن الخطط العسكرية كانت لتكثيف الجهود من اجل التأثير على التغطية الاعلامية في هذا البلد — وكذلك في الولايات المتحدة. « من الضروري لنجاح الحكومة العراقية الجديدة ومهمة القوات الامريكية في العراق ، أن يتواصلا بصورة فعالة مع جماهيرنا  المعنية (أي الجماهير في العراق ، عموم العرب ، والعالم ، و  في الولايات المتحدة وكذلك القوات الاميركية) لتحقيق القبول الشامل لرسالتنا وموضوعتنا الاساسية » وفقا لتعليمات موجهة الى فرقة مكونة من 12 متعاقد مدني قبل تعينهم لتوفير « خدمات ادارة الاتصالات الستراتيجية » 35

ان الحقيقة واضحة وبسيطة هي ان الحرب والاحتلال سيستمران حتى يقوم الشعب العراقي و العالم بأجبار الولايات المتحدة على الانسحاب الكامل. الناس في هذا البلد (الولايات المتحدة) لديها مسؤولية خاصة لبناء حركة قوية للمعارضة السياسية مصممة على انهاء  استمرار الاحتلال والحرب على العراق التي شنتها حكومة الولايات المتحدة. لا يخدعكم الاعتقاد بأن أوباما أو أي إدارة رئاسية ستغادر العراق من تلقاء نفسها ، يخلص الى ذلك كينيث جيه تايزن عضو المنظمة المناهضة لحرب الولايات المتحدة « العالم لا يمكنه الانتظار »  وقد صعدت المقاومة الشعبية الوطنية أنشطتها ضد الاحتلال في الآونة الأخيرة : وكان هناك أيضا زيادة كبيرة في الهجمات بالصواريخ وقذائف هاون في المنطقة الخضراء المحصنة ، وفي مطار بغداد ، وفقا للعميد. الجنرال رالف و. بيكر ، نائب قائد القوات الاميركية في وسط العراق. واضاف الجنرال بيكر ، ان هناك نحو 60 في مثل هذه الهجمات خلال الشهرين الماضيين مقارنة مع « اثنين أو ثلاثة » في الأشهر السابقة.36

الاحصائية الشائنة للتقدير المتدني للضحايا المدنين

بينما يعتبر تدمير العراق من قبل النخبة الحاكمة في واشنطن بأنها « نتائج جيدة بالنسبة للولايات المتحدة » ، فإن معظم الصحافيين في الصحف الرئيسية تبقي على تحديد عدد الضحايا المدنيين فى حوالى 100.000. و هي  كذبة أخرى ، وتقليل من إجمالي الضحايا واهانة لمعاناة الشعب العراقي .ويأتي هذا العدد من منظمة (بودي كاونت ) احصاء الجثث في العراق ، وهي منظمة  تقوم بعمل مهم في جمع البيانات من الوفيات التي يعلن عنها في الصحافة السائدة37. ولكن لا يمكن اعتمادها كقاعدة علمية لتقدير الخسائر البشرية العراقية.

دعونا نعطي بعض الأمثلة : عشرون الف 38 من اصل 34000 من الاطباء العراقيين المسجلين غادروا العراق بعد الغزو الامريكي للعراق. وفي نيسان / أبريل 2009 ،عاد أقل من 2000 منهم، وهو نفس عدد الذين قتلوا خلال الحرب39 . قامت منظمة  باحصاء نحو 70 طبيبا في قاعدة البيانات الخاصة بهم لاحصاء الخسائر 40، وهو ما يعني أن لديهم قائمة فقط بـ 3،5 ٪ من العدد المقدر للأطباء الذين قتلوا.


41، وقد تم تجميعها من مصادر مختلفة. على الرغم من أن القائمة غير مكتملة ، الا ان قوائم منظمة احصاء الجثث في العراق تشكل فقط 24 ٪ من الضحايا الأكاديميين الذين أبلغت عنهم محكمة بروكسل.
وايضا لدى المنظمة قائمة ب  108 من الاكاديميين المقتولين المدرجة في قاعدة البيانات الخاصة بهم. اما محكمة بروكسل فلديها قائمة جزئية تحتوي على  448 من الأكاديميين الذين تم اغتيالهم

ولعل أفضل فئة مرصودة من الضحايا في هذه الحرب هي مهنيي وسائل الإعلام. محكمة بروكسل لديها قائمة بأسماء 352 من الإعلاميين الذين قتلوا42. وقال مدير قناة العراقية حبيب الصدر لوكالة فرانس برس العامة في أيلول / سبتمبر 2007 أن ما لا يقل عن 75 عضوا من معاونيه لقوا مصرعهم واصابة 68 آخرون منذ ان تولى ادارة القناة في عام   2005 43. وكانت قائمة محكمة بروكسل للإعلاميين الذين قتلو تحتوي في تلك اللحظة على من أقل من ثلث هذا الرقم في قاعدة البيانات الخاصة بها. ولكن بالرغم من هذا فأن العدد المذكور من قبل منظمة بودي كاونت في العراق يبلغ 241 فقط.

لس روبرتس ، كاتب دراستين لمجلة لانسيت  حول وفيات العراق ، دافع عن نفسه في 20 سبتمبر 2007 ضد مزاعم بأن المسح الذي قام به « مخطيء للغاية » :  » حيث قدم دراسة لـ 13بلد متضررمن الحروب قدمه في مؤتمر هارفارد مؤخرا. اوضح فيه العثور على أكثر من 80 ٪ من حالة وفاة بسبب العنف الناجم عن  الصراعات  لا يتم تغطيتها من قبل الصحافة والحكومات. ونقلت المجلة حديثا عن مسؤولين في مدينة النجف العراقية عبر الشرق الأوسط اونلاين  أنه تم دفن 40000 جثة مجهولة الهوية في تلك المدينة منذ بدء الصراع. عندما كان يتحدث الى اعضاء نادي الروتريين  في خطاب تم  تغطيته على (سي سبان) بتاريخ 5 ايلول سبتمبر ، سعادة السفير سمير الصميدعي ، سفير العراق لدى الولايات المتحدة ، أوضح أن هناك  500،000 من الأرامل حديثا في العراق. ووجدت لجنة بيكر هاملتون  أيضا بأن وزارة الدفاع الامريكية قد قللت من  حوادث العنف بمعدل 10 اضعاف.  وأخيرا ، فإن شركة الاستطلاع (ORB) البريطانية الموثوقة نشرت نتائج استطلاع للتقدير أن 22 ٪ من العوائل قد فقدت عضوا في احداث العنف خلال احتلال العراق ، بما يصل إلى 1.2 مليون حالة وفاة. هذا الاستنتاج يتناسب تقريبا مع  استطلاع بي بي سي الأقل دقة في  شباط / فبراير الماضي الذي  ذكر أن 17 ٪ من أفراد الأسرة العراقية راح كان ضحية للعنف. لدينا الان اثنين من صناديق الاستطلاع وثلاثة بحوث علمية, كلها تشير الى ان الارقام الرسمية وتقديرات وسائل الإعلام المحلية في العراق قد غيبت 70-95 ٪ من مجموع الوفيات. وتشير الأدلة إلى أن عدم الإبلاغ من قبل وسائل الإعلام في تزايد مع مرور الوقت ». 44 Listen

Read phonetically

في مذكرة قدمها المستشار العلمي لوزارة الدفاع ، السير روي أندرسون ،اوضح  قائلا : « إن تصميم دراسة (لانسيت) هي قوية وتوظف الأساليب التي تعتبر قريبة من » افضل طرق للاحصاء « في هذا المجال ، نظرا للصعوبات في جمع البيانات والتحقق . في ظل الظروف الراهنة في العراق  » و في رسالة بريد إلكتروني ، صدرت عن وزارة الخارجية البريطانية ، استفسر به مسؤول عن تقرير لانسيت ، يقول المسؤول : » ومع ذلك ، فإن منهجية الدراسة الاستقصائية المستخدمة هنا لا يمكن ان تنفى ، بل هي تجريب واختبار طريقة لقياس معدلات الوفيات في مناطق الصراع ».45


النقاش حول ضحايا  الحرب لم ينته بعد ، ولكن يمكننا ان نتأكد من ان هناك مايزيد عن المليون  من الوفيات الناجمة عن هذه الحرب ، ومعظمها ناتج عن العنف. ويمكن الاطلاع على أرشيف من المقالات والمواقع حول مناقشات ساخنة في الصحافة عن  القتلى المدنيين خلال الاحتلال الامريكي على موقع محكمة بروكسل :

الصيف المظلم  للأكاديميين العراقيين:

ان محكمة بروكسل معروفة جيدا بحملتها التي بدأت سنة 2005 للتوعية حول وضع الاكاديميين العراقيين حيث تتلقى المحكمة تحديثات دورية حول عمليات الاعدام الصادرة ضد الاكاديمين العراقيين من مصادر عراقية متنوعة. وهنا لمحة قصيرة عن الخسائر التي وقعت خلال فصل الصيف :

قتل ايهاب العاني ، مدير مستشفى القائم ، في 5 يونيو 2010 في انفجار قنبلة على جانب الطريق. وتبين من التحريات الأولية بأن الدكتور العاني لم يقتل عشوائيا.

يوم 29 يونيو ، قتل أحمد جمعة ، نائب رئيس الجامعة  الإسلامية في الرمادي ، في انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في هيت. وفي نفس اليوم اغتيل متخصص في السرطان الاستاذ علي صايغ الزيداني ، في مستشفى الحارثية في بغداد على يد مسلحين.
في يوم 14 يوليو عثرت الشرطة على جثة متحللة الاستاذ الجامعي عدنان المكي ، الذي طعن حتى الموت بسكين في منزله في بغداد. في نفس اليوم الذي اغتيل به  أستاذ جامعي غير معروف من قبل مسلحين مجهولين في غرب بغداد.

في وقت مبكر من صباح يوم11  أغسطس ، ، اقتحم مسلحون منزل الدكتورة انتصار حسن التويجري ، مديرة مستشفى التوليد العلوية في بغداد بعد ان أوثقوا زوجها ، أطلقوا النار على الدكتورة انتصار فقط و اخذوا معهم مبلغا بمقدار 20،000  دولار
وقتل محمد علي الدين ، المتخصص في الصيدلة ، في فترة ما بعد الظهر من 14 آب أغسطس في منطقة النعمانية, اطلق عليه النار بعض المسلحين فتوفي على الفور.  حدث هذا بعد عودة الدكتور بشهور قليلة من رحلته الدراسية الى جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة.

اختطف الدكتور كمال قاسم الهيتي ، أستاذ علم الاجتماع ، في بغداد يوم 14 أغسطس 2010 ،في  حوالي الساعة الرابعة. وقبل بضعة أسابيع ، تلقى رسالة تحتوي على رصاصة لتهديده ان لم يغادر. وقد عثر على جثته التي تعرضت للتعذيب في يوم 22 أغسطس في نهر دجلة قبالة المنطقة الخضراء ، في حي الكرادة تحت سيطرة المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى — لواء بدر .و قد احرق وجهه جزئيا ، وقد تم تعذيبه و اعدامه شنقا. وكان الدكتور مناهضا للاحتلال بصورة واضحة. وكان ايضا  رئيس تحرير صحيفة المستقلة  التي هوجمت و منعت في نهاية المطاف لانتقادها الاحتلال والميليشيات التابعة له46
في 28 أغسطس 2010 تلقت محكمة بروكسل البريد الإلكتروني التالي : « أود أن أضيف اسم  صديقي المقرب الدكتور سمير سليم عباس ، الذي اغتيل في عيادته المتخصصة بالموجات فوق الصوتية على يد مسلح مع مسدس كاتم للصوت  بدم بارد ، وقد خرج المسلح بعد قتله للدكتور واخبر المرض : « ليست هناك حاجة إلى البقاء والانتظار في العيادة بعد الان :لقد مات طبيبكم ». وقد اصيب الدكتور سمير بـ 5-6 رصاصات واحدة منها في فمه… استشهد الدكتور حاملا القلم في يده. وكان يعمل  كمتخصص بالأشعة ورئيس قسم الأشعة في مستشفى الجراحة المتخصصة التابعة لمستشفى مدينة الطب في بغداد. وقد اطلقنا اسمه على قاعة المحاضرات في القسم الذي كان يعمل فيه. كنا نحلم و ندردش حول بناء مركز الأشعة في العراق بعد الحرب.  آمل أن تكون هذه المعلومات كافية لإضافة اسمه »

ليست هناك نهاية في الأفق لعمليات القتل التي تستهدف أفضل وأذكى العقول العراقية. ويعتقد حوالي 40 ٪ من الطبقة الوسطى في العراق فروا من البلاد بحلول نهاية عام 2006.  حيث ساءت الحالة منذ ذلك الحين ، على الرغم من انخفاض وتيرة الاغتيالات. الا ان الاجراءات لوقف هجرة الأدمغة هذه لا تزال ضرورية للغاية. لكن معظم المراقبين لا يرون ان الحكومة تتخذ اي تدابير ملموسة التي تخلق الظروف اللازمة لعودة الطبقة الوسطى المتعلمة. دون الطبقة الوسطى في العراق لا يوجد مستقبل قابل للحياة والاستمرار.


Roy Greenslade, Press Gang: How Newspapers Make Profits From Propaganda, see: http://www.buzzle.com/editorials/4-10-2004-52754.asp

2 http://www.mcclatchydc.com/2010/09/01/99997/gates-iraq-outcome-will-always.html#ixzz0yQLOLNxb

3 http://www.mcclatchydc.com/2010/09/01/100006/as-us-combat-role-ends-in-iraq.html#ixzz0yQOJPQgw

4 http://www.sfgate.com/cgi-bin/article.cgi?f=%2Fc%2Fa%2F2010%2F06%2F27%2FIN5D1E116Q.DTL#ixzz0yUDbF2Va

5 http://killinghope.org/bblum6/aer85.html

6http://www.salon.com/news/iraq_war/index.html?story=%2Fnews%2Ffeature%2F2010%2F08%2F15%2Firaq_withdrawal_success

7 http://www.unhcr.org/4c80ebd39.html

8 http://sjlendman.blogspot.com/2010/04/iraq-today-afflicted-by-violence.html

9 http://www.americanchronicle.com/articles/view/58532

10http://news.yahoo.com/s/ap/20100829/ap_on_bi_ge/ml_iraq_us_reconstruction_legacy

11 http://www.sfgate.com/cgi-bin/article.cgi?f=%2Fc%2Fa%2F2010%2F06%2F27%2FIN5D1E116Q.DTL#ixzz0yUFpWWKI

12 http://www.bbc.co.uk/news/world-south-asia-10774002

13http://www.twocircles.net/2010may03/iraq_starts_construction_security_wall_around_baghdad.html

14http://www.mercer.com/qualityoflivingpr

15 http://www.michaelmoore.com/words/mike-friends-blog/truth-about-end-combat-operations

16 http://www.unhabitat.org/pmss/listItemDetails.aspx?publicationID=2917

17 http://www.fpif.org/articles/what_you_will_not_hear_about_iraq

18 http://www.bitterlemons-international.org/inside.php?id=1292

19 http://www.mcclatchydc.com/2008/08/28/51031/chalabi-aide-arrested-on-suspicion.html

http://www.nytimes.com/2010/09/01/world/01military.html?_r=120

21 http://chris-floyd.com/articles/1-latest-news/2016-speech-defect-emissions-of-evil-from-the-oval-office.html

22 http://abcnews.go.com/International/wireStory?id=11381847

23 http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2010/09/03/AR2010090302200.html

24 http://rickrozoff.wordpress.com/2010/09/03/middle-east-loses-trillions-as-u-s-strikes-record-arms-deals/

25 http://alertnet.org/thenews/newsdesk/LDE67L04Z.htm

26 http://www.bbc.co.uk/news/10371581

27 http://www.ahewar.org/eng/show.art.asp?aid=1058

http://blogs.mcclatchydc.com/iraq/2010/08/bring-us-back-the-old-fever-.html28

29 http://blogs.mcclatchydc.com/iraq/2010/06/iraqs-top-ten-salaries-and-the-best-pension-in-the-world-i-guess.html

30 http://www.salon.com/news/feature/2010/09/01/ml_iraq_45/index.html

31 http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=129119290

32http://www.salon.com/news/iraq_war/index.html?story=%2Fnews%2Ffeature%2F2010%2F08%2F15%2Firaq_withdrawal_success

33http://www.airforcetimes.com/news/2010/08/MONDAYair-force-iraq-5800-airmen-remain-082310w/

34http://www.guardian.co.uk/commentisfree/cifamerica/2010/aug/04/us-iraq-rebranding-occupation

http://www.brusselstribunal.org/Lancet111006.htm

35 http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2010/05/24/AR2010052403839.html

36 http://www.nytimes.com/2010/09/02/world/middleeast/02iraq.html?_r=2

37 http://www.iraqbodycount.org

38 http://www.brookings.edu/saban/iraq-index.aspx

39http://www.salon.com/news/iraq_war/index.html?story=%2Fnews%2Ffeature%2F2010%2F08%2F15%2Firaq_withdrawal_success

40 http://www.iraqbodycount.org/database/individuals/

http://www.brusselstribunal.org/academicsList.htm41

42 http://www.brusselstribunal.org/JournalistKilled.htm

43 http://www.brusselstribunal.org/Journalists.htm

44http://www.globalresearch.ca/index.php?context=viewArticle&code=ROB20070922&articleId=6848

45 http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/politics/6495753.stm

http://www.brusselstribunal.org/academicsList.htm46

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :