Poster un commentaire

محمد مزالي في ذمة الله


محمد مزالي في ذمة الله 
 

 تونس-الصباح 

توفي أمس السيد محمد مزالي الوزير الاول الأسبق عن سن تناهز الـ 85 سنة.وكان مزالي نقل بإذن من سيادة الرئيس زين العابدين بن علي للعلاج في فرنسا على نفقة الدولة، بعد تدهور فجئي لحالته الصحية.  وكان محمد مزالي شعر بتوعك في مستوى جهاز الكلى والمجاري البولية خلال مهمة رياضية في كندا ثم توعكت صحته مجددا في تونس بدرجة أثرت في الدورة الدموية والقلب مما استوجب نقله إلى مستشفى مختص في الكلى والمجاري البولية في فرنسا مصحوبا بطبيب خاص. وبمجرد أن بلغ نبأ التوعك الذي ألم بالوزير الأول الأسبق مسامع رئيس الجمهورية زين العابدين بن علي، حتى أذن بايلائه العناية اللازمة، ونقله للتداوي بالخارج على نفقة الدولة ومتابعة حالته الصحية عن كثب.

 وكان الفقيد ولد بمدينة المنستير يوم 23 ديسمبر 1925 وزاول بها تعليمه الابتدائي ثم انتقل إلى تونس العاصمة حيث زاول تعليمه الثانوي بالمدرسة الصادقية، إلى أن أحرز على الباكالوريا وتوجه بعد ذلك إلى فرنسا لمواصلة تعليمه العالي وقد تخصص في دراسة الفلسفة بباريس. عاد في بداية الخمسينات إلى تونس ليدرّس بالمدرسة الصادقية. وفي سنة 1955 أصدر مجلة الفكر التي استمر وجودها إلى سنة 1986 ودافع فيها عن بعض المبادئ المتعلقة بالأصالة والتعريب. ومكنته هذه المجلة من كسب ثقة الأدباء الذين انتخبوه رئيسا لاتحاد الكتاب التونسيين عند إنشائه. التحق محمد مزالي منذ بداية الاستقلال بهياكل الدولة الوطنية، وقد ألحق بديوان وزير المعارف الأمين الشابي، وفي سنة 1959 سمي مديرا عاما لإدارة الشباب والرياضة، وفي سنة 1964 عين مديرا لمؤسسة الإذاعة والتلفزة التونسية وفي عهده تم بعث التلفزة التونسية. ثم شغل بداية من سنة 1968 عدة مناصب وزارية. وكانت أولى الوزارات التي شغلها وزارة الدفاع (1968-1969) ثم الشباب والرياضة (1969-1970) فالتربية القومية لثلاث مرات متوالية بين 1970 و1980 تخللتها وزارة الصحة العمومية بين 1973 و1976. وفي سنة 1980 تولى الوزارة الأولى خلفا للهادي نويرة. واستمر في منصبه إلى أن تم عزله من قبل الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في جويلية 1986 وحوكم بتهم تتعلق بالفساد وسوء التصرف. استطاع قبل ذلك الفرار إلى الجزائر قبل صدور الحكم ومنها نحو أوروبا.

 عاد إلى تونس سنة 2002 بعد تسوية وضعيته أمام القضاء وظل يعيش بها كمواطن عادي.

إضافة لتوليه إدارة الشباب والرياضة والوزارة ترأس مزالي اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية بين 1962 و1986 والجامعة التونسية لكرة القدم بين 1962 و1963 كما شغل بين 1976 و1980 منصب نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية التي يتمتع بعضويتها الى يوم وفاته. تزوج محمد مزالي من فتحية مزالي ولدت المختار التي تولت بدورها الحقيبة الوزارية وعديد المهمات الأخرى، وأنجب منها ستة أبناء.

 سـفـيـان رجـب

 http://www.assabah.com.tn/article.php?ID_art=36594

 

About these ads

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

Suivre

Recevez les nouvelles publications par mail.

Rejoignez 305 autres abonnés

%d blogueurs aiment cette page :