3 Commentaires

Lettre ouverte منفيون تونسيون متى يعودون؟ à Omar Khayam


retourahmed-manai

رسالة مفتوحة إلي السيد عمر الخيام 

إنّ ما لا ترى فيه حرجا « منفيون تونسيون متى يعودون تونس نيوز 2-6-2009»* يحرجني بل يزعجني كثيرا لو جرت الأحداث كما تصوّرتها و صوّرتها …..

 منفيون تونسيون متى يعودون؟ 

رسالة مفتوحة إلي السيد عمر الخيام !

     أحمد المناعي

    06/09/2009    

السيد عمر :

إنّ ما لا ترى فيه حرجا « منفيون تونسيون متى يعودون تونس نيوز 2-6-2009»* يحرجني بل يزعجني كثيرا لو جرت الأحداث كما تصوّرتها و صوّرتها والكلمة التي نشرتها بتاريخ 6 نوفمبر 2008 **بعد رجوعي إلي تونس فيها سرد أمين للاتصالات التي أفضت إلى عودتي و عائلتي إلي أرض الوطن.  فلا مقابل من أي نوع و لا التزام من أي شكل و لا احد طلب مني شيئا.

لو كتب أحد غيرك ما كتبته لتجاهلته ولأني أراك دائما كما اكتشفتك لأول مرة أنيقا في تلويحاتك و متألقا في تلميحاتك عندما تخطئ و عندما تصيب فسأوضح لك بعض النقاط.

إن امتناعي عن الكلام الغير المباح (و أيضا عن العمل الغير مباح) و هو حقيقة، الذي رايته مقابلا لعودتي(1) هو في واقع الأمر اختيار حر و مسئول، ذهبت فيه من حوالي 8 سنوات أو أكثر و هو ما يشهد به غيابي عن كل التظاهرات السياسية للمعارضين في الخارج وعزوفي عن الاستجابة لدعوات بعض وسائل الإعلام، و إن حدث أن شاركت و خضت في الشأن التونسي فاستثناء و لي تفسير لكل حالة.

و يرجع اختياري هذا لجملة من الأسباب من أهمها:

 -أنّي وجدت نفسي، في وقت ما في خندق واحد، مع عديد الأطراف، جمعيات وأفراد اختاروا الصمت في بداية التسعينات، و منهم محامون كبار رفضوا مجرد أداء واجبهم المهني في الدفاع عن المتهمين. ثم استيقظت ضمائرهم عندما تيسّرت الأمور، لكن دون أن يكلّفوا أنفسهم عناء النقد الذاتي و المراجعة السياسية و المحاسبة الأخلاقية.

 -كما وجدت نفسي مع الذين ورطوا البلاد وأنصارهم و أنفسهم في مغامرة عجزوا عن الخروج منها بل هم أصرّوا على إنكارها بكل وقاحة، في احتقار كامل لضحاياهم و استخفاف بواجب الحقيقة، و سعوا، وهو الأخطر، لتحويل صراع   بدائي على السّلطة إلى فـتـنة دينيّة. (2)

 -و وجدت نفسي عموما مع منظمات و تنظيمات حزبية و أشخاص ينتمون إلى مدارس عدمية و إلى الشعث الاديولوجي الاستبدادي الذي أرهق جزئا من العالم لعقود طويلة، ولا أحتكم في هذا إلى اديولوجياتهم و لكن لممارستهم السياسية داخل أجهزتهم و مع بعضهم البعض.

أما السبب الثاني فهو إعادتي ترتيب الأولويات السياسية. فقبل ثماني سنوات كانت كل الأوطان العربية مهددة في وجودها (3) و كان لزاما على كل وطني أن يختار بين حقه في مناهضة نظام بلده مع خطر تعريضه للابتزاز الأجنبي وبين واجبه في المحافظة على كيان الدولة والسيادة الوطنية، خاصة وأنّ اغلب تيارات المعارضة العربية، و منها التونسية، تنافست في تكريس « قابليتها للاستعمار » التي أطنب مالك بالنبي في تحليلها قبل أكثر من نصف قرن.

و لا احسب أنّك نسيت عريضة بعض التونسيين إلى الرئيس بوش و توافد آخرين منهم على مراكز القرار الأوروبي، و قبل ذلك دعوة قيادي نهضويّ فرنسا للتّدخّل في تونس. (4)

أما السبب الثالث فهو ما انتهيت إليه من قناعة عميقة بأن الإصلاح الحقيقي يتم من داخل البلاد و ليس من خارجها وأنّ دور المعارضة، بواقعها الحالي العاجز حتّى على إقناع جمهور المواطنين بضرورة وجودها ( فما بالك بتحولها إلى بديل جدّي)، هو في تشجيع كلّ بادرة ايجابية و كل خطوة سليمة وكل نية حسنة و كل شخص يعمل في هدا الاتجاه.

و من المفارقات الغريبة أنّه و في حين كان النّظام يتغيّر، بكثير من البطء والتردّد، ظلّ المعارضون و خصوصا في الخارج أسرى منطق الاحتجاج و الاستنكار و التنديد…. والتكفير

ثمّة وقت للاحتجاج و وقت للسياسة.

تكنولوجيا المعلومات غـيّـرت عالم الاحتجاج و الاستنكار و التنديد بالكامل. و يمكن حاليّا لمن يقرصه برغوث في ظلمة بيته في قاع الصحراء، أن يبلغ العالم بمصابه الجلل في ثوان معدودات.

نشطاء الانترنت الجدد يقومون بالنشاط الذي دأب عليه المعارضون لفترة طويلة، و كان من المفروض على هؤلاء أن يرتقوا بنشاطهم إلى المستوى السياسي، لكنّهم ظلوا في أغلبيتهم السّاحقة يتحركون حسب « الحركة البراونيّة » في الفيزياء وهي الحركة الفوضويّة التي تنتاب الأجسام المجهريّة المعلّقة في سائل ما عندما يسخّن

السّائل ساخن الآن و سيظلّ كذلك إلى ما بعد الانتخابات بقليل

و على ذكر هذه الأخيرة،  من, من زعماء المعارضة اللاهثين وراء التّرشّح للرّئاسة ( إن اجتمعت أسبابه لأحدهم، فلن يكسبه أكثر من بضعة عشرات الآلاف من الأصوات الطائشة ولقب مرشّح سابق يتوّج به نضاله) يستطيع أن يتجاوز نرجسيّته وحزبيّته ويقرأ الواقع السياسي و الاجتماعي كما هو، بمفرداته و معادلاته و موازينه، لا كما يتوهّمه أو يتمنّاه ويتمناه الكثيرون، و يسعي لصيغة توافقيّة تحقّق مكسبا سياسيا للمجتمع، كسنّ عفو رئاسيّ عام ( أما التشريعي فلا معنى له و من يدعو له يستبله الناس،  كما أشار إلى ذلك السيد محمد العماري في ذات الورقة ) يطوي صفحة محكومي النهضة من عسكريين و مدنيين و محكومي قضايا الإرهاب و قضايا الطلاّب و الحوض المنجمي… ويؤسّس لمرحلة جديدة في هذه الولاية القادمة.

السيد عمر،

لا أحتاج لتذكير مثلك بأن قطار عودة اللاجئين إلى وطنهم قد انطلق منذ حوالي عشر سنوات أي قبل مغادرتك تونس إلى كندا وفي فترة كانت السّجون التونسية تعج بالقيادات السياسيّة و العسكرية من ذوي الانتماءات النهضوية أو المتعاطفين معها و بينما كانت مطالب اللجوء تتقاطر على البلاد الأوروبية.

و قد قادت هذا القطار السيدة سوسن الصدفي العضو المؤسس لحركة الاتجاه الإسلامي و زوجة السيد الحبيب المكني القيادي البارز فيها. و برجوع السيدة الصدفي عادت كثير من العائلات و الأطفال، و لا أذكر أن أثارت هذه العودة قضيّة أو حتّى مجرد جدل أو نقاش على الرغم من أن كل العائدات مررن بشباك الأمن و خضعن للتحقيق.

ربما يكمن سر ذلك الصمت في وجود فتوى داخلية أحلت بالأمس ما تحرم اليوم كالكثير من الفتاوى التي بقيت مكتومة.

وعلى ذكر رحلة العودة و رائدتها لا بد من التّذكير ببداية رحلة الهجرة ورائدها السيد راشد الغنوشي. فقد خرج من تونس يوم 18 ماي1989 و أذكر أني لاقيته بمحض الصّدفة لدقائق قبل ساعات من سفره. كان محفوفا باثنين من أقرب رفاقه وليس بشرطيين كما هي العادة في حالات « التهجير ». و قرأت بعد ذلك أنّه كتب رسالة مؤثرة إلى رئيس الجمهورية يلتمس منه تمكينه من جواز سفر للاستجابة لدعوات جمعيات في أوروبا. وشاع بعد ذلك أنه خرج من تونس ليعود إليها عودة الخميني إلى إيران

صحيح أن أفراد عائلته و كثيرا من رفاقه من مدنيين و عسكريين و عائلاتهم و المئات من أتباعه و أنصاره و غيرهم الذين خرجوا من بعده لم يمرّوا من بوابات الحدود و إنّما هربوا. و هو حقهم.  و لقد هرّبت شخصيّا زوجتي و أولادي و بناتي الخمس ولعلّهم مثّلوا يومها أكبر المجموعات الهاربة عبر الحدود

 هؤلاء جميعا و آخرون من قبلهم و من بعدهم هربوا و لم يهجّروا.

فهناك فرق بين أن يهاجر المرء بلده لسبب من الأسباب فيخرج منه اضطرارا، خلسة أو علنا،  و بين أن يهجّر حيث أن التّهجير عمليّة ممنهجة، مخطّطة، منظّمة، جماعيّة ونهائيّة تتمّ في نطاق سياسة دولة و بمقتضى نص قانوني أو قرار إداري على الأقل و تسخّر كل إمكانيات الدولة الماديّة و البشريّة و القانونيّة لتنفيذها.

و عامة ما يستهدف التّهجير قومية أو عرقا أو أتباع مذهب أو دين كما حدث للمورسكيين سنة 1609.  و الأمثلة كثيرة قديما و حديثا.

و الدولة التي تهجّر صنفا أو فئة من مواطنيها لا تتعقّبهم عبر دبلوماسيتها و علاقتها السياسية و الأمنية لغاية استرجاعهم.

 و أذكر بخصوص اللاجئين التونسيين في فرنسا أن وزير الداخلية الفرنسي « شارل باسكوا»   قد عاد من زيارته لتونس في أكتوبر 1993 بلائحة من أكثر من أربعين لاجئ وطالب لجوء، ترغب السلطة التونسية في استردادهم. و سبقت ذلك مساعي لاسترداد لاجئين في بلجيكا و بريطانيا و ألمانيا و النّمسا… و فارّين في الجزائر و السودان… و لا تزال لائحة التونسيين المطلوبين من البوليس الدولي منشورة

و كم كان يحلو لأجهزة البوليس التي من المفروض أن تكون قد سخّرت لتنفيذ عمليّة التّهجير أن تقبض على « المهجّرين » لتلحقهم بقوافل المساجين.

 إنّ التّهجير جريمة ضد الإنسانيّة تأتي في المرتبة الثانية بعد الإبادة الجماعيّة في القانون الدولي ولو حدث أن هجـّر تونسي واحد لسمع به العالم في حينه ولوثّق في الذّاكرة الجماعيّة. و إنّي لا أذكر أن ورد مصطلح التّهجير مرة واحدة في عشرات ملفات طلب اللّجوء التي ساعدت شخصيا أصحابها على تحريرها طيلة التسعينات، و لا كذلك في واحد من عشرات التقارير التي أصدرتها الجمعيات الحقوقية التونسية في المهجر أو المنظمات الحقوقية الدولية و لا أيضا وبالخصوص في أدبيات حركة النهضة و بياناتها و مناشيرها و بلاغاتها، و كلّ ذلك محفوظ للذاكرة التونسية.

السيد عمر

تذكر ما كتبته يوما في أحد مقالاتك بالفرنسية. لست أول من كتب ذلك لكنّك كتبت  » أنّ الاستبداد يولّد التّطرّف وأن العكس صحيح أيضا  » كلاهما مرفوض طبعا سياسيا وأخلاقيا ولكن من واجب القارئ المنصف للحالة التونسيّة مند التّسعينات، أن يقرّ، تفسيرا لا تبريرا، بأن التّطرّف قد سبق حُمّى محاكمات 1991-1992  (5)، غير أن هناك من يصرّ على الظّهور بمظهر الضّحيّة لمحاولة طمس الحقيقة والتّملّص من مسؤولية ما حدث و لن يجدي ذلك نفعا ولن يعفي أصحابه من محاسبة التّاريخ ولو بعد حين (6) .

السيد عمر،

حل قضية اللاجئين كحل قضية المساجين.

بعد قرابة العقدين لا يزال من الصعب التعرف بدقة على عدد المعتقلين خلال التسعينات على الرغم من وجود كثير من المنظمات الحقوقية التي تنشط على الساحة التونسية منذ عديد السنوات.

غير أن كيفية إطلاق سراحهم أفرادا و مجموعات معروفة للجميع فقد سرح أغلبهم بعد قضاء محكوميتهم و أحيانا مع بعض الزيادة لبعضهم و التخفيضات للكثير منهم لحسن السلوك أما الباقون من أصحاب الأحكام الثقيلة فقد سرحوا شرطيا و أحيانا مع المراقبة الإدارية بعد سلسلة من إجراءات العفو الرئاسي بدأت بتخفيض الأحكام و انتهت بإطلاق سراح المساجين

و من العبث الادعاء بأن إطلاق سراحهم قد جاء نتيجة ضغوط أو تدخلات أو وساطات أجنبية من دوائر رسمية أو منظمات حقوقية أو بالخصوص »منظمات المجتمع المدني التونسي « .

هناك حالات قليلة معروفة لأشخاص وقع تسريحهم بتدخل من بعض الأوساط الأجنبية لكن الآلاف سرحوا كما وقع ذكره آنفا.  أما المجتمع المدني التونسي و الزعامات السياسية فقد تجاهلت أمر السجناء تجاهلا كاملا و فيهم من لم يدخل على خط هذه القضية إلا مع إطلاق سراح آخر مجموعة ليلاحظ «….. أنه لم يبق إلا أشهر لفلان أو فلتان» … و يطالب  » بعفو تشريعي عام « !

و أورد هنا مثالا لموقف أحد زعماء المعارضة  » الحقيقية  » من قضية المساجين عندما عبرت له عن استغرابي من كونه لم يشر مرة واحدة إلى مساجين النهضة في تصريحاته الصحفية وهو الذي خرج لتوه من السجن، فرد علي بعد أن غص حلقه و بلع ريقه « لم يحن الوقت بعد » !. موقفه ذلك لم يمنعه من عقد تحالف مع رئيس النهضة في الأسبوع التالي… و لمدة أسبوع أيضا.

 و لعل الأهم من مواقف هذا و ذاك هو موقف أصحاب القضية أنفسهم فقد كان بالإمكان وضع حد لمعانات السجناء و ذويهم و حلحلة الوضع السياسي في تونس منذ سنوات عديدة لو قبلت قيادة حركة النهضة (عندما أقول قيادة أعني راشد الغنوشي شخصيا و لكن لتجنب تكرار اسمه) المسك باليد التي مدها لها النظام في مناسبتين على الأقل. و على الرغم من دقة و صدقيه المعلومات التي كنت أمتلكها تشككت في الأمر لمَا كنتُ اعتقده برسوخ، من أن زعيما سياسيا مسئولا لا يمكن أن يرفض عرض النظام إطلاق سراح رفاقه ووضع حد لمعاناتهم مهما كان المقابل.

 بيد أني اكتشفت بعد مدة قليلة و تحديدا في ماي 2005 أن الحقيقة أغرب من الخيال و ذلك عندما وقعت عريضة بمبادرة من السادة الأزهر عبعاب، محمد العماري، رضا التونسي و عبد السلام الأسود، تطلب من رئيس الجمهورية إطلاق سراح المساجين لأسباب إنسانية فإذا بالسيد راشد الغنوشي يهتف لي بعد انقطاع 4 سنوات و يطلب مني بإلحاح و لقرابة الساعة سحب توقيعي. كنت أذرف الدموع مدرارا و بأعلى صوتي على أشخاص لم أكن أعرف منهم وقتها إلا واحدا، بينما زعيمهم يحاول إقناعي بأنه سمح لمن ذاق منهم ذرعا بالسجن أن يطلب العفو و ينجو بنفسه.

 يومها طويت نهائيا و بلا ندم صفحة صداقة، ابتدأت في صحن جامع باريس، ذات يوم من أيام خريف سنة 1968 و تأملت طويلا مقولة كلاوزفيتس »الحرب هي الوجه الآخر للسياسة  » و التي حولها صاحبنا إلى « السياسة هي الوجه الآخر للحرب ».

   السيد عمر

في الأسبوع الماضي شيّعت أحد الأقارب إلى مثواه الأخير و بعد مراسم الدفن طفت بين القبور مع صديق طفولة يعرف أكثر ساكنيها و في لحظة استوقفني الرجل و قال لي »   يا فلان لا أحد من سكان هذه القبور حقق كل أمانيه « !

أحمد الله أن لم تبلغ بي الوقاحة حدّ ملاحقة سراب بناء  » دولتي » و لا وهم تغيير علمها و تحويل عاصمتها كما أني لم أجر وراء زعامة أو إمامة أو قيادة أو مشيحة أو حتّى دون ذلك، غاية ما في الأمر أني حاولت أن أعيش حياتي طبقا لقناعاتي و أملاءات الضمير.

 لم أوفّـق دائما لكنّي مرتاح مع ذلك لما أنا فيه: أستصلح أرضا أهملت طويلا و أرقّع دارا نهبت بالكامل و باتت خربة و أحاول استرجاع بعض الأملاك التي أغار عليها بعض الجيران و أعيش على أرضي و في وطني أقاسم عشرة ملايين تونسي حلوهم و مرهم…   و أقرأ من حين إلى آخر.

 وآخر ما قرأته كتاب جلبار نقاش (7) الذي يروي تجربته النّضاليّة و أغرب ما قرأته في الكتاب إصرار صاحبه على اعتبار التّجربة ديمقراطيّة و زملائه ديمقراطيّين، هكذا بكلّ بساطة و بعد حوالي أربعة عقود. و من حسن حظّ الحقيقة التّاريخيّة و النّزاهة الفكريّة أنّ المرحوم أحمد بن عثمان أحد أبرز رفاقه في « جماعة أفاق »  قد حسم الأمر و سبقه بإقراره « أنّهم كانوا يناضلون من أجل نظام أكثر شمولّية من الّنظام الذين كانوا يقاومونه » »

 

مع خالص التحية

 أحمد المناعي

 06/09/2009        

________________________________________________________

            *عمرالخيام/صحفي مونريال / كندا

لقد هاجرت إلى كندا بدون دوافع سياسيّة، إذ لم أبدأ الكتابة ضدّ النّظام ‏المافيوقراطيّ التّونسيّ إلاّ بعد ظهور موقع  » تونيزين  » في يوليو من العام ألفين وواحد،  ‏ولكن لي أصدقاء إسلاميّين فرّوا من تونس بعد موجة القمع الرّهيب التي طالتهم في ‏بداية التّسعينات من القرن الماضي، وقد حاول النّظام استمالة البعض منهم بتمكينهم من ‏حقّ العودة مقابل طلب المغفرة من جلاّديهم، و شخصيّا لا أرى حرجا في أن يعود إلى أرض وطنه معارض ‏بارز كشف عورة النّظام عندما كان هذا الأخير في عنفوان بطشه و قسوته، مثل  » الدّكتور ‏أحمد المنّاعي » في مقابل امتناعه عن الكلام غير المباح، فالمهمّ أنّه ‏قد مرّر شعلة التّمرّد إلى الأجيال التي لحقته و لا يحمّل الله نفسا إلاّ ‏وسعها.

(1) قيادي نهضوي خانته الشجاعة فكتب بتوقيع أبو نظام أنّ صمتي هو من فعل حركته التي قرّرت تحويلي إلى شبح بعد ما لم أكن شيئا مذكورا وهي الحركة التي  أوجدتني عندما لم أكن موجودا» حسب زعمه !

(2) الادعاء السّخيف المستحكم لدى كثير من النّهضويّين بأنّ راشد الغنّوشي قد أعاد الإسلام إلى تونس بعودته إليها سنة 1969، وادعاء الأخير بأنّ الدّولة التّونسيّة ( والدّولة هي البلاد والشّعب والنّظام السّياسيّ ) تحارب الإسلام وخاصّة بعد الاستقلال وتحريف ورقة تجفيف ينابيع التّطرّف إلى  » تجفيف ينابيع التّديّن  » لغايات دعائيّة رخيصة و وجود فتوى سرّية منذ منتصف سبعينات القرن الماضي تقضي بشرك كلّ المنتمين إلى الحزب الاشتراكي الدّستوري، و الحشد الكوني و استنفار من هب و دب حول قضية منشور108 بينما السيد راشد كان يحث نساء الضباط على تجنب تغطية الرأس كي لا ينكشف أمر أزواجهن حسب ما صرح به أحد هؤلاء الضباط… إضافة لما ينشر يوميّا على شبكة النّات من أدبيّات التّكفير التي تستهدف كلّ من خالفهم الرّأي..

(3) لا شكّ أنّك تذكر سؤالك لي عمّا عسى أن يكون موقفي لو تحوّلت بنزرت إلى قاعدة أمريكيّة.

(4)  إن فرنسا التي استعمرتنا بالأمس خليق بها اليوم أن تساهم بقوة في نسج ذلك الوفاق القادر وحده على توطيد أركان الاستقرار الحقيقي حفاظا على مصداقية « الإخاء و الحرية و المساواة » و على مكانتها الأوروبية و الدولية و مصالحها في الساحل الجنوبي للتوسط و في دنيا العروبة و الإسلام عامة. الهادي بريك -مجلة الجرأة عدد 28 !

(5) خطّة حركة النّهضة لفرض الحرّيات كشفت عن مخطّط لإحداث فراغ دستوريّ في البلاد سنة 1991.

(6) في شهر جويلية 1994 طلبت منّي قيادة النّهضة تقييما لمسيرتها فكتبت ورقة في 22   صفحة ضمّنتها بالخصوص هذه النّصيحة:    » النّهضة الآن إمّا في السّجون الضيّقة أو في السّجن الكبير أو في الشّتات، لا يجمع بين الحلقات الثّلاثة شيء إلاّ الأمل في رحمة الله، ولا يجمع بين أعضاء وأفراد الحلقة الواحدة إلاّ الإحباط ومرارة الهزيمة والتّقاذف بمسؤوليّة ما حدث، والانشغال بالمشاكل المعيشيّة، وكلّها عوامل سلبيّة لا يمكن البناء عليها للمستقبل. ولكن اعتقادي أنّ النّهضة قد وصلت للـقـعـر وأنّ الغريق لا يطفح للسّطح إلاّ إذا وصل الـقـعـر، فإنّه بالإمكان إعادة البناء وتجاوز كلّ السلبيّات هذه بالتّضحيّة ببعض أهل النّهضة وبالخصوص ببعض قياديّيها:أن يأخذ بعضهم على أنفسهم كلّ مسؤوليّة الماضي ويتبع ذلك بالتّنحّي عن المسؤوليّة في القيادة للمراحل المقبلة من شأنه أن يعيد للجميع أو للأغلبيّة كثيرا من الـثّـقـة !

7 /Gilbert Naccache : Qu’as- tu fait de ta jeunesse ? Itinéraire d’un opposant au régime de     Bourguiba.

____________________
**بخصوص عودتي إلى تونس

عدت إلى تونس و أهلي و أحبابي يوم 9 أكتوبر 2008 و قطعت بذلك مع منفى اختياري ابتدأ يوم 18 ماي 1991 و دام أكثر من سبعة عشر سنة، و بعودتي فتحت الباب لرجوع زوجتي و أبنائي و بناتي و أحفادي إلى وطن و أهل و أحبّاء، حرموا منهم طيلة ستّة عشرة سنة.
و ما كانت العودة لتتّم و في الظّروف الجيّدة التي امتازت بها، في ظلّ اعتراض بعض الأطراف النّافذة عليها، لولا قرار رئيس الجمهورية  بتيسيرها وذلك بإعطائه الإذن للسّلطات  القنصلية بتمكيني و زوجتي و كامل أفراد عائلتي من جوازات سفر و طمأنتي على سلامتي في تونس. و قد تولّى سعادة سفير تونس في باريس إبلاغي ذلك القرار يوم دعاني لمقابلته في السّفارة التّونسيّة، و منذ ذلك الوقت بدأت إجراءات العودة التي ستكون نهائية بالنسبة لي و لزوجتي على الأقل، خلال الأشهر المقبلة.
و لقد شكرت سعادة السّفير و رجوته إبلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس على تمكيني من حقي المشروع في أن أعيش في بلدي و بين أهلي، آمنا مطمئنّا، و أجدد له شكري علنا.
و من المفارقات الغريبة التي أحدثتها عودتي إلى وطني و تخلّصي من « عهد الذّمّة » الذي عشته أنّ أشخاصا يعيشون ما عشته ينازعونني هذا الحقّ و قد بلغت الوقاحة ببعضهم حدّ السؤال عن المقابل الذي دفعته أو وعدت بدفعه من أجل استرداد حقّي الطّبيعي، بينما هم يعلمون حقّ العلم أنّ ما منحته لهم بلا منّ و لا حساب، جماعة و أفرادا، خلال سنوات عديدة، كان مجانيّا و معفى من الضرائب، لأني أردته خالصا لله و للوطن. و كذلك سيكون ما أقدمه لاحقا، و لو كرهوه، لاعتقادي العميق بأنّ من بلغ مثلي من العمر عتيّا، لا يملك أكثر من إطلاع مواطنيه على تجربته الفكرية و الرّوحية و السّياسيّة، و هو ما سأفعله بأكبر قدر ممكن من الموضوعية و الأمانة لأني لم أتربّى على فقه الحيل و إنما على قول الحق و لو كان مرا، و قوله و لو كان على نفسي، عملا بوصية الرسول الأعظم صلى الله عليه و سلّم.
إن أكبر ما كنت أخشاه قبل العودة و خلال الإقامة في تونس، أن يأتيني شخص يقول لي بأنني تسببت له في سجن أو تعذيب و لذت بالفرار. أحمد الله أن لم يحدث شيء من ذلك و إنما فقط إزعاجات و تنغيص حياة بعض الأقارب لبضعة سنوات و هو ما اعتذرت لهم عليه و إن كانوا قد نسوه.
و بمناسبة تسريح آخر القيادات السّياسيّة و العسكرية لحركة النّهضة، أشكر سيادة رئيس الجمهورية على قراره الحكيم في وضع حدّ لعذابات السجناء و معاناة عائلاتهم، و هو بذلك يكون قد حلّ عقدة من لسان كلّ راغب في تحمّل مسؤوليته و الإدلاء بشهادته حول أحداث العقدين الأخيرين لكي يتسنّى  قراءة هذه الصفحة من تاريخ تونس و طيها نهائيا لاحقا.
و أخيرا، شكري و عرفاني لكلّ الأصدقاء من كلّ جنس و دين، الذين تعاطفوا و ساندوا و تضامنوا مع نضالات التونسيين من أجل الحرية و الديمقراطية و أعدهم أني لن أنساهم. كما أجدّد شكري للسلطات الفرنسية على ما حبتني به، أنا و أفراد عائلتي، من حسن استقبال و رّعاية خلال هذه السنوات الطويلة.

أحمد المناعي
باريس 6 نوفمبر 2008

3 commentaires sur “Lettre ouverte منفيون تونسيون متى يعودون؟ à Omar Khayam

  1. […] : محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي وما يثير الاشمئزاز حقّا من سلوك بعض العائدين، ما يصدر عنهم من تصريحات طافحة بعبارات التزلّف والتملّق للامراطور “بن علي” لحدّ وصفهم العودة إلى الوطن – مع أنّها حقّ طبيعي لا فضل لأحد عليهم فيه – (مِنّةً)! أو (مكرُمَةً)!! من الإمبراطور “بن علي” يستحقّ عليها الثناء والامتنان ! كما تشهد بذلك تصريحات كثير من العائدين، واعتبارا لضيق المقام، نكتفي هنا بذكر تصريحات ثلاثة منهم 2 – الدكتور “أحمد المنّاعي“: حيث يقول/ “عدت إلى تونس وأهلي وأحبابي يوم 9 أكتوبر 2008 و قطعت بذلك مع منفى اختياري ابتدأ يوم 18 ماي 1991 ودام أكثر من سبعة عشر سنة، وبعودتي فتحت الباب لرجوع زوجتي وأبنائي وبناتي وأحفادي إلى وطن وأهل وأحبّاء، حرموا منهم طيلة ستّة عشرة سنة. وما كانت العودة لتتّم وفي الظّروف الجيّدة التي امتازت بها، في ظلّ اعتراض بعض الأطراف النّافذة عليها، لولا قرار رئيس الجمهورية بتيسيرها وذلك بإعطائه الإذن للسّلطات القنصلية بتمكيني وزوجتي وكامل أفراد عائلتي من جوازات سفر وطمأنتي على سلامتي في تونس. وقد تولّى سعادة سفير تونس في باريس إبلاغي ذلك القرار يوم دعاني لمقابلته في السّفارة التّونسيّة، ومنذ ذلك الوقت بدأت إجراءات العودة التي ستكون نهائية بالنسبة لي ولزوجتي على الأقل، خلال الأشهر المقبلة. ولقد شكرت سعادة السّفير ورجوته إبلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس على تمكيني من حقي المشروع في أن أعيش في بلدي وبين أهلي، آمنا مطمئنّا، وأجدّد له شكري علنا “[22]. كتبه فقير ربّه: محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي : Mohamed-zemzemi@hotmail.de ______________________________ السيد محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي ها أنك ذكرتني بوجودك و قد نسيتك في ذات اليوم الذي عرفتك فيه. إن نسيته فها أنا أذكرك به , تذكر يوم دعاني السيد الطرابلسي الى ندوة فكرية سياسية عن تونس في شهر مارس 1996 في مدينة ألمانية , ( كل التفاصيل مدونة في صفحات ليست بين يدي الان ). كنت المتدخل الثاني , و ما ان بدأت الحديث و جاء ذكر بن علي في الجملة الثالثة أو الرابعة التي نطقت بها , حتى وقف رجل في أقصى الصف الثاني علي يسار المنصة و صاح “انه كافر و الله كافر” و كان يقصد بن علي ! توقفت في الحين عن الحديث و طلبت من الرجل أن يعتذر و يسحب كلامه و الا انسحبت في الحين ,مضيفا أن الخلاف سياسي و لا علاقة له بالدين . و اندهش الرجل و ربما كان ينتظر مني التأييد , و لكني أعدت عليه :اما يسحب كلامه و يعتذر أوأنسحب … فأدار وجهه الى يساره بحثا عن مغيث و كذلك فعل كل الحضور . على اليسار كان هناك شخص يلبس جبة خضراء و على رأسه طرطور أخضر أيضا, و لكن صاحب الطرطور غرس رأسه بين رجليه و كذلك فعل الرجل الذي على يساره. فهمت حينها أن التكفيري نظر الى هذا الثنائي أو أحدهما مستنجدا , و فهمت حينها ان في كليهما أو أحدهما , يكمن “مرجع التقليد” . لكن المرجع سكت, و سكت أيضا رئيس الجلسة و السيد الطرابلسي الذي دعاني , و خيم الصمت ثوان أو دقائق و عندما جمعت أوراقي للانصراف تكلم السيد رضا ادريس الذي جاء من باريس للمناسبة , و قال كلمات دبلوماسية أنقذ بها الموقف . فاعتذر التكفيري عما قال و جلس في مكانه متنفسا الصعداء. و لعله انتهى الى ما انتهيت اليه من ان الشيخ الذي استنجد به و لعله هو الذي علمه التكفير لا يوثق به في المواقف الحرجة . عندما استأنفت الحديث لأكمل بسرعة ما بدأت فيه , اشتغلت معاول الحفر في أعماق ذاكرتي , وانتهيت الى أن صورة صاحب الطرطور ليست بالغريبة عني , و فجأة اكتشفت أني رأيته مرة عند الأستاذ عبد الفتاح مورو, قبل ذلك بسنوات عديدة و هو ما ذكرتك به عندما جئتك بعد انتهاء المحاضرة , و أذكر أنك كدت تطير فرحا أن عرفك غريب في سابق زمانك , يومها قررت ألا أصلي مع التكفيريين و الساكتين عن التكفير و ما ان تيسر نقلي الى محطة الارتال حتى ذهبت لا الوي على شيء و في حلقي غصة أن أضعت وقتي معكم, ألف مبروك يا سيد زمزمي أن تحولت من ساكت عن التكفير الى شيخ التكفيريين و تغلبت على ترددك فأصبحت تجهر بالتكفير و لكن دائما في دائرة “الإسلام الوسطي المعتدل”! أليس كذلك! و أتخلص إلى تصريحي الطافح بعبارات التزلف و التملق الذي أثار اشمئزازك حقا و أستمر في إثارته حتى هذا اليوم أي بعد حوالي سنة من إدلائي به. أخشى أن تكون قد قرأت النص بعين واحدة او باثنتين غشاهما الحقد و في كلا الحالتين بدون أمانة . لو كنت أمينا, حريصا على إفادة قرائك و تجنب مغالطتهم لاستشهدت بكامل الفقرة التي وردت في الشكر و لو واصلت لوجدت التالي ” و أخيرا شكري وعرفاني لكل الأصدقاء من كل جنس و دين الذين تعاطفوا و ساندوا و تضامنوا مع نضالات التونسيين من أجل الحرية و الديمقراطية و أعدهم أني لن أنساهم كما أجدد شكري للسلطات الفرنسية على ما حبتني به انا و افراد عائلتي من حسن استقبال و رعاية خلال هذه السنوات الطويلة ” وتغاضيت عن تقصيرها في حمايتي كما يفرضه الواجب اعتبارا أن ذلك من الماضي. ألا يثيرك أن شكرت أصدقائي من كل دين و أكثرهم بلا دين ووعدتهم بالعرفان الدائم و بألا أنساهم, وهو أكثر مما شكرت به رئيس الجمهورية . ألا يثير اشمئزازك تملقي و تزلفي للسلطات الفرنسية أن شكرتها و جددت لها الشكر؟ ألا تستحضر نصا شرعيا تخرجني به من الملة و قد واليت الكفار؟ و اذا كان مجرد الشكر لرئيس الجمهورية هو تزلفا وتملقا عندك, فما رأيك في الذي قال لشيخه ” راشد”, في حضرة جمع من المريدين أنت يا شيخ جزء من عقيدتي , و سكت الشيخ عنه و كاد الجميع يقر بهذا التجديد في عقيدة المسلمين لولا أن انبرى السيد محمد النوري و نهر الولهان المتيم في عشق شيخه و قال له” قم يا فلان تتطهر و تجدد إيمانك”! الشكر يا سيد زمزمي هو الشكر وهو الفيصل بين الإنسان المؤدب و عديم الأدب . و لا أحسبك ترفض أن تقول “دنكشون ” للمرأة العاملة في مخبزة حيك عندما تناولك الخبزة و تقدم لها ثمنها. ان لم تفعل فأمرك محير حقا لأنك تنفر الألمان من الإسلام و تبرر كثيرا من تحفظاتهم على المسلمين. شخصيا تربيت على شكر الناس على أبسط الخدمات التي يقدمونها لي و أشكرهم أيضا على الواجب الذي يؤدونه لي بحكم موقعهم . و هكذا أشكر القهواجي عندما يأتيني بقهوتي و كثيرا ما أحسن اليه و شكرت سعادة السفير و رجوته ابلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس و قبلهما شكرت موظف السفارة الذي أبلغني الموعد مع السفير و شكرت بعدهم كل موظف خدم لي وثيقة أو بطاقة تعريفي أو جوازي. وها أنا أشكرك على تمكيني من فرصة وضعك في مكانك. هكذا يتصرف الإنسان المؤدب من كل جنس و دين و بلا دين في كل العصور و الأمصار. على أني عرفت فيما عرفت , طائفة لا يعرف أكثر أفرادها الشكر و لا يقولون بالعرفان لأي كان من البشر لكونهم يعتبرون أنفسهم ” الفرقة الناجية”. الآن و بعد أن طاوعتك فيما استدرجتني إليه من خوض في السفاسف و الجدل في التفاهات (وأعتبر أن الوقت الذي خصصته لكتابة هذا النص خسارة من عمري ) نرجع إلى القضية الأصلية التي فتحت لي باب العودة و الأمر الذي استوجب مني شكر الرئيس و المتمثل فيما صرحت به على قناة الجزيرة مباشر من أن حركتك قد سعت لمحاولتين انقلابيتين … الخ. ألا تعتقد أن تصريحي هذا هو الذي كان أوجب لإثارة اشمئزازك و دفعك لتكذيبه و دحضه و تسفيه صاحبه, بمثل ما فعله “عبد الحميد العداسي صاحب الصاروخ العجيب” الذي أقر… في النهاية بأنها حقيقة سترها الله و “ما كان لاخينا محمد أن يكشفها”. و أفيدك بشأن هذا التصريح أن أول من اتصل بي من الغد هو السيد راشد الغنوشي ليقول لي بأنه تابع حديثي و أن بعض فقراته قد آلمته, فقلت له أنها الشهادة فكيف تقبل أن أدلي بشهادتي عن القمع و التعذيب بداية من شهر ماي 1991 و أتستر إلى ما لا نهاية عن المخطط الذي أدى لكل ذلك. فرد حانقا: و ما العمل مع دكتاتورية بورقيبة و بن علي؟ كنت في الشارع في مفترق الطرق وغطى الضجيج على المكالمة و انقطع الخط و لم يسمع جوابي. قلت لو نجحت يا سيد راشد في مخططك لعرف التونسيون الدكتاتورية بحق و حقيقة ! لو تم ذلك يا سيد زمزمي لتوليت أنت رئاسة محكمة الثورة الإسلامية و لحكمت كما حكم اية الله خلخالي في ايران : الاعدام الفوري لكل المتهمين و الله يصفي فيما بعد, ولبدأت بتصفية الذين سبقوكم في خدمة الإسلام لأنهم شهود إدانة على تحويلكم دين الله إلى دبابة للاستحواذ على الحكم, و ربما ألحقتم بهم بعض الدستوريين من الذين أفتيتم بشركهم ولن تمسوا بأذى الذين ترموهم يوميا بالكفر و الإلحاد لأنهم حلفاء المرحلة و ضمانكم عند أقوياء العالم. و الحمد لله أن جنبنا كل ذلك. ” و ما كان لله دام و اتصل و ما كان لغيرالله انقطع وانفصل” إن تشمئز فأنا أيضا أشمئز طبعا كل ما ذكرته لا ينفي حقك في الاشمئزاز مما تكره. واسمح لي بأن أعبر بدوري عن اشمئزازي مما اعتبره أخطر من التملق و التزلف و أعني به سلوكك و سلوك قيادة حركتك و كل من تحمل فيها مسؤولية, ماضيا و حاضرا من قضى قرابة العقدين في السجن ومن استبق الأحداث و هرب و هرب أهله …من إصرار على الكذب و المغالطة, و اختلاق المعارك الجانبية و الدفع الى مناوشات هامشية في مسائل فرعية و شخصية كموضوع عودة اللاجئين و الشكر أو دونه و لباس المرأة ولحية الرجل و كل ذلك من أجل التغطية على الخطيئة التي كسرت الجرة. كلمة أخيرة قبل أن أخرجك من ذاكرتي ثانية وأرجو أن تفعل ذلك أيضا: أنت و الذين اختلقوا الأكاذيب على الرسول صلى الله عليه وسلم لغاية شحذ همم المناضلين و دفع شباب في زهرة العمر للمهالك , آخر من يحق لهم الحديث عن “الإسلام الجريح” في تونس . أرجو أن تكون مستحضرا ما ادعاه أحدكم و صدقه الجميع. من أنه رأى الرسول الكريم في المنام ووعده بالتمكين للحركة بعد 4 سنوات (1987 – 1991 ). إن غاب عنك أمر هذه الرؤية المزيفة, فسأبعث لك بتسجيل لجواب السيد الغنوشي على سؤال وجه له على البلطاك عن رؤية (2006) مماثلة للشيخ ياسين المغربي عن ميلاد الجمهورية الاسلامية المغربية في السنة التالية. وقد سجلت الحصة لأني دعيت للمشاركة فيها فاعتذرت و بقيت في الاستماع. أحمد المناعي 26-10-09 tunisielibre@yahoo.fr ← Lettre ouverte منفيون تونسيون متى يعودون؟ à Omar Khayam Douloureuses statistiques en Irak ! → Un commentaire sur “ZEMZEMI MOUCH’MAIZ” 1. tunisitri 6 novembre 2009 à 00:11 Modifier Réponse الحر من غمزة….واللبيب من الاشارة يفهم ________________________________________ محسن الخضراوي ..السويد « فاجاني اليوم مقال الدكتور احمد المناعي الذي تهجم فيه على الشيخ الزمزمي والحقيقة لم اكن انتظر ذلك من الشخص الذي نال إعجابي بكتابه عن رئيس تونس ولا أظن ان الكثير يرضون عما كتبه ضد الشيخ مع تذكيري اياه ان مثل الشيخ الزمزمي يدعو له الحوت في قاع البحر ولسنا نحن بتلك المرتبة . لقد قرات كل ما كتبه الشيخ ولم اره يوما يدافع عن شخصه بل دائما يغضب لله ويدافع على دينه ولا يخاف في الله لومة لائم ويا ليتنا تحلينا بالشجاعة مثله واقتدينا به. فاسال الله شخصيا ان يحشرني معه وسيحشر الله الناس كلا مع من احب. ثم اني تفاجات ايضا من طريقة الدكتور المثقف من شتم الشيخ راشد والحركة في العموم باسلوب لا يليق بالدكتور احمد المناعي وخا صة انه لا يجني من ورائه شيئا.فحركة النهضة باقية ان شاء الله بعد بورقيبة وبعد هذا الرئيس وبعد من بعده الى ان يرث الله الارض ومن عليها…فاما الزبد فيذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض…الرعد 17.أما الرجوع الى تونس فيبدو وكان الكل ينتظراشارة خفيفة او دعوة من السفارة للعودة ليمطر بعدها الرئيس بالشكر والامتنان مع انه حق مشروع كما يعترف هو بذلك. فهل اعطاء الحق المشروع بعد كل هاته المدة يشكر عليه بهذه المبالغة ويجعل الانسان يسىء الى غيره؟ لآ اريد الاطالة واسال الله ان يغفر لنا خطايانا واتمنى لنا وللدكتور حسن الخاتمة…اما في ما يخص ما سمي بمريدي الشيخ راشد واني اولهم فنحن لا نحبه لماله او طمعا في اي شيء عنده بل فقط لانه هو الذي ارشدنا ووجهنا وعلمنا ديننا … فجزاه الله عنا كل خير وهو الذي يستحق ان يشكر في الحقيقة. واذا لم نتبع امثال الشيخ راشد…فمن ترانا نتبع؟ انتبع من يدعون انهم يفدونه بالروح والدم ثم لا يفدونه حتى ببقايا الجائر اكرمكم الله؟ بل نتبع الشيخ راشد الخريجي الغنوشي ونفديه بارواحنا ولو لا قدرالله احتاج الشيخ الى كلية او عين او قلب ..نعم قلب.. لكنت اول المتبرعين له..ونحن نحبه في الله وهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم https://tunisitri.wordpress.com/2008/11/17/retour-dexil/ اما في ما يخص ما سمي بمريدي الشيخ راشد واني اولهم فنحن لا نحبه لماله او طمعا في اي شيء عنده بل فقط لانه هو الذي ارشدنا ووجهنا وعلمنا ديننا … فجزاه الله عنا كل خير وهو الذي يستحق ان يشكر في الحقيقة. واذا لم نتبع امثال الشيخ راشد…فمن ترانا نتبع؟ انتبع من يدعون انهم يفدونه بالروح والدم ثم لا يفدونه حتى ببقايا الجائر اكرمكم الله؟ بل نتبع الشيخ راشد الخريجي الغنوشي ونفديه بارواحنا ولو لا قدرالله احتاج الشيخ الى كلية او عين او قلب ..نعم قلب.. لكنت اول المتبرعين له..ونحن نحبه في الله وهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم محسن الخضراوي ..السويد 2008 https://tunisitri.wordpress.com/2009/10/14/%D9%85%D9%86%D9%81%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%AA%D9%88%D9%86%D… […]

  2. […] : محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي وما يثير الاشمئزاز حقّا من سلوك بعض العائدين، ما يصدر عنهم من تصريحات طافحة بعبارات التزلّف والتملّق للامراطور “بن علي” لحدّ وصفهم العودة إلى الوطن – مع أنّها حقّ طبيعي لا فضل لأحد عليهم فيه – (مِنّةً)! أو (مكرُمَةً)!! من الإمبراطور “بن علي” يستحقّ عليها الثناء والامتنان ! كما تشهد بذلك تصريحات كثير من العائدين، واعتبارا لضيق المقام، نكتفي هنا بذكر تصريحات ثلاثة منهم 2 – الدكتور “أحمد المنّاعي“: حيث يقول/ “عدت إلى تونس وأهلي وأحبابي يوم 9 أكتوبر 2008 و قطعت بذلك مع منفى اختياري ابتدأ يوم 18 ماي 1991 ودام أكثر من سبعة عشر سنة، وبعودتي فتحت الباب لرجوع زوجتي وأبنائي وبناتي وأحفادي إلى وطن وأهل وأحبّاء، حرموا منهم طيلة ستّة عشرة سنة. وما كانت العودة لتتّم وفي الظّروف الجيّدة التي امتازت بها، في ظلّ اعتراض بعض الأطراف النّافذة عليها، لولا قرار رئيس الجمهورية بتيسيرها وذلك بإعطائه الإذن للسّلطات القنصلية بتمكيني وزوجتي وكامل أفراد عائلتي من جوازات سفر وطمأنتي على سلامتي في تونس. وقد تولّى سعادة سفير تونس في باريس إبلاغي ذلك القرار يوم دعاني لمقابلته في السّفارة التّونسيّة، ومنذ ذلك الوقت بدأت إجراءات العودة التي ستكون نهائية بالنسبة لي ولزوجتي على الأقل، خلال الأشهر المقبلة. ولقد شكرت سعادة السّفير ورجوته إبلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس على تمكيني من حقي المشروع في أن أعيش في بلدي وبين أهلي، آمنا مطمئنّا، وأجدّد له شكري علنا “[22]. كتبه فقير ربّه: محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي : Mohamed-zemzemi@hotmail.de ______________________________ السيد محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي ها أنك ذكرتني بوجودك و قد نسيتك في ذات اليوم الذي عرفتك فيه. إن نسيته فها أنا أذكرك به , تذكر يوم دعاني السيد الطرابلسي الى ندوة فكرية سياسية عن تونس في شهر مارس 1996 في مدينة ألمانية , ( كل التفاصيل مدونة في صفحات ليست بين يدي الان ). كنت المتدخل الثاني , و ما ان بدأت الحديث و جاء ذكر بن علي في الجملة الثالثة أو الرابعة التي نطقت بها , حتى وقف رجل في أقصى الصف الثاني علي يسار المنصة و صاح “انه كافر و الله كافر” و كان يقصد بن علي ! توقفت في الحين عن الحديث و طلبت من الرجل أن يعتذر و يسحب كلامه و الا انسحبت في الحين ,مضيفا أن الخلاف سياسي و لا علاقة له بالدين . و اندهش الرجل و ربما كان ينتظر مني التأييد , و لكني أعدت عليه :اما يسحب كلامه و يعتذر أوأنسحب … فأدار وجهه الى يساره بحثا عن مغيث و كذلك فعل كل الحضور . على اليسار كان هناك شخص يلبس جبة خضراء و على رأسه طرطور أخضر أيضا, و لكن صاحب الطرطور غرس رأسه بين رجليه و كذلك فعل الرجل الذي على يساره. فهمت حينها أن التكفيري نظر الى هذا الثنائي أو أحدهما مستنجدا , و فهمت حينها ان في كليهما أو أحدهما , يكمن “مرجع التقليد” . لكن المرجع سكت, و سكت أيضا رئيس الجلسة و السيد الطرابلسي الذي دعاني , و خيم الصمت ثوان أو دقائق و عندما جمعت أوراقي للانصراف تكلم السيد رضا ادريس الذي جاء من باريس للمناسبة , و قال كلمات دبلوماسية أنقذ بها الموقف . فاعتذر التكفيري عما قال و جلس في مكانه متنفسا الصعداء. و لعله انتهى الى ما انتهيت اليه من ان الشيخ الذي استنجد به و لعله هو الذي علمه التكفير لا يوثق به في المواقف الحرجة . عندما استأنفت الحديث لأكمل بسرعة ما بدأت فيه , اشتغلت معاول الحفر في أعماق ذاكرتي , وانتهيت الى أن صورة صاحب الطرطور ليست بالغريبة عني , و فجأة اكتشفت أني رأيته مرة عند الأستاذ عبد الفتاح مورو, قبل ذلك بسنوات عديدة و هو ما ذكرتك به عندما جئتك بعد انتهاء المحاضرة , و أذكر أنك كدت تطير فرحا أن عرفك غريب في سابق زمانك , يومها قررت ألا أصلي مع التكفيريين و الساكتين عن التكفير و ما ان تيسر نقلي الى محطة الارتال حتى ذهبت لا الوي على شيء و في حلقي غصة أن أضعت وقتي معكم, ألف مبروك يا سيد زمزمي أن تحولت من ساكت عن التكفير الى شيخ التكفيريين و تغلبت على ترددك فأصبحت تجهر بالتكفير و لكن دائما في دائرة “الإسلام الوسطي المعتدل”! أليس كذلك! و أتخلص إلى تصريحي الطافح بعبارات التزلف و التملق الذي أثار اشمئزازك حقا و أستمر في إثارته حتى هذا اليوم أي بعد حوالي سنة من إدلائي به. أخشى أن تكون قد قرأت النص بعين واحدة او باثنتين غشاهما الحقد و في كلا الحالتين بدون أمانة . لو كنت أمينا, حريصا على إفادة قرائك و تجنب مغالطتهم لاستشهدت بكامل الفقرة التي وردت في الشكر و لو واصلت لوجدت التالي ” و أخيرا شكري وعرفاني لكل الأصدقاء من كل جنس و دين الذين تعاطفوا و ساندوا و تضامنوا مع نضالات التونسيين من أجل الحرية و الديمقراطية و أعدهم أني لن أنساهم كما أجدد شكري للسلطات الفرنسية على ما حبتني به انا و افراد عائلتي من حسن استقبال و رعاية خلال هذه السنوات الطويلة ” وتغاضيت عن تقصيرها في حمايتي كما يفرضه الواجب اعتبارا أن ذلك من الماضي. ألا يثيرك أن شكرت أصدقائي من كل دين و أكثرهم بلا دين ووعدتهم بالعرفان الدائم و بألا أنساهم, وهو أكثر مما شكرت به رئيس الجمهورية . ألا يثير اشمئزازك تملقي و تزلفي للسلطات الفرنسية أن شكرتها و جددت لها الشكر؟ ألا تستحضر نصا شرعيا تخرجني به من الملة و قد واليت الكفار؟ و اذا كان مجرد الشكر لرئيس الجمهورية هو تزلفا وتملقا عندك, فما رأيك في الذي قال لشيخه ” راشد”, في حضرة جمع من المريدين أنت يا شيخ جزء من عقيدتي , و سكت الشيخ عنه و كاد الجميع يقر بهذا التجديد في عقيدة المسلمين لولا أن انبرى السيد محمد النوري و نهر الولهان المتيم في عشق شيخه و قال له” قم يا فلان تتطهر و تجدد إيمانك”! الشكر يا سيد زمزمي هو الشكر وهو الفيصل بين الإنسان المؤدب و عديم الأدب . و لا أحسبك ترفض أن تقول “دنكشون ” للمرأة العاملة في مخبزة حيك عندما تناولك الخبزة و تقدم لها ثمنها. ان لم تفعل فأمرك محير حقا لأنك تنفر الألمان من الإسلام و تبرر كثيرا من تحفظاتهم على المسلمين. شخصيا تربيت على شكر الناس على أبسط الخدمات التي يقدمونها لي و أشكرهم أيضا على الواجب الذي يؤدونه لي بحكم موقعهم . و هكذا أشكر القهواجي عندما يأتيني بقهوتي و كثيرا ما أحسن اليه و شكرت سعادة السفير و رجوته ابلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس و قبلهما شكرت موظف السفارة الذي أبلغني الموعد مع السفير و شكرت بعدهم كل موظف خدم لي وثيقة أو بطاقة تعريفي أو جوازي. وها أنا أشكرك على تمكيني من فرصة وضعك في مكانك. هكذا يتصرف الإنسان المؤدب من كل جنس و دين و بلا دين في كل العصور و الأمصار. على أني عرفت فيما عرفت , طائفة لا يعرف أكثر أفرادها الشكر و لا يقولون بالعرفان لأي كان من البشر لكونهم يعتبرون أنفسهم ” الفرقة الناجية”. الآن و بعد أن طاوعتك فيما استدرجتني إليه من خوض في السفاسف و الجدل في التفاهات (وأعتبر أن الوقت الذي خصصته لكتابة هذا النص خسارة من عمري ) نرجع إلى القضية الأصلية التي فتحت لي باب العودة و الأمر الذي استوجب مني شكر الرئيس و المتمثل فيما صرحت به على قناة الجزيرة مباشر من أن حركتك قد سعت لمحاولتين انقلابيتين … الخ. ألا تعتقد أن تصريحي هذا هو الذي كان أوجب لإثارة اشمئزازك و دفعك لتكذيبه و دحضه و تسفيه صاحبه, بمثل ما فعله “عبد الحميد العداسي صاحب الصاروخ العجيب” الذي أقر… في النهاية بأنها حقيقة سترها الله و “ما كان لاخينا محمد أن يكشفها”. و أفيدك بشأن هذا التصريح أن أول من اتصل بي من الغد هو السيد راشد الغنوشي ليقول لي بأنه تابع حديثي و أن بعض فقراته قد آلمته, فقلت له أنها الشهادة فكيف تقبل أن أدلي بشهادتي عن القمع و التعذيب بداية من شهر ماي 1991 و أتستر إلى ما لا نهاية عن المخطط الذي أدى لكل ذلك. فرد حانقا: و ما العمل مع دكتاتورية بورقيبة و بن علي؟ كنت في الشارع في مفترق الطرق وغطى الضجيج على المكالمة و انقطع الخط و لم يسمع جوابي. قلت لو نجحت يا سيد راشد في مخططك لعرف التونسيون الدكتاتورية بحق و حقيقة ! لو تم ذلك يا سيد زمزمي لتوليت أنت رئاسة محكمة الثورة الإسلامية و لحكمت كما حكم اية الله خلخالي في ايران : الاعدام الفوري لكل المتهمين و الله يصفي فيما بعد, ولبدأت بتصفية الذين سبقوكم في خدمة الإسلام لأنهم شهود إدانة على تحويلكم دين الله إلى دبابة للاستحواذ على الحكم, و ربما ألحقتم بهم بعض الدستوريين من الذين أفتيتم بشركهم ولن تمسوا بأذى الذين ترموهم يوميا بالكفر و الإلحاد لأنهم حلفاء المرحلة و ضمانكم عند أقوياء العالم. و الحمد لله أن جنبنا كل ذلك. ” و ما كان لله دام و اتصل و ما كان لغيرالله انقطع وانفصل” إن تشمئز فأنا أيضا أشمئز طبعا كل ما ذكرته لا ينفي حقك في الاشمئزاز مما تكره. واسمح لي بأن أعبر بدوري عن اشمئزازي مما اعتبره أخطر من التملق و التزلف و أعني به سلوكك و سلوك قيادة حركتك و كل من تحمل فيها مسؤولية, ماضيا و حاضرا من قضى قرابة العقدين في السجن ومن استبق الأحداث و هرب و هرب أهله …من إصرار على الكذب و المغالطة, و اختلاق المعارك الجانبية و الدفع الى مناوشات هامشية في مسائل فرعية و شخصية كموضوع عودة اللاجئين و الشكر أو دونه و لباس المرأة ولحية الرجل و كل ذلك من أجل التغطية على الخطيئة التي كسرت الجرة. كلمة أخيرة قبل أن أخرجك من ذاكرتي ثانية وأرجو أن تفعل ذلك أيضا: أنت و الذين اختلقوا الأكاذيب على الرسول صلى الله عليه وسلم لغاية شحذ همم المناضلين و دفع شباب في زهرة العمر للمهالك , آخر من يحق لهم الحديث عن “الإسلام الجريح” في تونس . أرجو أن تكون مستحضرا ما ادعاه أحدكم و صدقه الجميع. من أنه رأى الرسول الكريم في المنام ووعده بالتمكين للحركة بعد 4 سنوات (1987 – 1991 ). إن غاب عنك أمر هذه الرؤية المزيفة, فسأبعث لك بتسجيل لجواب السيد الغنوشي على سؤال وجه له على البلطاك عن رؤية (2006) مماثلة للشيخ ياسين المغربي عن ميلاد الجمهورية الاسلامية المغربية في السنة التالية. وقد سجلت الحصة لأني دعيت للمشاركة فيها فاعتذرت و بقيت في الاستماع. أحمد المناعي 26-10-09 tunisielibre@yahoo.fr ← Lettre ouverte منفيون تونسيون متى يعودون؟ à Omar Khayam Douloureuses statistiques en Irak ! → Un commentaire sur “ZEMZEMI MOUCH’MAIZ” 1. tunisitri 6 novembre 2009 à 00:11 Modifier Réponse الحر من غمزة….واللبيب من الاشارة يفهم ________________________________________ محسن الخضراوي ..السويد « فاجاني اليوم مقال الدكتور احمد المناعي الذي تهجم فيه على الشيخ الزمزمي والحقيقة لم اكن انتظر ذلك من الشخص الذي نال إعجابي بكتابه عن رئيس تونس ولا أظن ان الكثير يرضون عما كتبه ضد الشيخ مع تذكيري اياه ان مثل الشيخ الزمزمي يدعو له الحوت في قاع البحر ولسنا نحن بتلك المرتبة . لقد قرات كل ما كتبه الشيخ ولم اره يوما يدافع عن شخصه بل دائما يغضب لله ويدافع على دينه ولا يخاف في الله لومة لائم ويا ليتنا تحلينا بالشجاعة مثله واقتدينا به. فاسال الله شخصيا ان يحشرني معه وسيحشر الله الناس كلا مع من احب. ثم اني تفاجات ايضا من طريقة الدكتور المثقف من شتم الشيخ راشد والحركة في العموم باسلوب لا يليق بالدكتور احمد المناعي وخا صة انه لا يجني من ورائه شيئا.فحركة النهضة باقية ان شاء الله بعد بورقيبة وبعد هذا الرئيس وبعد من بعده الى ان يرث الله الارض ومن عليها…فاما الزبد فيذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض…الرعد 17.أما الرجوع الى تونس فيبدو وكان الكل ينتظراشارة خفيفة او دعوة من السفارة للعودة ليمطر بعدها الرئيس بالشكر والامتنان مع انه حق مشروع كما يعترف هو بذلك. فهل اعطاء الحق المشروع بعد كل هاته المدة يشكر عليه بهذه المبالغة ويجعل الانسان يسىء الى غيره؟ لآ اريد الاطالة واسال الله ان يغفر لنا خطايانا واتمنى لنا وللدكتور حسن الخاتمة…اما في ما يخص ما سمي بمريدي الشيخ راشد واني اولهم فنحن لا نحبه لماله او طمعا في اي شيء عنده بل فقط لانه هو الذي ارشدنا ووجهنا وعلمنا ديننا … فجزاه الله عنا كل خير وهو الذي يستحق ان يشكر في الحقيقة. واذا لم نتبع امثال الشيخ راشد…فمن ترانا نتبع؟ انتبع من يدعون انهم يفدونه بالروح والدم ثم لا يفدونه حتى ببقايا الجائر اكرمكم الله؟ بل نتبع الشيخ راشد الخريجي الغنوشي ونفديه بارواحنا ولو لا قدرالله احتاج الشيخ الى كلية او عين او قلب ..نعم قلب.. لكنت اول المتبرعين له..ونحن نحبه في الله وهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم https://tunisitri.wordpress.com/2008/11/17/retour-dexil/ اما في ما يخص ما سمي بمريدي الشيخ راشد واني اولهم فنحن لا نحبه لماله او طمعا في اي شيء عنده بل فقط لانه هو الذي ارشدنا ووجهنا وعلمنا ديننا … فجزاه الله عنا كل خير وهو الذي يستحق ان يشكر في الحقيقة. واذا لم نتبع امثال الشيخ راشد…فمن ترانا نتبع؟ انتبع من يدعون انهم يفدونه بالروح والدم ثم لا يفدونه حتى ببقايا الجائر اكرمكم الله؟ بل نتبع الشيخ راشد الخريجي الغنوشي ونفديه بارواحنا ولو لا قدرالله احتاج الشيخ الى كلية او عين او قلب ..نعم قلب.. لكنت اول المتبرعين له..ونحن نحبه في الله وهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم محسن الخضراوي ..السويد 2008 https://tunisitri.wordpress.com/2009/10/14/%D9%85%D9%86%D9%81%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%AA%D9%88%D9%86%D… […]

  3. […] : محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي وما يثير الاشمئزاز حقّا من سلوك بعض العائدين، ما يصدر عنهم من تصريحات طافحة بعبارات التزلّف والتملّق للامراطور “بن علي” لحدّ وصفهم العودة إلى الوطن – مع أنّها حقّ طبيعي لا فضل لأحد عليهم فيه – (مِنّةً)! أو (مكرُمَةً)!! من الإمبراطور “بن علي” يستحقّ عليها الثناء والامتنان ! كما تشهد بذلك تصريحات كثير من العائدين، واعتبارا لضيق المقام، نكتفي هنا بذكر تصريحات ثلاثة منهم 2 – الدكتور “أحمد المنّاعي“: حيث يقول/ “عدت إلى تونس وأهلي وأحبابي يوم 9 أكتوبر 2008 و قطعت بذلك مع منفى اختياري ابتدأ يوم 18 ماي 1991 ودام أكثر من سبعة عشر سنة، وبعودتي فتحت الباب لرجوع زوجتي وأبنائي وبناتي وأحفادي إلى وطن وأهل وأحبّاء، حرموا منهم طيلة ستّة عشرة سنة. وما كانت العودة لتتّم وفي الظّروف الجيّدة التي امتازت بها، في ظلّ اعتراض بعض الأطراف النّافذة عليها، لولا قرار رئيس الجمهورية بتيسيرها وذلك بإعطائه الإذن للسّلطات القنصلية بتمكيني وزوجتي وكامل أفراد عائلتي من جوازات سفر وطمأنتي على سلامتي في تونس. وقد تولّى سعادة سفير تونس في باريس إبلاغي ذلك القرار يوم دعاني لمقابلته في السّفارة التّونسيّة، ومنذ ذلك الوقت بدأت إجراءات العودة التي ستكون نهائية بالنسبة لي ولزوجتي على الأقل، خلال الأشهر المقبلة. ولقد شكرت سعادة السّفير ورجوته إبلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس على تمكيني من حقي المشروع في أن أعيش في بلدي وبين أهلي، آمنا مطمئنّا، وأجدّد له شكري علنا “[22]. كتبه فقير ربّه: محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي : Mohamed-zemzemi@hotmail.de ______________________________ السيد محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي ها أنك ذكرتني بوجودك و قد نسيتك في ذات اليوم الذي عرفتك فيه. إن نسيته فها أنا أذكرك به , تذكر يوم دعاني السيد الطرابلسي الى ندوة فكرية سياسية عن تونس في شهر مارس 1996 في مدينة ألمانية , ( كل التفاصيل مدونة في صفحات ليست بين يدي الان ). كنت المتدخل الثاني , و ما ان بدأت الحديث و جاء ذكر بن علي في الجملة الثالثة أو الرابعة التي نطقت بها , حتى وقف رجل في أقصى الصف الثاني علي يسار المنصة و صاح “انه كافر و الله كافر” و كان يقصد بن علي ! توقفت في الحين عن الحديث و طلبت من الرجل أن يعتذر و يسحب كلامه و الا انسحبت في الحين ,مضيفا أن الخلاف سياسي و لا علاقة له بالدين . و اندهش الرجل و ربما كان ينتظر مني التأييد , و لكني أعدت عليه :اما يسحب كلامه و يعتذر أوأنسحب … فأدار وجهه الى يساره بحثا عن مغيث و كذلك فعل كل الحضور . على اليسار كان هناك شخص يلبس جبة خضراء و على رأسه طرطور أخضر أيضا, و لكن صاحب الطرطور غرس رأسه بين رجليه و كذلك فعل الرجل الذي على يساره. فهمت حينها أن التكفيري نظر الى هذا الثنائي أو أحدهما مستنجدا , و فهمت حينها ان في كليهما أو أحدهما , يكمن “مرجع التقليد” . لكن المرجع سكت, و سكت أيضا رئيس الجلسة و السيد الطرابلسي الذي دعاني , و خيم الصمت ثوان أو دقائق و عندما جمعت أوراقي للانصراف تكلم السيد رضا ادريس الذي جاء من باريس للمناسبة , و قال كلمات دبلوماسية أنقذ بها الموقف . فاعتذر التكفيري عما قال و جلس في مكانه متنفسا الصعداء. و لعله انتهى الى ما انتهيت اليه من ان الشيخ الذي استنجد به و لعله هو الذي علمه التكفير لا يوثق به في المواقف الحرجة . عندما استأنفت الحديث لأكمل بسرعة ما بدأت فيه , اشتغلت معاول الحفر في أعماق ذاكرتي , وانتهيت الى أن صورة صاحب الطرطور ليست بالغريبة عني , و فجأة اكتشفت أني رأيته مرة عند الأستاذ عبد الفتاح مورو, قبل ذلك بسنوات عديدة و هو ما ذكرتك به عندما جئتك بعد انتهاء المحاضرة , و أذكر أنك كدت تطير فرحا أن عرفك غريب في سابق زمانك , يومها قررت ألا أصلي مع التكفيريين و الساكتين عن التكفير و ما ان تيسر نقلي الى محطة الارتال حتى ذهبت لا الوي على شيء و في حلقي غصة أن أضعت وقتي معكم, ألف مبروك يا سيد زمزمي أن تحولت من ساكت عن التكفير الى شيخ التكفيريين و تغلبت على ترددك فأصبحت تجهر بالتكفير و لكن دائما في دائرة “الإسلام الوسطي المعتدل”! أليس كذلك! و أتخلص إلى تصريحي الطافح بعبارات التزلف و التملق الذي أثار اشمئزازك حقا و أستمر في إثارته حتى هذا اليوم أي بعد حوالي سنة من إدلائي به. أخشى أن تكون قد قرأت النص بعين واحدة او باثنتين غشاهما الحقد و في كلا الحالتين بدون أمانة . لو كنت أمينا, حريصا على إفادة قرائك و تجنب مغالطتهم لاستشهدت بكامل الفقرة التي وردت في الشكر و لو واصلت لوجدت التالي ” و أخيرا شكري وعرفاني لكل الأصدقاء من كل جنس و دين الذين تعاطفوا و ساندوا و تضامنوا مع نضالات التونسيين من أجل الحرية و الديمقراطية و أعدهم أني لن أنساهم كما أجدد شكري للسلطات الفرنسية على ما حبتني به انا و افراد عائلتي من حسن استقبال و رعاية خلال هذه السنوات الطويلة ” وتغاضيت عن تقصيرها في حمايتي كما يفرضه الواجب اعتبارا أن ذلك من الماضي. ألا يثيرك أن شكرت أصدقائي من كل دين و أكثرهم بلا دين ووعدتهم بالعرفان الدائم و بألا أنساهم, وهو أكثر مما شكرت به رئيس الجمهورية . ألا يثير اشمئزازك تملقي و تزلفي للسلطات الفرنسية أن شكرتها و جددت لها الشكر؟ ألا تستحضر نصا شرعيا تخرجني به من الملة و قد واليت الكفار؟ و اذا كان مجرد الشكر لرئيس الجمهورية هو تزلفا وتملقا عندك, فما رأيك في الذي قال لشيخه ” راشد”, في حضرة جمع من المريدين أنت يا شيخ جزء من عقيدتي , و سكت الشيخ عنه و كاد الجميع يقر بهذا التجديد في عقيدة المسلمين لولا أن انبرى السيد محمد النوري و نهر الولهان المتيم في عشق شيخه و قال له” قم يا فلان تتطهر و تجدد إيمانك”! الشكر يا سيد زمزمي هو الشكر وهو الفيصل بين الإنسان المؤدب و عديم الأدب . و لا أحسبك ترفض أن تقول “دنكشون ” للمرأة العاملة في مخبزة حيك عندما تناولك الخبزة و تقدم لها ثمنها. ان لم تفعل فأمرك محير حقا لأنك تنفر الألمان من الإسلام و تبرر كثيرا من تحفظاتهم على المسلمين. شخصيا تربيت على شكر الناس على أبسط الخدمات التي يقدمونها لي و أشكرهم أيضا على الواجب الذي يؤدونه لي بحكم موقعهم . و هكذا أشكر القهواجي عندما يأتيني بقهوتي و كثيرا ما أحسن اليه و شكرت سعادة السفير و رجوته ابلاغ شكري الجزيل لسيادة الرئيس و قبلهما شكرت موظف السفارة الذي أبلغني الموعد مع السفير و شكرت بعدهم كل موظف خدم لي وثيقة أو بطاقة تعريفي أو جوازي. وها أنا أشكرك على تمكيني من فرصة وضعك في مكانك. هكذا يتصرف الإنسان المؤدب من كل جنس و دين و بلا دين في كل العصور و الأمصار. على أني عرفت فيما عرفت , طائفة لا يعرف أكثر أفرادها الشكر و لا يقولون بالعرفان لأي كان من البشر لكونهم يعتبرون أنفسهم ” الفرقة الناجية”. الآن و بعد أن طاوعتك فيما استدرجتني إليه من خوض في السفاسف و الجدل في التفاهات (وأعتبر أن الوقت الذي خصصته لكتابة هذا النص خسارة من عمري ) نرجع إلى القضية الأصلية التي فتحت لي باب العودة و الأمر الذي استوجب مني شكر الرئيس و المتمثل فيما صرحت به على قناة الجزيرة مباشر من أن حركتك قد سعت لمحاولتين انقلابيتين … الخ. ألا تعتقد أن تصريحي هذا هو الذي كان أوجب لإثارة اشمئزازك و دفعك لتكذيبه و دحضه و تسفيه صاحبه, بمثل ما فعله “عبد الحميد العداسي صاحب الصاروخ العجيب” الذي أقر… في النهاية بأنها حقيقة سترها الله و “ما كان لاخينا محمد أن يكشفها”. و أفيدك بشأن هذا التصريح أن أول من اتصل بي من الغد هو السيد راشد الغنوشي ليقول لي بأنه تابع حديثي و أن بعض فقراته قد آلمته, فقلت له أنها الشهادة فكيف تقبل أن أدلي بشهادتي عن القمع و التعذيب بداية من شهر ماي 1991 و أتستر إلى ما لا نهاية عن المخطط الذي أدى لكل ذلك. فرد حانقا: و ما العمل مع دكتاتورية بورقيبة و بن علي؟ كنت في الشارع في مفترق الطرق وغطى الضجيج على المكالمة و انقطع الخط و لم يسمع جوابي. قلت لو نجحت يا سيد راشد في مخططك لعرف التونسيون الدكتاتورية بحق و حقيقة ! لو تم ذلك يا سيد زمزمي لتوليت أنت رئاسة محكمة الثورة الإسلامية و لحكمت كما حكم اية الله خلخالي في ايران : الاعدام الفوري لكل المتهمين و الله يصفي فيما بعد, ولبدأت بتصفية الذين سبقوكم في خدمة الإسلام لأنهم شهود إدانة على تحويلكم دين الله إلى دبابة للاستحواذ على الحكم, و ربما ألحقتم بهم بعض الدستوريين من الذين أفتيتم بشركهم ولن تمسوا بأذى الذين ترموهم يوميا بالكفر و الإلحاد لأنهم حلفاء المرحلة و ضمانكم عند أقوياء العالم. و الحمد لله أن جنبنا كل ذلك. ” و ما كان لله دام و اتصل و ما كان لغيرالله انقطع وانفصل” إن تشمئز فأنا أيضا أشمئز طبعا كل ما ذكرته لا ينفي حقك في الاشمئزاز مما تكره. واسمح لي بأن أعبر بدوري عن اشمئزازي مما اعتبره أخطر من التملق و التزلف و أعني به سلوكك و سلوك قيادة حركتك و كل من تحمل فيها مسؤولية, ماضيا و حاضرا من قضى قرابة العقدين في السجن ومن استبق الأحداث و هرب و هرب أهله …من إصرار على الكذب و المغالطة, و اختلاق المعارك الجانبية و الدفع الى مناوشات هامشية في مسائل فرعية و شخصية كموضوع عودة اللاجئين و الشكر أو دونه و لباس المرأة ولحية الرجل و كل ذلك من أجل التغطية على الخطيئة التي كسرت الجرة. كلمة أخيرة قبل أن أخرجك من ذاكرتي ثانية وأرجو أن تفعل ذلك أيضا: أنت و الذين اختلقوا الأكاذيب على الرسول صلى الله عليه وسلم لغاية شحذ همم المناضلين و دفع شباب في زهرة العمر للمهالك , آخر من يحق لهم الحديث عن “الإسلام الجريح” في تونس . أرجو أن تكون مستحضرا ما ادعاه أحدكم و صدقه الجميع. من أنه رأى الرسول الكريم في المنام ووعده بالتمكين للحركة بعد 4 سنوات (1987 – 1991 ). إن غاب عنك أمر هذه الرؤية المزيفة, فسأبعث لك بتسجيل لجواب السيد الغنوشي على سؤال وجه له على البلطاك عن رؤية (2006) مماثلة للشيخ ياسين المغربي عن ميلاد الجمهورية الاسلامية المغربية في السنة التالية. وقد سجلت الحصة لأني دعيت للمشاركة فيها فاعتذرت و بقيت في الاستماع. أحمد المناعي 26-10-09 tunisielibre@yahoo.fr ← Lettre ouverte منفيون تونسيون متى يعودون؟ à Omar Khayam Douloureuses statistiques en Irak ! → Un commentaire sur “ZEMZEMI MOUCH’MAIZ” 1. tunisitri 6 novembre 2009 à 00:11 Modifier Réponse الحر من غمزة….واللبيب من الاشارة يفهم ________________________________________ محسن الخضراوي ..السويد « فاجاني اليوم مقال الدكتور احمد المناعي الذي تهجم فيه على الشيخ الزمزمي والحقيقة لم اكن انتظر ذلك من الشخص الذي نال إعجابي بكتابه عن رئيس تونس ولا أظن ان الكثير يرضون عما كتبه ضد الشيخ مع تذكيري اياه ان مثل الشيخ الزمزمي يدعو له الحوت في قاع البحر ولسنا نحن بتلك المرتبة . لقد قرات كل ما كتبه الشيخ ولم اره يوما يدافع عن شخصه بل دائما يغضب لله ويدافع على دينه ولا يخاف في الله لومة لائم ويا ليتنا تحلينا بالشجاعة مثله واقتدينا به. فاسال الله شخصيا ان يحشرني معه وسيحشر الله الناس كلا مع من احب. ثم اني تفاجات ايضا من طريقة الدكتور المثقف من شتم الشيخ راشد والحركة في العموم باسلوب لا يليق بالدكتور احمد المناعي وخا صة انه لا يجني من ورائه شيئا.فحركة النهضة باقية ان شاء الله بعد بورقيبة وبعد هذا الرئيس وبعد من بعده الى ان يرث الله الارض ومن عليها…فاما الزبد فيذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض…الرعد 17.أما الرجوع الى تونس فيبدو وكان الكل ينتظراشارة خفيفة او دعوة من السفارة للعودة ليمطر بعدها الرئيس بالشكر والامتنان مع انه حق مشروع كما يعترف هو بذلك. فهل اعطاء الحق المشروع بعد كل هاته المدة يشكر عليه بهذه المبالغة ويجعل الانسان يسىء الى غيره؟ لآ اريد الاطالة واسال الله ان يغفر لنا خطايانا واتمنى لنا وللدكتور حسن الخاتمة…اما في ما يخص ما سمي بمريدي الشيخ راشد واني اولهم فنحن لا نحبه لماله او طمعا في اي شيء عنده بل فقط لانه هو الذي ارشدنا ووجهنا وعلمنا ديننا … فجزاه الله عنا كل خير وهو الذي يستحق ان يشكر في الحقيقة. واذا لم نتبع امثال الشيخ راشد…فمن ترانا نتبع؟ انتبع من يدعون انهم يفدونه بالروح والدم ثم لا يفدونه حتى ببقايا الجائر اكرمكم الله؟ بل نتبع الشيخ راشد الخريجي الغنوشي ونفديه بارواحنا ولو لا قدرالله احتاج الشيخ الى كلية او عين او قلب ..نعم قلب.. لكنت اول المتبرعين له..ونحن نحبه في الله وهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم https://tunisitri.wordpress.com/2008/11/17/retour-dexil/ اما في ما يخص ما سمي بمريدي الشيخ راشد واني اولهم فنحن لا نحبه لماله او طمعا في اي شيء عنده بل فقط لانه هو الذي ارشدنا ووجهنا وعلمنا ديننا … فجزاه الله عنا كل خير وهو الذي يستحق ان يشكر في الحقيقة. واذا لم نتبع امثال الشيخ راشد…فمن ترانا نتبع؟ انتبع من يدعون انهم يفدونه بالروح والدم ثم لا يفدونه حتى ببقايا الجائر اكرمكم الله؟ بل نتبع الشيخ راشد الخريجي الغنوشي ونفديه بارواحنا ولو لا قدرالله احتاج الشيخ الى كلية او عين او قلب ..نعم قلب.. لكنت اول المتبرعين له..ونحن نحبه في الله وهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم محسن الخضراوي ..السويد 2008 https://tunisitri.wordpress.com/2009/10/14/%D9%85%D9%86%D9%81%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%AA%D9%88%D9%86%D… […]

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :